خلف الحبتور يجدد توقعاته الإيجابية لمستقبل اقتصاد الإمارات بعد انطلاقة قوية للربع الأول من العام الحالي

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 4 مايو 2021- أشار خلف أحمد الحبتور، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور التي تُعتبَر من كبريات الشركات الخاصة في المنطقة، إلى أن الوقائع والأرقام فاقت توقّعاته السابقة عن نمو الاقتصاد الإماراتي في عام 2021، بحسب ما كشفته النتائج التي نشرها صندوق النقد الدولي ومجموعة  STR ومصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي.

تابع الحبتور: “لقد أظهرت الإمارات من جديد قدرتها على الصمود والاستمرار. وهي تستحق الثناء الشديد على أدائها في رفع التحدّيات التي فرضتها جائحة كوفيد 19. كان النمو الاقتصادي يسجّل تراجعاً في مختلف أنحاء العالم في عام 2019، وازدادت الضغوط بسبب الوباء. ولكن المعافاة الاقتصادية في الإمارات تسلك مساراً تصاعدياً منذ الربع الثالث من العام الماضي. ما زلنا نشهد على ظهور جيوب من النمو الإيجابي، ونتيجةً لذلك، يُتوقَّع أن يبلغ إجمالي الناتج المحلي 3 في المئة أو أكثر هذا العام”.

في هذا الصدد، يُذكَر أن صندوق النقد الدولي توقّع في تقريره عن “الآفاق الاقتصادية العالمية” أن يُسجّل النمو في الإمارات 3.1 في المئة في عام 2021، مع الإشارة في التقرير إلى أن آفاق النمو العالمي “تتوقّف على مدى فعالية السياسات الاقتصادية المطبَّقة في أجواء شديدة الالتباس، في الحد من الأضرار الدائمة التي تسببت بها الأزمة”. وبحسب توقعات مصرف الإمارات المركزي، سوف تُسجّل الإمارات مزيداً من النمو بنسبة 3.5 في المئة في إجمالي الناتج المحلي في سنة 2022.

وتحدّث الحبتور عن القطاعات المختلفة التي تنخرط فيها مجموعة الحبتور قائلًا: “لقد شهد الربع الأول من العام 2021 نمواً واسعاً في قسم العقارات التابع للمجموعة، مع تحقيق زيادة كبيرة في حجم المبيعات مقارنةً بالفترة نفسها قبل انتشار جائحة كوفيد 19”.

وبحسب النشرة العقارية لدائرة الأراضي والأملاك في دبي، فإن قطاع العقارات في دبي سجّل نمواً قوياً في معاملات المبيعات بنسبة 27 في المئة و47 في المئة في الربع الأول من العام 2021 مقارنةً بالفترة نفسها من العامين 2020 و2019 قبل تفشّي الوباء، مما يدل على عودة الثقة بالقطاع العقاري في دبي.

وفي ما يتعلق بقطاع الضيافة، قال الحبتور: “تحقق جميع فنادقنا في الإمارات نتائج ممتازة. لقد كان الربع الأول من العام الجاري جيداً جداً، ونتوقّع أرقاماً مذهلة في النصف الثاني من العام. أداؤنا في قطاع الفنادق، وهو مجال عملنا الأساسي، متينٌ جداً للفترة المتبقّية من عام 2021، مع نسبة إشغال عالية”.

وفي هذا السياق، ورد في التقرير الأخير الصادر عن مجموعة STR حول الأداء العالمي، أن أداء قطاع الضيافة في دبي تفوّق على الأداء في أبرز الوجهات حول العالم مع بلوغ معدلات الإشغال أكثر من 60 في المئة في مارس 2021، و62 في المئة منذ مطلع العام حتى تاريخه، وهي المعدّلات الأعلى في العالم.

وقد علّق الحبتور قائلًا: “ينعكس هذا الأداء الجيد على مجالات عملنا كافة، بما في ذلك مجال السيارات وتأجيرها. لقد عادت ثقة المستهلك وبقوة”.

وختم قائلًا: “هذا الأداء الجيد في الربع الأول من العام 2021 ليس سوى البداية. أتوّقع نمواً مضاعفاً في مختلف أقسام المجموعة. مع تلقيح أكثر من 10.66 مليون شخص، نحن نسير بخطى واثقة نحو العودة إلى الحياة الطبيعية. وفي ذلك إثباتٌ إضافي على أن الإمارات العربية المتحدة هي المكان الأكثر أماناً للأعمال والمستثمرين في العالم”.

 127 total views,  1 views today