اتفاقية تعاون للحد من النفايات البلاستيكية 

بين الجامعة الكندية دبي وشركة بيبسي العالمية 

٢٧ يونيو، دبي، الإمارات العربية المتحدة: أبرمت الجامعة الكندية دبي شراكة تعاون مع مؤسسة الأغذية والمشروبات العالمية بيبسي للمساهمة في تعزيز الاستدامة البيئية من خلال استخدام البلاستيك لمرة واحدة في الحرم الجامعي. يهدف التعاون إلى تعزيز ثقافة إعادة الملء وإعادة الاستخدام من خلال محطة مياه أكوافينا، وهي محطة جديدة وفرت بالفعل في المتوسط ​​أكثر من 1800 زجاجة في الأسبوع منذ بدء التشغيل. 

كجزء من الاتفاقية، أصبحت الجامعة الكندية دبي من أوائل المتبنين لمحطات أكوافينا للمياه، مما يمكّن مجتمع الجامعة من إعادة استخدام البلاستيك وتقليل النفايات المرتبطة به.  خلال الأسابيع الستة الأولى من التشغيل، ساعدت المنشآت الثلاثة في توفير ما يقرب 11،090 زجاجة بلاستيكية، و109،502 أوقية من المياه، وما يعادل 14 شجرة مزروعة.  يقيس النظام الأساسي أيضًا الوقاية من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وساعد في القضاء على أكثر من 865 كجم من الانبعاثات حتى الآن.

وقعتا كل من الجامعة الكندية دبي وشركة بيبسي العالمية مؤخرًا مذكرة تفاهم (MoU) بحضور البروفيسور كريم شلي، رئيس الجامعة ونائب رئيس مجلس الأمناء والسيد / أحمد الدفراوي، المدير التجاري الأول لشركة بيبسي في الشرق الأوسط.  حيث تهدف كلتا المؤسستين إلى دفع التغيير في أعقاب مبادرة (دبي تستطيع) ، التي أطلقها في وقت سابق من هذا العام سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ، ولي عهد دبي ، رئيس مجلس دبي التنفيذي.

وفي حديثه عن الاتفاقية، قال البروفيسور كريم شلي: “بصفتنا مؤسسة تعليمية، نحن ملتزمون بالعمل، بالإضافة إلى ترسيخ المسؤولية البيئية عبر مجتمعنا.  يُعد الترويج لكوكب مستدام تحديًا عالميًا يتطلب نهجًا تعاونيًا، ويسعدنا العمل مع شركة بيبسي كسفراء لمبادرة إعادة الملء وإعادة الاستخدام هذه “.

كما صرح السيد/  أحمد الدفراوي ، ممثلاً لشركة بيبسي الشرق الأوسط ، “لقد أكدنا دائمًا أن الشراكات ضرورية لدفع التغيير ونحن متحمسون للغاية للشراكة مع الجامعة الكندية دبي للمساهمة في بناء كوكب أكثر صحة من خلال إعطاء الأولوية لثقافة أكثر وعيًا.  تعد محطة مياه أكوافينا مثالاً ممتازًا على كيف يمكن للابتكار والاستدامة ورغبة المستهلك أن تؤدي إلى سلوك إيجابي “.

وأضاف: “أطلقنا لأول مرة محطات مياه أكوافينا في إكسبو 2020 دبي واستمرينا منذ ذلك الحين في تسهيل وصول الكيانات الحكومية والشركات إلى محطات المياه من خلال شراكتنا مع مبادرة (دبي تستطيع)، لكننا لا نريد التوقف عند هذا الحد.  نحن نعلم أن الأمر يتطلب جهودًا مستمرة ومتواصلة لتوجيه الجهود للتحديات العالمية التي تواجهنا اليوم.  من خلال شراكتنا مع الجامعة الكندية دبي ، نأمل في إلهام المزيد من الأشخاص للعمل كسفراء للسلوك الذي نريد رؤيته في جميع أنحاء البلاد “.

 توقيع مذكرة التفاهم هو جزء من برنامج الجامعة لمدة شهر من الأنشطة للاحتفال بيوم البيئة العالمي.  واختتم البروفيسور كريم شلي قائلاً: “بينما نرعى الجيل القادم من المواطنين المسؤولين، من الضروري أن نعمل كمؤسسة لدمج المسؤولية البيئية في كل ما نقوم به.  تم إطلاق هذه المبادرات لدفع التغييرات التي تحدث تأثيرًا إيجابيًا وتساعد على تأمين الكوكب الذي سيرثه طلابنا “.

 74 total views,  1 views today

%d مدونون معجبون بهذه: