مسجد ومركز الفاروق عمر بن الخطاب ينظم فعالية وطنية بعنوان “واجباتنا نحو قيادتنا الوطنية”

04 يونيو 2022، دبي – نظم مسجد ومركز الفاروق عمر بن الخطاب بدبي محاضرة بعنوان “واجباتنا نحو قيادتنا الوطنية” بحضور ورعاية خلف أحمد الحبتور، مؤسس المسجد وعدد من طلاب المدارس والجامعات في الدولة وذلك في القاعة الكبرى للمسجد، ضمن سلسلة من الفعاليات السنوية التي يعتزم المسجد والمركز تنظيمها.

شارك في المحاضرة كلٍ من الشيخ الدكتور فارس المصطفى، المستشار الديني والثقافي بمسجد ومركز الفاروق عمر بن الخطاب وتحدث عن طاعة ولي الأمر والمحافظة على الوطن من منظور الشريعة الإسلامية وسلط البروفسور الدكتور عيسى البستكي، رئيس جامعة دبي الضوء على أهمية التعليم والأولوية التي توليها القيادة الرشيدة لها.

وقد رحب عبد السلام المرزوقي، مدير عام مسجد ومركز الفاروق عمر بن الخطاب بالضيوف والحضور وقال “نسعى من خلال هذه الفعالية إلى غرس حب الوطن في نفوس أبنائنا وبناتنا وتنمية مشاعر الانتماء للوطن والولاء للقيادة، وتحفيزهم على مواصلة مسيرة البناء والتطوير التي بدأها آبائنا المؤسسون. حرصين في مسجد ومركز الفاروق وبتوجيهات خلف الحبتور إلى إقامة فعاليات متنوعة ثقافية ودينية متنوعة تفيد جميع الفئات العمرية”.

من ثم ألقى خلف الحبتور، راعي الفعالية كلمته قائلاً “فقدت الإمارات أحد رجالها الأوفياء برحيل الشيخ خليفة بن زايد وأحد الذين رافقوا المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وسار على نهجهما. دولة الإمارات هي جوهرة العالم تحتضن الكبير والصغير من كافة الجنسيات والأعراق، فنجاح هذه الدولة قائم على التعاضد بين الشعب والقيادة الرشيدة في كافة المجالات”. واختتم حديثه بقوله “الأرض هي العرض، يجب علينا مواطنين ومقيمين الحفاظ على امنها وردع عنها أي مكروه”.

كما تطرق الشيخ الدكتور فارس المصطفى، المستشار الديني والثقافي بمسجد ومركز الفاروق عمر بن الخطاب إلى حاجة الأمة إلى طاعة ولي الأمر لما في ذلك من تحقيق لمصالحها الدينية والدنيوية، وحفظ لضرورياتها، وأن الإنسان ولد وزُرع بداخله حب الوطن بالفطرة، فالمرء إذا ولد في مكان وكبر به وأكل من خيراته وشرب منه، لشيء طبيعي أن يحبه ويشعر بالانتماء له. فقد ربط الله عز وجل بين حب النفس وحب الوطن في القرءان الكريم حين قال: “ولو أنا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من دياركم ما فعلوه إلا قليل منهم.””

أما البروفسور الدكتور عيسى البستكي، رئيس جامعة دبي سلط الضوء على الانتماء كأحد دعائم بناء الفرد والمجتمع، وبدونه لا يمكن للفرد أن يدافع عن وطنه ومجتمعه ويحميه، أو يساهم بإخلاص في بنائه، ويعد الانتماء للوطن من أهم القيم التي يجب على المؤسسات التربوية أن تحرص على تنميتها لدى الطلاب، نظرا لما يترتب عليها من سلوكيات إيجابية، ينبغي غرسها في نفوس النشأ، وإن إثراء المعرفة والثقافة الوطنية لدى الشباب، ضرورة حتمية في تنمية روح المواطنة، وتعزيز الانتماء للوطن.

وأضاف الدكتور بستكي أن التعليم يلعب دور هام في بناء جيل متعلم مثقف قادر على مواكبة التحديات وكيف أن القيادة الرشيدة قد أدركت أهمية التعليم منذ البداية وقامت بإرسال البعثات التعليمة إلى الخارج كي تعود بالإفادة للبلاد. إن الإمارات اخذت على عاتقها أهمية التعليم منذ البداية حالمة في أن يسهم ذلك في بناء مستقبل أفضل.

 65 total views,  2 views today

%d مدونون معجبون بهذه: