7 محاور توعوية خلال 14 ورشة عمل قدمتها “سلامة الطفل” في “الشارقة القرائي”استهدفت تعزيز الوعي بسلامة الأطفال من خلال منصتها في المهرجان

الشارقة، 22 مايو 2022

في مسعى لتوعية أكبر عدد ممكن من الأطفال واليافعين وأولياء الأمور، وإدراكاً منها لأهمية تعزيز الوعي بمختلف قواعد السلامة التي تحمي الأطفال من المخاطر بكل أنواعها، نظمت “إدارة سلامة الطفل”، التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، 14فعالية ما بين ورش عمل وأنشطة مبتكرة، اشتملت على 7 محاور توعوية، عبر منصتها في الدورة الـ 13 من “مهرجان الشارقة القرائي للطفل”، الذي استمر من 11 إلى 22 مايو في إكسبو الشارقة.

وغطت فعاليات الإدارة في المهرجان، خلال الفترتين الصباحية والمسائية، محاور الأمن الإلكتروني وسلامة الأطفال في المنزل ووقايتهم من مخاطر الحوادث، والتوعية بكيفية التعامل مع الاضطرابات التي تصيب الأطفال بعد الصدمات، إلى جانب التوعية بكيفية اكتساب مهارات مواجهة التنمر، وحماية الأطفال من الضياع في الأماكن العامة وتوعيتهم بعدم التحدث مع الغرباء.

وتضمنت الأنشطة ورشة تفاعلية موجهة للأطفال وأولياء الأمور، بعنوان “التعامل مع اضطراب ما بعد الصدمة”، جرى تنظيمها في 3 جلسات خلال أيام المهرجان، بالتعاون مع مستشفى الجليلة، وشارك في تقديمها الدكتور طارق ذياب، الطبيب والمستشار النفسي للأطفال واليافعين، و الدكتورة سارة المرزوقي الخبيرة في العلاج لنفسي والإكلينيكي ، وأخصائية العلاج باللعب جيما هوكنز ، وشيماء الحمادي، الأخصائية الاجتماعية، ، وزينب الجسمي، مساعد معالج نفسي.

وبالتعاون مع مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال نظمت إدارة سلامة الطفل 3 ورش عمل بعنوان “أفكر، أشعر، أتصرف” استهدفت توعية الأطفال من فئة طلاب الصف الثالث وحتى السابع ضد التنمر، لتعزيز جانب التفكير لديهم قبل اتخاذ أي رد فعل أو تصرف تجاه مواقف التنمر التي قد يتعرضون لها، وإكسابهم مهارات مختلفة لمواجهة هذا السلوك، وقدمت الورش المدربتان، تقية يحيى أحمد، وصنعاء البردان.

كما نظمت “سلامة الطفل” ورش أخرى حول التنمر والأمن الإلكتروني بالإضافة إلى السلامة في المنزل، قدمتها الكاتبة ومدربة مهارات التفكير هيا القاسم، واستهدفت الأطفال واليافعين، من خلال عرض قصة تفاعلية لتوضيح مفهوم التنمر وتعزيز روح الثقة لدى المشاركين في مواجهة هذا السلوك. وفي ورشة الامن الالكتروني وركزت فيها على أساسيات الأمن الإلكتروني والوسائل الممتعة لاستثمار الأجهزة الذكية وكيفية استخدامها بصورة مفيدة وصحيحة. أما ورشة السلامة في المنزل فقد ركزت على تعريفهم بقواعد السلامة في المنزل بشكل تفاعلي ممتع.

وفي محور توعية الأطفال بتدابير الحماية من الضياع في الأماكن العامة والوعي بأهمية عدم التحدث مع الغرباء، نظمت “سلامة الطفل” ورشتان بعنوان “نزهة في السوق”، قدمت الأولى ثريا المرزوقي، فيما قدمت الورشة الثانية مريم العبدولي.

وحول محور سلامة الأطفال في المنزل ووقايتهم من مخاطر الحوادث المختلفة، قدمت المدربة ثريا المرزوقي ورشة عمل بعنوان “مسعود البطل”، استهدفت توعية الأطفال بمخاطر اللعب في الأدوات الحادة والخطرة في المنزل وما قد ينجم عنه من حوادث وكيفية الوقاية منها.

 179 total views,  1 views today

%d مدونون معجبون بهذه: