قمة قادة مجلس سامينا لعام 2022 تتناول قضايا مهمة تخص صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتركز على نهج القيادة الجماعية

“النمو والازدهار بالمرونة والتكامل في عالم الفرص الجديدة”



دبي -13 مايو 2022: افتتحت “قمة القادة 2022” التي ينظمها مجلس سامينا للاتصالات السلكية واللاسلكية (SAMENA) صباح اليوم بحضور كل من سعادة السيد/ ماجد المسمار، مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية في دولة الإمارات العربية المتحدة، والراعي الرئيسي لقمة القادة 2022، والسيد/ هولين جاو، الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات، والمهندس عليان الوتيد، الرئيس التنفيذي لمجموعة اس تي سي (STC) بالمملكة العربية السعودية، والسيد بوكار بي ايه، الرئيس التنفيذي لمجلس سامينا، بالإضافة إلى أبرز المشاركين من القطاع الخاص ومنهم السيد/ ستيفن يي، رئيس شركة هواوي في الشرق الأوسط وأفريقيا، والذين ألقوا كلماتهم الافتتاحية وطرحوا رؤيتهم على الحضور.

وقد وجه صاحب السمو الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش الإماراتي وضيف الشرف رسالة مشجعة لقادة المجال في القمة، انطلاقًا من سعيه الدائم والحثيث الذي لطالما ألهم الصناعة لسنوات برسائله والتركيز على ضرورات التخطيط لمستقبل القطاع وخلق الحياة الرقمية الجديدة.

وقد وجه سعادة الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات، السيد/ هولين جاو في رسالته انتباه الصناعة إلى تطور البنية التحتية الرقمية والجهود الجديرة بالثناء والذي بذلتها حكومات المنطقة وقادة القطاع الخاص. قال السيد/ جاو “عندما بدأنا قياس استخدام الإنترنت في 2005، كانت النسبة 16٪. في عام 2022، وبلغ استخدام الأفراد للإنترنت على مستوى العالم 63٪. إن الأرقام تتحدث عن نفسها وتظهر التقدم الهائل الذي أحرزناه في الاتصال بغير المتصلين. من بين جميع المعنيين الذين ساهموا في هذا النجاح، ينبغي الإشادة بكم، قادة سامينا”.

غطت قمة قادة مجلس سامينا 2022 التي استضافتها هواوي، والتي عقدت في دبي تحت رعاية هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية – الإمارات العربية المتحدة، السياسات الرئيسية ومجالات التخطيط للاتصال والحياة الرقمية الجديدة، كما ناقشت من بين أبرز مواضيعها الشبكات البصرية الكاملة والشبكة الوطنية للنطاق العريض (NBN) والواجهة المفتوحة بين عناصر الشبكة (OpenRAN) والالتزام العالمي بالخدمة والبنية التحتية ونماذج الدعم المالي والتمويل وجدول أعمال لجنة النطاق العريض وإجراءات الاتحاد الدولي للاتصالات لإعادة تصور سياسة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وأوجه التكامل والتآزر بين السحابة والشبكات والتكنولوجيا المالية والتجارب والتحديات البشرية الجديدة والاستدامة والتوجه نحو صافي الانبعاثات الصفرية والمنصات الفضائية وابتكارات تكنولوجيا الجيل الخامس ومواهب تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتوقعات الجيل الأصغر.

A person in a suit
Description automatically generated with medium confidence

صرح السيد/ بوكار بي ايه، الرئيس التنفيذي لمجلس سامينا في رسالته أن “الازدهار في عالم الفرص الجديدة من خلال المرونة أصبح أمرًا حتميًا لنا جميعًا. “ومع تزايد اعتماد أنظمتنا الاقتصادية والاجتماعية على البنية التحتية للاتصالات الرقمية وخدماتها، أصبح لزامًا علينا مواجهة كل من التحديات المستمرة والناشئة المرتبطة باتجاهات الشبكة الجديدة ونهجها وسياساتها وتنظيمها وتقنياتها ومنهجياتها ونشر كابلات الألياف والتزامات المعنيين والمسؤولية الجماعية تجاه الاستدامة عبر جميع الجبهات، بدءًا من استدامة الاستثمار إلى استدامة المناخ. ولعل النتائج المرجوة من قمة القادة 2022 تتمثل في تعزيز دافع جديد للاستفادة المفيدة من تكنولوجيا الجيل الخامس والشبكة السحابية والتقنيات ذات الصلة لتحسين الحالة البشرية وتحقيق الازدهار للأفراد والشركات. نريد أن نرى المزيد من الترابط والاتصال للتغلب على الفجوة الرقمية بطرق مفيدة. يجب عند صنع قراراتنا إيلاء الاعتبار اللازم لاستدامة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ولحماية المناخ ويجب علينا حل مشكلات موفري خدمات وتشغيل الاتصالات، بدءًا من تمكين تدفق البيانات عبر الحدود إلى التغلب على تداخل الإشارات خاصة في المناطق الساحلية، مما يؤثر على تخطيط شبكات الجيل الخامس وتطلعات المنطقة إلى لتصبح مركز إنترنت الأشياء. ويجب علينا إعادة التفكير في الضرائب المفروضة في المجال وتوفير الدعم المالي والتمويل لتطوير البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في ضوء جديد.”

استقبلت قمة القادة 2022 الرؤساء والمديرين التنفيذيين من القطاع الخاص وعقدت مختلف المحادثات الفردية مع أبرز الشخصيات والقادة من تكتلات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المنطقة والعالم بحضور كبار صناع القرار لدى السلطات التنظيمية في جميع أنحاء العالم. وقد شارك في القمة قادة وكيانات عالمية ركزوا على الرعاية المؤسسية وتعزيز الرقمنة والتعاون بين القطاعات، مما جعل من قمة القادة الوجهة الافتراضية الأولى لعام 2022 للقيادة والحوار وتبادل الآراء ولتحسين السياسات واللوائح المستقبلية. تم التركيز على الاتجاهات وأوجه التآزر التي تحدد شكل العقد المقبل وتضع تصوره برؤية واضحة ووجهات نظر المشغلين والكيانات التي تساهم في النمو والتنمية المستدامين، مثل التعليم. وتلى مناقشات القمة معرض تكنولوجي أقامته هواوي، ركز بشكل خاص على التكنولوجيا الجديدة والفرص الجديدة والحياة الجديدة.

اختتمت قمة القادة 2022 باستقبال القادة وتناولهم العشاء في أتلانتس.

 236 total views,  2 views today

%d مدونون معجبون بهذه: