افتتاح ندوة “البلوك تشين” في جامعة دبي

أكد سعادة الدكتور عيسى البستكي رئيس جامعة دبي خلال افتتاح ندوة “البلوك تشين” التي استضافتها الجامعة بمقرها في المدينة الأكاديمية أمس أن هذه التقنيات بمجرد اكتمالها ستكون بداية الثورة الصناعية الخامسة التي سيكون الذكاء الاصطناعي والروبوتات أحد ركائزها.

وأشار إلى أن هذه التقنيات تمثل سجلا للمعاملات والعملات المشفرة المؤمنة تماما، كما أنها ستساهم في المستقبل في تطوير كل شئ على شبكة الانترنت وفي إنشاء اقتصاد جديد بخلاف اقتصاد الانترنت ويجب أن نكون على استعداد لذلك.

واستعرض تاريخ وتطور الاتصالات والتكنولوجيا المرتيطة بها والاتجاهات المستقبلية في هذا المجال

منذ اختراع الهاتف وحتى العصر الرقمي والدور المتنامي للروبوتات والذكاء الاصطناعي. إلى أن جامعة دبي استفادت من هذه التقنية ونفذت من خلال شركة “سمارت وورلد” منصة رقمية للتحقق واصدار الشهادات الأكاديمية باستخدام البلوك تشين بطريقة آمنة تماما، علاوة على ذلك وقعت الجامعة اتفاقية مع مزود التدريب السعودي “معهد الشرق الأوسط اللوجستي” لتقديم شهادات احترافية في هذه التقنيات والتسويق الرقمي والتجارة الإلكترونية.

الإمارات مركز إقليمي

وذكر الدكتور سعيد الظاهري مدير مركز الدراسات المستقبلية في جامعة دبي ورئيس اللجنة المنظمة أن هذه الندوة للبلوك تشين التي تنظمها مجموعة جمعية المهندسين الكهربائيين والالكترونيين فرع الإمارات تهدف لتعزيز توجه دولة الإمارات لتكون مركزاً إقليميا ودوليا للبلوك تشين وتطبيقاته، حيث ان حكومة الامارات قطعت شوطا كبيرا في تبني تطبيقات بلوك تشين في مختلف القطاعات كالصحة والمواصلات والطاقة والتعليم. كما ان دبي تعتبر مركزاً عالميا للمؤتمرات المتخصصة في هذا المجال ومركزاً للشركات الناشئة في تقنيات البلوك تشين.

وأشار إلى أن المؤتمر جمع عددا كبيرا من المتخصصين من القطاع الأكاديمي والحكومي والصناعي لمناقشة التحديات التي تواجهها هذا التقنية وطرق معالجتها كما استعرض بعضا من الحالات للإستخدامات المتميزة لهذه التقنية في دولة الإمارات خاصة في قطاع التعليم والعمل الحكومي.

استخدامات التقنيات الجديدة

وفالت الدكتورة فاطمة طاهر الاستاذة في جامعة زايد ورئيسة جمعية المهندسين الكهربائيين العالمية فرع الإمارات أن الجمعية في الدولة تضم أكثر من ألف عضو وأن الجمعية الأم باعتبارها أكبر منظمة مهنية في العالم في هذا المجال تهدف دائما لمواكبة التقدم في هندسة الكهرباء والاتصالات والتكنولوجيا الحديثة وأن هذه الندوة تأتي في هذا الإطار.

وأشارت إلى أن الندوة استعرضت استخدامات “البلوك تشين” والتوجهات الجديدة في هذا المجال وأمن المعلومات وأمن الشبكة والبروتوكول السادس للإنترنت وتطبيقات هذه التقنيات في شبكة الجيل الخامس.

وشارك في الندوة عدد من كبار الخبراء في هذا المجال من دولة الإمارات وخارجها، ومنهم الدكتورة فاطمة طاهر ود لطيف لداد من جامعة لوكسمبورج والدكتور كريج رايت، والذي ألقى الكلمة الرئيسية والتي أشار فيها إلى أن هناك قواسم مشتركة رئيسية بين تقنية “بلوك تشين” وبروتوكول الإنترنت وأن كلاهما بروتوكولات ثابتة لا تتغير، وأنه من خلال ضبط البروتوكول، سيكون من الممكن إنشاء حلول قابلة للتطوير من خلال برمجة البروتوكول الأساسي عبر الإنترنت، ومن خلال إنشاء نظام مستقر، وستكون الشركات والمجموعات في الدولة قادرة على بناء بروتوكولات مستقرة فوق عملة البيتكوين، بما سيسمح لهم بإنشاء مشاريع طويلة الأمد ومستقبلية ومفيدة جداً لدولة الإمارات.

 114 total views,  2 views today

%d مدونون معجبون بهذه: