أُطلاق مؤتمر التعاون الاقتصادي بين قواندونغ الصينية ودولة الامارات ضمن فعاليات إكسبو ٢٠٢٠

أُطلاق مؤتمر التعاون الاقتصادي بين قواندونغ الصينية ودولة الامارات ضمن فعاليات إكسبو ٢٠٢
أُطلق مؤتمر التعاون الاقتصادي بين مدينة قواندونغ في جمهورية الصين الشعبية و دولة الإمارات في الحادي عشر من يناير وذلك تحت رعاية مجلس الصين لتعزيز لجنة التجارة الدولية، كما استقطب الحدث مسؤولين من القنصليات العامة الأجنبية في قواندونغ، وممثلين عن جمعيات الأعمال في الخارج ، بالإضافة إلى رؤساء أكثر من 10 غرف تجارة في قواندونغ في الخارج والشركات الأعضاء فيها، ودعا المؤتمر أكثر من 130 ممثلًا ورجل أعمال من القنصليات العامة في قواندونغ ، وجمعيات الأعمال المحلية والأجنبية في قواندونغ ، وجمعيات الأعمال في قواندونغ في الخارج.
وحضر المؤتمر أكثر من 80 ممثلاً عن مجتمع الأعمال الإماراتي ووفد صيني في الإمارات ورجال أعمال من الشرق الأوسط. وشارك أكثر من 500 رائد أعمال في المؤتمر عبر بث مباشر عبر الإنترنت.
قال فانغ ليكسو، رئيس لجنة مقاطعة قواندونغ “بصفتها أكبر مؤسسة لتشجيع التجارة والاستثمار في قواندونغ، تلتزم بتعزيز التبادلات الاقتصادية والتجارية الخارجية في قواندونغ، والتعاون التقني والثقافي”.
عزز القنصل العام بدولة الإمارات في مدينة قواندونغ السيد رحمه الشامسي خلال هذا المؤتمر مفهوم الصداقة والتعاون التجاري بين الإمارات والصين، إذ يَعتبر الشامسي دولة الإمارات شريك أساسي للصين. كما سَيوفر أسبوع قدواندونغ فرص جديدة للبلدين مما سيساهم في تطوير وتعزيز مجتمع الأعمال المشتركة المستقبلية.
وعلق سعيد العوضي، الرئيس التنفيذي لشركة دبي للصناعات والتصدير، قائلاً إن قواندونغ تفتخر ببيئة استثمارية وتجارية متفوقة ، فضلاً عن روح الابتكار الرائدة. إنها نافذة تجارية واستثمارية مهمة بين الإمارات والصين. إنه يتطلع بشدة إلى مستوى جديد من التعاون الاقتصادي والتجاري بين قواندونغ والإمارات العربية المتحدة.
وقال يي هوا، المفتش من وزارة التجارة بمقاطعة قواندونغ ، في المؤتمر أنه من خلال المشاريع الكبيرة الممولة من الخارج ، وتعزيز حماية الملكية الفكرية ، وحماية الحقوق والمصالح المشروعة للشركات ، أصبحت قواندونغ واحدة من المناطق التي تتمتع بأعلى درجات التسويق وحكم القانون والتدويل في الصين.
دعا المؤتمر المستثمرين الراغبين بالاستثمار في مدينة قواندونغ للمشاركة في أسبوع قواندونغ في إكسبو ٢٠٢ وذلك للاطلاع أكثر على حيثيات اقتصاد هذه المدينة ومعرفة المزيد عن أساليب الاستثمار فيها. بالإضافة إلى مناقشة النصائح المفيدة لأصحاب المشاريع الراغبين بالمشاركة في الاستثمارات في قواندونغ وضرورة توسيع الميدان التجاري في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار.
قال نائب رئيس الطاقم الصيني والذي يُعتبر من أهم النواب في حكومة قواندونغ إن هذا الافتتاح هو الفرصة الذهبية لكل من الإمارات والصين، وذلك ليشهد العالم على إنجازات أسبوع قواندونغ التي من خلالها سيتم التعاون والتفاعل التجاري وتسهيل حركة التجارة بشكل أكبر بينهما.
أكد الدكتور فواز حبّال الرئيس التنفيذي لمجموعة جيمينوس على أهمية المشاركة والتبادل المعرفي والاقتصادي بين جناحي الإمارات والصين وكافة الأجنحة في إكسبو ٢٠٢٠، وذلك لما ستقدمه هذه المشاركة من فوائد اقتصادية وعلاقات تجارية متنوعة مع كافة المشاركين.
وصرحت المنسقة الإعلامية للمؤتمر غنى الجواهري إن البلدين أكدا على أهمية العلاقات وتوطيدها وحثا على تعزيز قوة التبادل التجاري والاقتصادي فيما بينهما. ويهدف الحدث إلى تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري الثنائي بين قواندونغ والإمارات في حقبة ما بعد الوباء، وبناء منصة للتعاون والتبادل ، وتوسيع القنوات لمؤسسات قواندونغ ودولة الإمارات العربية المتحدة. حضر المنتدى مسؤولون حكوميون ومسؤولون تنفيذيون من المؤسسات المالية وممثلون عن جمعيات الأعمال ورجال الأعمال وممثلو وسائل الإعلام من قواندونغ والإمارات العربية المتحدة بطرق مبتكرة مختلفة لاستكشاف فرص الأعمال وإضافة زخم جديد للتنمية الاقتصادية في المكانين.
وأكدت لانا المدرّس المديرة التسويقية لمجموعة جيمينوس إن معرض إكسبو هو بوابة للقطاع الخاص للمشاركة والتبادل التجاري مع دول العالم للتعرف على أحدث الأساليب والتكنولوجيا والانفتاح على السوق العالمي مما سيؤثر إيجاباً على قطاع العمل الخاص. وأضافت المُدرّس إن مجموعة جيمينوس حريصة دائماً على التواجد والمشاركة والفعاليات الدولية والتجارية خاصة الأكاديمية منها، كما نؤمن بأهمية التبادل التجاري مع جمهورية الصين الشعبية ودورها الرئيس في قطاعات التكنولوجيا الابتكارية.

 5,995 total views,  1 views today

%d مدونون معجبون بهذه: