“أوبو” تشارك في استضافة المؤتمر الرابع لـ سي إس أر

تيك (CSRtech Innovation Summit) لاستكشاف حلول للتنمية المستدامة عبر التكنولوجيا والإبداع

(دبي ، شنغهاي ، الرياض) – 5 نوفمبر 2021:
شاركت شركة “أوبو”، العلامة التجارية الدولية الرائدة في مجال الأجهزة الذكية، بالتعاون مع شركة أورانج، ودويتشه تيليكوم وسان جوبان في استضافة المؤتمر الرابع للمسؤولية الاجتماعية للشركات التكنولوجية (سي إس أر تيك). وعُقدت القمة في إطار أجندة الأمم المتحدة 2030 للتنمية المستدامة، ويكمن الهدف منها في تحديد حلول إبداعية للتحديات البيئية والاجتماعية في عالمنا سريع التغير، وشاركت “أوبو” عبر رؤيتها المستنيرة وخبرتها في تعزيز الاستدامة في تصميم المنتجات وتصنيعها وتشغيلها، ودعوة أصحاب المشروعات لاستنباط طرق جديدة بهدف المساهمة في التنمية المستدامة من خلال الإبداع التكنولوجي، وذلك إيمانًا منها برسالة علامتها التجارية “التكنولوجيا للبشرية، اللطف للعالم”.
وركّزت قمة (سي إس أر تيك) لهذا العام على إيجاد حلولٍ إبداعية من أجل تحقيق أهداف ثلاثة: حماية كوكبنا، وقيادة الأعمال المستدامة، وتقدير رفاهية الإنسان. وقد أتاح الملتقى للشركات الناشئة التعامل مع ممثلي الصناعة ومستثمريها، الذين روجوا لهم منتجاتهم وخدماتهم وتقنياتهم الجديدة التي تستهدف تحقيق هذه الأهداف. وقامت “أوبو”، خلال القمة بمشاركة تجربتها الخاصة في تصميم المنتجات الخضراء، والتي تشتمل على تصميمات تقلل من البصمة الكربونية والنفايات البلاستيكية، إضافة لتصميم العبوات ذات الوزن الخفيف. كما قدمت “أوبو” أيضًا خدمة المقايضة التجارية الخاصة بها كطريقة لدعم الاقتصاد التداولي وتقليل الفاقد.
وعُقدت ثلاث ورش عمل حول مؤتمر (سي إس أر تيك) للإبداع وريادة الأعمال في بكين وشنغهاي وشنزن تمهيدًا للقمة. ودعت “أوبو” في ورشة العمل التي أقيمت في مدينة شنزن الصينية مسؤول برنامج الشباب في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الصين لإلقاء خطاب رئيسي حول الإبداع وريادة الأعمال، إضافة إلى شركة “فوي بوك تكنولوجي” وهي شركة ناشئة متخصصة في التقنيات تركز على التصميم الميسر للأشخاص ضعاف السمع والذين يعانون من ضعف قدرات السمع والنطق ، وذلك للحديث عن تعاونهم مع “أوبو” في مشروع “سيتي فويس ماسنجر”.
وتلقت القمة عددًا كبيرًا من الطلبات من الشركات الناشئة في جميع أنحاء العالم، حيث تمت دعوة 12 شركة ناشئة متميزة فقط للمشاركة في عملية الترويج. وقد مُنحت شركتي “فوي بوك تكنولوجي” و”ساتور تيك” جائزة الشركة الناشئة المتميزة تقديرًا لفكرتهما من بين 12 شركة ناشئة. وتعتبر “فوي بوك تكنولوجي” مؤسسة اجتماعية إبداعية مخصصة لاستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي من أجل تحسين حالة الاتصال للمجموعة التي تعاني من ضعف قدرات السمع والنطق ، وتهدف شركة “ساتور تيك” إلى توفير حلول شاملة للشركات التي تعمل في مجال صناعة الطاقة والعقارات والآلات بناءً على تقنيات الذكاء الاصطناعي والقيادة الذاتية المطورة ذاتيًا.(مٌنحت شركة “فوي بوك تكنولوجي” جائزة ضمن الشركات الناشئة المتميزة، والشركة مخصصة لاستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي من أجل تحسين وضعية التواصل للأفراد من ضعاف السمع والنطق)ا
تعزيز الاستدامة من خلال شراكات الصناعة
تمتلك “أوبو” تاريخًا طويلًا من العمل مع الشركاء في جميع أنحاء الصناعة، بما في ذلك شركتي أورانج ودويتشه تيليكوم، بهدف تحفيز التنمية المستدامة. وفي مايو 2021، كانت “أوبو” من بين الشركات الأولى التي انضمت “لمبادرة التقييم البيئي” التي أنشأتها شركات تشغيل الهواتف الجوالة الرائدة في أوروبا لتقييم الأداء البيئي للهواتف الجوالة بناءً على تقييم موضوعي لكل من دورة الحياة ومؤشرات الاقتصاد التداولي. وتُصنف “أوبو” حتى يومنا هذا كواحدة من أكثر العلامات التجارية استدامة في المبادرة بناءً على الاستمرارية وقابلية إعادة التدوير والإصلاح والكفاءة المناخية وكفاءة الموارد لهواتفها الجوالة.

من جانبه، صرَّح سكوت زانغ، نائب رئيس شركة أوبو للمبيعات الخارجية، قائلاً: “لا تتحمل شركات التكنولوجيا مسؤوليات تقديم الإبداع في العلوم والتكنولوجيا من أجل تحقيق مكاسب تجارية فحسب، بل أيضًا لمواجهة التحديات والقضايا العالمية كقوة فاعلة في مجال التطوير الاجتماعي. وتتخذ “أوبو” إجراءات للمساهمة في التنمية المستدامة عن طريق التصنيع والتشغيل وتصميم المنتجات إيمانًا منا برسالة علامتنا التجارية “التكنولوجيا للبشرية، اللطف للعالم”.”.. (ألقى سكوت زانغ، نائب رئيس الشركة للمبيعات الخارجية، الكلمة الافتتاحية موضحًا الإجراءات التي تتخذها “أوبو” فيما يتعلق بالمسؤولية الاجتماعية للشركات)
التزام “أوبو” بالمسؤولية الاجتماعية للشركات
إن المسؤولية الاجتماعية لدى “أوبو” حيث الإبداع هو محركها الأساسي، هي مسؤولية أساسية في جميع جوانب عملياتها التشغيلية عن طريق ممارسات عدة مثل: حماية البيئة، وتمكين الشباب، والشمولية الرقمية، وتعزيز الصحة والرفاهية.
وقد دمجت “أوبو” ممارسات التنمية المستدامة في دورة الحياة الكاملة لتصميم المنتجات وتصنيعها، وتشمل هذه الممارسات تحسين مستوى الأتمتة وإجراء تحسينات موفرة للطاقة لتقليل استهلاك الطاقة وانبعاثات غازات الاحتباس الحراري، واستخدام المواد المعاد تدويرها في تعبئة المنتج، وتعزيز خدمة الاستبدال لإعادة تدوير الهواتف الجوالة القديمة وإعادة استخدامها.
وتؤمن “أوبو” بأن صحة العملاء ورفاهيتهم احد استراتيجياتها طويلة الأجل ، حيث يتعاون معمل الصحة الخاص بـ “أوبو” مع المؤسسات الطبية المهنية والكليات الرياضية لتطوير البرامج والأجهزة والخدمات الإبداعية المتعلقة بالصحة، كما تؤمن “أوبو” أيضًا بحتمية استفادة الجميع من التكنولوجيا؛ فتصمم منتجات ذات إمكانية وصول محسّنة وسهلة الاستخدام لكبار السن، ويقدم OPPO Find X3 الميزة المبتكرة لتحسين رؤية الألوان والتي تساعد الأشخاص الذين يعانون من عمى الألوان على رؤية تدرجات الألوان المصححة ومستويات تباين أعمق للتمييز بين الألوان. وبالإضافة إلى ذلك، تعمل “أوبو” بنشاط مع شركاء عدة وأصحاب المصلحة للمساهمة في التنمية المستدامة، فعلى سبيل المثال: عقدت “أوبو” شراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لمساعدة رواد الأعمال الشباب على لعب دور أكثر تأثيرًا في مواجهة تحديات تغير المناخ عن طريق الإبداع التكنولوجي. وستواصل “أوبو” في المستقبل التعاون مع مختلف أصحاب المصلحة للوفاء بمسؤوليتها الاجتماعية عن طريق الإبداعات التكنولوجية، وبناء مستقبل مفتوح ومتبادل ومستدام للجميع.
شركة أوبو هي علامة تجارية دولية رائدة في مجال الأجهزة الذكية. وهي تسعى منذ إطلاق أول هاتف جوال لها “سمايلي فيس” في عام 2008، إلى التعاون المثالي من أجل الوصول إلى الرضا الجمالي والتكنولوجيا الإبداعية. وتقدم “أوبو” حاليًا مجموعة متنوعة من الأجهزة الذكية بقيادة سلسلتي (فايند) و(رينو)، كما توفر “أوبو” لمستخدميها -علاوة على الأجهزة الذكية – نظام تشغيل (ColorOS)، وخدمات الإنترنت، مثل: أوبو كلود، وأوبو بلس. وتعمل “أوبو” في أكثر من 50 دولة ومنطقة مع أكثر من 40,000 من موظفيها الذين تكرسهم لخلق حياة أفضل لعملائها في جميع أنحاء العالم.

 2,342 total views,  1 views today