9.1 مليارات درهم تحويلات مالية من الإمارات إلى بنغلاديش سنوياً

المصدر:

  • دبي – البيان

أظهرت أحدث الإحصاءات الاقتصادية بين الإمارات وبنغلاديش أن أكثر من مليون مواطن بنغالي يحولون نحو 2.5 مليار دولار أمريكي (9.1 مليارات درهم) إلى بنغلاديش كل عام، ما يدل على النمو المستمر في العلاقات الثنائية والصداقة، منذ زمن طويل.

وشهدت دبي، أمس، أعمال قمة الأعمال العالمية 2021 التي تستمر يومين، وبحثت المعجزة الاقتصادية لبنغلاديش من قبل لجنة من الخبراء والمسؤولين الرئيسيين، شارك فيها أكثر من 200 مستثمر وقادة أعمال من جميع أنحاء العالم.

ونظم الحدث جمعية «ان ار بي للشخصيات المهمة تجارياً»، والذي يمثلون أفضل 150 جهة تحويل للأموال نحو بنغلاديش، سبل ووسائل تعزيز الاستثمار والتجارة الخارجية وتدفق التحويلات نحو بنغلاديش.

في كل عام تكرم حكومة بنغلاديش كبار المحولين، وتقدم لهم مكانة الشخص المهم تجارياً المرموقة، التي تتيح لهم مزايا معينة، كعلامة تقدير لمساهمتهم في اقتصاد البلاد.

وقال د. قال عمران أحمد، وزير رعاية المغتربين والتوظيف في حكومة بنغلاديش، في الجلسة الافتتاحية لقمة الأعمال العالمية في فندق كراون بلازا في دبي الخميس، «تعمل حكومة رئيسة الوزراء الشيخة حسينة بلا كلل لتحقيق أحلام بانغاباندو الشيخ مجيب الرحم، والد أمة بنغلاديش، الذي تصور مجتمعاً خالياً من الاستغلال والجوع»: يسعدني أن أقول: لقد تحقق جزء من هذا الحلم. اليوم، ليس لدينا فقر في بنغلاديش، حيث يمكن للجميع الاستمتاع بوجبتين في اليوم، ولهم مأوى ويمكنهم أن يحلموا بحياة أفضل.

لقد لعب المغتربون لدينا دوراً كبيراً في مساعدة اقتصادنا. إن التحويلات المالية البالغة 24.77 مليار دولار التي أرسلوها إلى بنغلاديش من خلال القنوات المصرفية أثناء الوباء لم تساعد فقط في زيادة احتياطاتنا من العملات الأجنبية إلى مستوى قياسي، بل ساعدت الناس أيضاً على البقاء على قيد الحياة والخروج من الموقف الأكثر صعوبة – جائحة «كوفيد 19».

وأضاف: اليوم، نحن هنا للتعبير عن خالص تقدير حكومتنا للبنغلادش غير المقيمين ولتهنئتهم بالذكرى الخمسين لاستقلالنا.

وبحث المشاركون مدى استعداد الاقتصاد البنغلاديشي للنمو بنسبة 5.1% في السنة المالية الحالية (يوليو 2021 – يونيو 2022)، وفقاً للبنك الدولي، بعد أن سجل نمواً بنسبة 5.2% في السنة المالية الماضية المنتهية في 30 يونيو 2021، والذي كان الأعلى في آسيا، في وقت كان العالم كله يصارع فيه جائحة «كوفيد 19».

وهذا يجعل الاقتصاد البنغلاديشي واحداً من أكثر الاقتصادات استدامة في العالم، والذي صمد أمام بعض أكثر الفترات تحدياً في التاريخ الحديث، بما في ذلك الأزمة المالية العالمية 2008-2009، مع نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي البالغ 2227 دولاراً أمريكياً، تتقدم بنغلاديش الآن على نظيراتها في المنطقة.

قال البنك الدولي في تقرير «بنغلاديش لديها سجل حافل من النمو والتنمية»: دخل البنك الدولي في شراكة مع بنغلاديش منذ عام 1972، حيث قدم أكثر من 35 مليار دولار أمريكي في الدعم.

«كانت بنغلاديش من بين أسرع الاقتصادات نمواً في العالم خلال العقد الماضي، وذلك بفضل العائد الديموغرافي، وصادرات الملابس الجاهزة القوية وظروف الاقتصاد الكلي المستقرة».

ونتيجة لذلك، فإن بنغلاديش في طريقها للخروج من قائمة الأمم المتحدة لأقل البلدان نمواً إلى بلد متوسط الدخل في عام 2026، وانخفض معدل الفقر من 44 في المائة في عام 1991 إلى 15 % في عام 2016. علاوة على ذلك، تحسنت نتائج التنمية البشرية على طول العديد من البلدان.

وقال مهتابور الرحمن، رئيس مجلس إدارة جمعية ان ار بي: تعد جمعية ان ار بي من أكبر المساهمين في اقتصاد بنغلاديش، ليس فقط كونهم محولين، ولكن أيضاً كونهم مستثمرين ومستوردين لمنتجات بنغلاديش في البلدان التي يقيمون فيها. إن جمعية ان ار بي هي التي تساعد صادراتنا على النمو إلى حد كبير.

«للمضي قدماً ستلعب جمعية ان ار بي دوراً أكبر في تعبئة الموارد الدولية لمساعدة اقتصادنا».

كما قام عدد من المسؤولين الحكوميين في دبي والإمارات بتكريم الحدث، الذي من المتوقع أن يؤدي إلى زيادة الاستثمار في الاتجاهين والتجارة بين بنغلاديش والإمارات العربية المتحدة.

 297 total views,  1 views today