أكثر من 72% نسبة توطين الوظائف العليا في تعاونية الاتحاد

تعاونية الاتحاد تؤكد التزامها بزيادة نسب التوطين بجميع فروعها ومراكزها

الإمارات العربية المتحدة، إمارة دبي:

أكدت تعاونية الاتحاد أكبر التعاونيات الاستهلاكية بالدولة أنها ملتزمة بخطتها الاستراتيجية لزيادة نسبة التوطين بجميع فروعها ومراكزها المنتشرة بدبي، وذلك لتحقيق توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بأن تكون توفير وظائف للمواطنين أولوية دائمة في كل القطاعات، واستقطاب أفضل الكوادر الوطنية والحفاظ عليها، مشيرة إلى أن نسبة توطين الوظائف العليا وصلت في التعاونية إلى أكثر من 72% حتى الأن، إذ قامت بتنفيذ العديد من المبادرات التي تستقطب الكفاءات المواطنة.

خالد الفلاسي

خوتفصيلاً، أكد سعادة خالد حميد بن ذيبان الفلاسي الرئيس التنفيذي لتعاونية الاتحاد أن التعاونية قطعت شوطاً كبيراً في مجال التوطين، وذلك بناءً على توجيهات القيادة الرشيدة بالدولة، ودعماً وتعزيزاً لتطلعاتها الحكيمة المستقبلية التي تصب في صالح الوطن والمواطن، وتطوير مهارات الشباب المواطنين وقدراتهم للانخراط بأسواق العمل، لافتاً إلى أن التعاونية تسعى إلى توظيف وتدريب الكوادر الوطنية لدعم مسيرة النجاح والتميز في الدولة، إذ يعتبر أحد أهم الأهداف الاستراتيجية التي تضعها في مقدمة أهدافها للريادة في مجال التجارة بالتجزئة.

وكشف عن عدد الموظفين المواطنين الذين يعملون تحت مظلة تعاونية الاتحاد، والذين وصل عددهم إلى 453 موظف مواطن، إذ لم يقتصر التوظيف في التعاونية على العدد، بل سعت إلى توطين الوظائف العليا والتي وصلت نسبتها إلى ما يزيد عن 72% حتى الآن، وذلك كون أفضل طريق لتبني فكرة التوطين هو توطين الوظائف صاحبة القرار.

وتابع: لقد تمكنت تعاونية الاتحاد أن تتبوأ مراكز متقدمة في القطاع الخاص بفضل توفيرها لفرص عمل للشباب الإماراتي، ووظائف ذات مسارات واضحة ودقيقة تناسب مؤهلاتهم الدراسية، حيث وصلت نسبة التوطين في الوظائف القابلة للتوطين بعد استبعاد العمالة إلى 37% حتى الآن، وذلك نتيجة للجهود المتفانية في استقطاب الشباب المواطن من ذوي الكفاءات للعمل في التعاونية.

وبين بأن تعاونية الاتحاد تعمل على استقطاب الموارد البشرية الوطنية من جميع الفئات للعديد من الوظائف في بعض المهن المستهدفة لديها مثل محصّل وأمين صندوق، ومنسق خدمة العملاء، ومدخل بيانات، وخدمة إسعاد المستهلكين، بما يضمن تحقيق التطلعات الوظيفية للكفاءات الوطنية، إذ يتم تأهيلهم وتدريبهم وإرشادهم، وخلق بيئة عمل جاذبة لهم ضمن منظومتها المتكاملة وفي كافة فروعها ومراكزها المنتشرة في إمارة دبي.

وأضاف بأن التعاونية وضعت التوطين ركيزة أساسية وسعت لتحقيق هذا الهدف من خلال تنفيذ عدة برامج ومشروعات لاستقطاب الكفاءات المواطنة، منها الأيام المفتوحة للتوظيف التي تستهدف المواطنين لزيادة نسبة التوطين لحملة شهادة البكالوريوس وشهادة الثانوية العامة، إذ جهزت نفسها بكل جدية لتحقيق هذا الهدف، وذلك بتبني سياسة للتوطين والتي يتم مراجعتها وتحديثها دورياً، مبيناً بأنها تقدم للمواطنين جميع الحوافز التي تشجعهم لدخول القطاع الخاص.

ودعا الفلاسي الباحثين عن عمل من المواطنين إلى ضرورة المثابرة على تطوير المهارات المطلوبة للوظائف المطروحة بالقطاع الخاص سواء في التعاونية أو غيرها من الشركات الخاصة، والتطوير المستمر لإثبات الذات ورفع اسم الدولة عالياً، والبحث الدائم عن الفرص في القطاع الخاص لسد احتياجاته والتزاماته المتعددة، مؤكداً على ضرورة تصحيح نظرة الشباب للعمل في القطاع الخاص، وضرورة عمل الجهات والشركات المنافسة بالقطاع الخاص على التنافس في عملية التوطين واستقطاب الكفاءات المواطنة للمساهمة في خلق فرص وظيفية مستدامة لهم.

 1,441 total views,  1 views today