” المعهد الدولى للدبلوماسية الثقافية ” يزور البانيا ويوقع اتفاقيات مع مراكز الحوار الدينى والديمقراطية الباحث الالبانى دكتور” اوربين ” الإمارات نموذج فى التسامح الدينى وتقبل الآخر بمنطقة الخليج والشرق الاوسط


دبي-
قام الوفد الإماراتى للمعهد الدولى للدبلوماسية الثقافية بدبي ” IICd ” برئاسة الدكتور محمد كامل المعينى بزيارة الى جمهورية ألبانيا لبحث سبل التعاون الثقافي والعمل على تنميتها في المرحلة المقبلة، وتم خلال الزيارة توقيع اتفاقيتين هما الأولى من نوعهما بين كل من المعهد الدولى لتعايش الاديان’IRI Albania ‘ والمعهد الدولى للدراسات الدولية والبحوث برئاسة الدكتور ” آربين رامكاج ” وذلك خلال اجتماع عقد فى مدينة تيرانا بالبانيا ، بهدف تعزيز العلاقات بين الامارات والبانيا وتسهيل الحوار بين الاديان وتبادل المعرفة والتعاون المشترك فى المجالات الثقافية والفنية ..
وجاءت تلك الاتفاقيات لتعزيز الأطر التي تتميز بها الامارات والبانيا من حيث التسامح الديني والتعايش السلمى، وتعريفهم بالنهج الراسخ لدولة الامارات والذي بات نموذج عالمي يحتذي به في التسامح.وبناء جسور من التواصل بين المعهد الدولى للدبلوماسية الثقافية بدبي والمؤسسات الثقافية والبحثية فى جمهورية البانيا ويتعدى ذلك دول الخليج والشرق الاوسط والهند ووسط اسيا والدول العربية والاوروبية وامريكا الجنوبية حيث تعد البانيا من الدول المهمة فى البلقان وتتشابه الإمارات فى ارساء مفاهيم التعايش السلمى حيث يوجد فى البانيا خمس ديانات وطوائف مختلفة يعيشون فى تناغم وانسجام .
وبدوره نظم المعهد الألباني للدراسات الدينية ومركز تعايش الديانة الالبانية حفل استقبال للوفد الاماراتي الذي كان برئاسة الدكتور المعيني، وكان في استقباله رئيس الطائفة اليهودية في البانيا يسرائيل فيلمان، ورئيس مركز تعاون الديانة الألبانية الدكتور أوربين رامكاج ، وألبرت نيكي رئيس مجلس إدارة مركز الدراسات، وكذلك دونجوزيف فالنتين ممثل الطائفة الكاثوليكية ، بالإضافة إلى عده شخصيات مسؤولة في جمهورية ألبانيا، كما التقى المعينى والوفد الاماراتى والدكتور برلمكا رئيس مركز التعاون الالبانى برئيس اللجنه البرلمانية للحزب الحاكم وامين عام الحزب الاشتراكى الالبانى ” تاولانت بالا ” حيث تباحثا معا سبل التعاون واثنوا على دور الامارات فى التسامح والسلام..
من جانبه، قال الدكتور محمد كامل المعيني رئيس المعهد الدولى للدبلوماسية الثقافية، إن المعهد يسعي الي تعزيز التواصل مع المراكز والمعاهد المتخصصة في دعم اواصر المحبة والسلام بمختلف الدول الأوروبية الأمر الذي بدوره يعزز العلاقات بين الامارات والبانيا ودول البلقان .وأوضح المعيني، ان المعهدين اثنوا على جهود دولة الإمارات في ترسيخ مفهوم التسامح وما تصحبه من مبادرات و قرارات تدعم استمراريتها في ان تكون رائدة في التسامح و التعايش في ظل قيادة حكيمة تؤمن ببناء الإنسان والإنسانية.
وقال الباحث الالبانى دكتور ” اوربين رامكاج ” رئيس مجلس ادارة معهد الدراسات الدولية والبحوث الالبانى أن هذه الاتفاقيات تعتبر الأولى من نوعها بين تلك المراكز المتخصصة فى الحوار الثقافى والدبلوماسى والعلاقات الخارجية والديمقراطية والحوار بين الاديان والتعايش وقبول الغير بين كل من البانيا والامارات .
واضاف أن الامارات تعد نموذجا فى التسامح الدينى وتقبل الآخر بمنطقة الخليج والشرق الاوسط وكذلك البانيا هى نموذجا فى التعايش السلمى بالمنطقة القلقة بجنوب شرق اوروبا ودول البلقان حيث تضم عدة طوائف مختلفة وخمسة اديان منها اليهودية والمسيحية والاسلام.
مشيرا الى ان المعهد الدولى للدراسات الدولية بألبانيا من افضل المؤسسات البحثية ويعمل منذ عام 2003 وتم تصنيفه كأفضل المعاهد فى جنوب وشرق اوروبا من قبل معهد لودر فى يوبنسلفانيا ، حيث يعمل فى مجالات السياسة الخارجية والدراسات الأمنية وتكامل الاتحاد الأوروبى وارساء الديمقراطية ..

 89 total views,  3 views today