“آفاق الإسلامية للتمويل”تعقد شراكةً استراتيجية مع TSLC للتمويلات الاجتماعية لتعزيز الخدمات المالية القائمة على الذكاء الاصطناعي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

دبي الامارات العربية المتحدة؛ 8 يونيو 2021: “آفاق الإسلامية للتمويل”، المؤسسة الرائدة في القطاع المالي والتي تقدّم منتجاتٍ وخدماتٍ مالية متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، عقدت شراكةً استراتيجية مع شركة التمويلات الاجتماعية TSLC، وهي منصة تمويل ائتماني تعتمد الذكاء الاصطناعي، ومقرّها سنغافورة. وتهدف هذه الشراكة إلى توفير الخدمات المصرفية الحديثة والمتطورة وقائمة البيانات الضخمة التي تمتلكها TSLC في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من خلال مقرّها الإقليمي الذي أنشأته في دولة الإمارات العربية المتحدة. 

إعلان الطرفين عن هذه الشراكة وخطط إطلاق المنصة الرائدة في القطاع المالي عبر أسواقٍ مختارة في المنطقة، جاء خلال مؤتمرٍ صحفي عُقد في فندق “والدورف أستوريا” في دبي، وجرى فيه استعراض الحلول المالية المناسبة والمتميّزة وذات التكلفة المنخفضة التي يمكن للفئات الأقلّ دخلاً الاستفادة منها.

راشد محبوب القبيسي، الرئيس التنفيذي لـ “آفاق الإسلامية للتمويل”، تحدّث في المؤتمر الصحافي قائلاً:”يسعدنا أن تكون “آفاق” هي الشركة التي اختارتها TSLC شريكاً استراتيجياً لها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما يسعدنا أن نكون قد جلبناها إلى دولة الإمارات العربية المتحدة لتجعل مقرّها الإقليمي فيها، وهذا دليلٌ أولاً على المكانة التي تحتلّها دولة الإمارات على الخارطة الاقتصادية والمالية في المنطقة والعالم، وثانياً على الدور المتقدّم الذي لعبته “آفاق الإسلامية للتمويل”، والموقع الذي لا تزال تتبوأه في طليعة الشركات والمؤسسات المالية في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة”. 

وأضاف:”تشكل هذه الشراكة بدايةً متجدّدة في المسار الذي رسمته “آفاق” والتزمت العمل بموجبه لتكون الأقرب إلى عملائها، والأقدر على توفير كل ما يحتاجون إليه في مجال التعاملات المالية الآمنة والمتوافقة مع الشريعة، والسبّاقة في طرح مبادراتٍ وخدماتٍ ومنتجاتٍ ذكية تصبّ دوماً في مصلحة العملاء وترتقي بتجربتهم إلى المستوى الأعلى، وتمنحهم شعوراً فريداً بالأمان والثقة، بالإضافة إلى الرضا الكامل عن علاقتهم بنا، استناداً إلى سجلّنا الحافل بالتقديمات الهادفة إلى إسعاد عملائنا في جميع الأوقات، ومؤازتنا لهم في شتّى الظروف، ولاسيما تلك التي يحتاجون فيها إلى شريكٍ فعليّ يوفّر لهم الحلول الكفيلة بتخطّي الأزمات وتجاوز العقبات”.

ولفت القبيسي إلى أنّ “ما يميّز هذه الشراكة الجديدة بين “آفاق” وشركة TSLC هو توسيع دائرة عملائنا لتشمل بشكلٍ خاص الفئة الشبابية وذوي الدخل الأقلّ، والذين يتطلّعون إلى تأمين التمويل لمشاريعهم الصغيرة، ومنحهم تجربةً مالية رقمية فريدة قائمة على الذكاء الاصطناعي، تتيح لهم الحصول على ما يحتاجون إليه في أيّ وقت، وفي أيّ مكان، وخلال دقائق عبر التطبيقات المتوفّرة على الهواتف الذكية التي تشكل رفيقهم الدائم ووسيلتهم المفضّلة في التعامل مع مختلف متطلبات حياتهم اليومية، ونحن نتطلّع لأن نصبح الخيار المالي المفضّل لدى الشباب وأصحاب المشاريع الصغيرة، من خلال الاستفادة من التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات، والعمل على تعزيز استراتيجات الاشتمال المالي محلياً وإقليمياً وعالمياً”.

وأضاف:”نحن وشركة TSLC نفتتح اليوم مساراً جديداً في عالم الخدمات المالية القائمة على الذكاء الاصطناعي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ولا شكّ في أنّ عملاءنا الحاليين والمقبلين، وخصوصاً الشباب وذوي الدخل الأقلّ، سيجنون أعلى الفوائد من الجمع بين الخبرات والطاقات الهائلة، والسجل الحافل بالنجاحات والإنجازات، وقاعدة البيانات الضخمة التي يمتلكها كلٌّ منا”. 

من جانبه، قال السيد “ديباك سالوجا”، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة TSLC وعضو مجلس الإدارة فيها:”نركز في TSLC بشكلٍ أساسيّ على الأبحاث والتطوير الداخلي المتواصل وابتكار خدماتٍ مالية عالمية بديلة وفريدة من نوعها، تعتمد على التكنولوجيا وتستند إلى قاعدة البيانات الضخمة التي نمتلكها، مع تميّزنا بالابتكار والتطوير والتوسّع التي تشكل الأسس التي نعمل بموجبها”.

وأضاف:”لضمان انطلاقنا بأفضل صورةٍ في منطقة الشرق الأوسط، كان لا بدّ من التعاون مع مؤسسةٍ رائدة تمتلك سجلاً حافلاً بالنجاحات والابتكار، وتشاركنا الرؤية في ضرورة أن تشمل الخدمات المصرفية المعهودة الشريحة الكبيرة التي يشكلها الأفراد الأقلّ دخلاً، ومن هذا المنطلق نرى أنّ شراكتنا مع “آفاق” تُعتبر شهادةً على موقعنا المتقدّم على الخارطة العالمية، وتشكل نموذجاً مثالياً للتعاون المثمر بين الجانبين، يعود بالفائدة على شريحةٍ واسعة من أبناء المجتمع في المنطقة. واستجابةً لهذه المعطيات، قمنا بتصميم منصتنا الخاصة بالاشتمال المالي لتلبّي المتطلبات التي تستلزمها هذه المنطقة، وتخدم العملاء الجدد من ذوي الدخل المتوسط”. 

وقال: “من خلال شراكتنا المميّزة مع “آفاق”، سنعمل معاً على إعادة رسم المشهد المالي في منطقة الشرق الأوسط، وعلى تعميم ثقافة التمويل عبر الإنترنت، والتغيير جذرياً في مفهوم علاقة الأفراد بالشؤون المالية، وأسلوب تعاملهم مع الخدمات المصرفية. نحن فخورون جداً بشراكتنا مع “آفاق” كشريكٍ في التمويلات الاجتماعية، وسعداء بالتزامنا المشترك في تكريس تجربةٍ رائدة ستعمل على تغيير مفهوم الخدمات المالية التقليدية للعملاء من ذوي الدخل المتوسط في هذه المنطقة”.

أنشأت TSLC مؤخراً شركة Digital Collective Technologies, Ltd، وهي شركة فرعية مملوكة منها بالكامل في سوق أبوظبي العالمي ADGM، كما تدير في الهند شركة تمويل متكاملة ومتنوّعة تعتمد أحدث التقنيات في مختلف أعمالها، معروفةً باسم CASHe، وهي منصة تمويل رائدة في الهند، مدعومة بالذكاء الاصطناعي، وتشمل خدماتها سلسلةً كاملة للأعمال المالية الرقمية، من التمويل عبر التطبيقات الذكية، إلى التمويل غير المصرفي وميزة الدفع لاحقاً وغيرها. وتواصل TSLC انتشارها عالمياً، مع سعيها إلى الحضور في الأسواق الرئيسية في غرب وجنوب وجنوب شرق آسيا، وكذلك في أميركا اللاتينية وجنوب الصحراء الأفريقية الكبرى.

وأردف “سالوجا” قائلاً: “نظراً لأنّ منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تشهد أعلى المعدلات على مستوى العالم في استخدام الهواتف الذكية واعتماد التكنولوجيا المالية، باتت الأتمتة ضرورةً لا بدّ منها، باعتبارها أساساً استراتيجياً يساهم في تحقيق التحوّل الرقمي بأكثر الطرق شموليةً، وهذا ما سنعمل على تحقيقه في هذه المنطقة”. 

الشراكة بين TSLC و”آفاق الإسلامية للتمويل” ستوفّر للعملاء الحصول على التمويلات الشخصية، والاستفادة من ميزة الدفع لاحقاً، وخدمة الائتمان الافتراضي، والحصول على القرار النهائي بشأنها في غضون دقائق من تقديم الطلب، وتوفيرها لذوي الدخل المتوسط الذين يحتاجون إلى مساعدة في اتخاذ قراراتٍ مالية حاسمة، وسداد القروض ذات الفوائد المرتفعة وتوحيدها في قرضٍ واحد، أو تغطية النفقات غير المتوقعة. وتلتزم TSLC بشفافية الوصول إلى الأدوات المصرفية التي تساعد في تلبية الاحتياجات اليومية، وتحسين أسلوب التعامل مع الاستحقاقات المالية والخدمات المصرفية، وسط بيئةٍ آمنة بالكامل، وعبر منصةٍ شاملة تقدّم مجموعةً فريدة من المنتجات والخدمات المصرفية المنخفضة التكلفة والميسرة والمناسبة للجميع، مع ترشيد الإنفاق وتعزيز الادخار. 

وتسعى الشركتان إلى إطلاق منتجاتٍ مصرفية رقمية متوافقة مع الأحكام السارية، وإنشاء محافظ ائتمان لمن يحتاجون إليها، وتوفير خدمات الإيداع والحصول على بطاقات التوفير وتمويل القروض الميسرة وغيرها.

وختم السيد “سالوجا” بالقول: “مهمتنا هي إعادة تشكيل علاقة العملاء بالخدمات المالية والمصرفية الرقمية في الأسواق الناشئة، وتأكيد حضورنا إلى جانبهم على المدى الطويل كشريكٍ في مشوارهم نحو الاستقلالية المالية، مع الإشارة إلى أننا نجحنا في الهند بإعادة تكوين مفهوم التمويل لجيل الشباب الراغبين في الحصول على تمويلاتٍ ميسرة ومنخفضة التكلفة وحلولٍ متوفرة عبر التطبيقات الذكية. نحن نعيد صياغة أساسيات العمل المصرفي، مستفيدين من قاعدة البيانات الحديثة البديلة لرسم تصوّرٍ أوضح لمخاطر الائتمان وسلوكيات السداد، وبالتالي فتح المجال المصرفي أمام أوسع شريحةٍ من العملاء”.

 39 total views,  1 views today