الصغار يكتشفون أعماق المحيطات في “الشارقة القرائي للطفل”

الشارقة،29 مايو 2021

تحت مياه المحيطات، توجد طبقات كثيرة، وكلما تعمقت فيها تصبح أكثر ظلاماً، بسبب ابتعاد أشعة الشمس عنها، ولكن في مهرجان الشارقة القرائي للطفل، المقام حاليا في مركز اكسبو الشارقة، أصبح بإمكان الزوار الصغار الغوص تحت مياه المحيطات والتعرف على طبقاتها واكتشافها، وذلك خلال ورشة “طبقات المحيط” التي جمعت العلم بالفن لتمنح الأطفال مساحة واسعة لاكتشاف قدراتهم وطاقاتهم.

زيت وصابون وشراب نباتي وماء ملون، بإلإضافة إلى جرة زجاجية، ذلك كل ما يحتاجه الأطفال في هذه الورشة، وتفتح فيها الأبواب أمام الأطفال من عمر العاشرة فما فوق. 

في ورشة “طبقات المحيط” يتوجب على الأطفال سكب المواد فوق بعضها البعض بناء على كثافتها، بدءاً من الشراب النباتي ومروراً بالصابون والماء والزيت، لتتكون لديهم مجموعة من الطبقات، التي تمثل أعماق المحيطات ليقوموا بتزيين علبهم الزجاجية بأصداف تنتمي إلى بحار مختلفة حول العالم.

تفاعل لافت أبداه الأطفال الذين تحلقوا حول الطاولات، مع فكرة طبقات المحيط، حيث تعرفوا من خلالها على أسماء هذه الطبقات، وأصبحوا أكثر قدرة على تخيلها والإقتراب منها، ليحوزوا في نهاية المطاف على عمل فني، يتمثل في جرة تتعدد فيها الطبقات الملونة. 

سارة مزهر تشير إلى أن الورشة تجمع بين العلوم والفن. وتقول: “من خلال خبرتي أدرك بأن الأطفال يميلون إلى اكتشاف الأشياء عبر التجربة”، وتؤكد أن ذلك يساعدهم على فهم الأشياء، ويمكنهم من تخيلها، ويرسخ المعلومة في عقولهم. 

 94 total views,  2 views today