استعدادا ل “عربية “مصر” واسيوية “الصين” : معسكر خارجي لرماة فزاع في لوناتو وتودي بايطاليا

تغادر اليوم بعثة فريق فزاع لرماية الاطباق البلاد في طريقها  الى مدينة ميلانو الايطالية ومنها الى مدينة لوناتو لبداية معسكر الاعداد الذي يستمر نحو اسبوعين في مدينتي لوناتو وتودي بهدف المشاركة في البطولة العربية بمصر خلال الفترة من الاول وحتى الثاني عشر من شهر يونيو المقبل والبطولة الاسيوية العاشرة بمدينة جيويانغ  بالصين خلال الفترة من السابع عشر وحتى الثلاثين من شهر اكتوير المقبل وصولا الى بطولات وكؤوس العالم التي سيشهدها العام المقبل 2022 والموهلة الى دورة الالعاب الاولمبية باريس 2024 .

ووتضم البعثة المدرب روفائيل محمدوف والمعالج ساندو واربعة رماة هم حمد بن مجرن الكندي وسيف مانع الشامسي وظاهر العرياني ويحيى سهيل المهيري وتجدر الاشارة الى ان رماة فريق فزاع يمثلون منتخب الامارات لرماية الاطباق من الحفرة ” التراب” ولذلك فمعسكر الاعداد الحالي جاء نتاج التعاون المثمر والبناء بين اتحاد الرماية الممثل في امانة السر ولجنة الاطباق من جهة وفريق فزاع من جهة أخرى بهدف تمكين الرماة بالعودة الى مستوى ما قبل الجائحة ومن ثم تطوير هذا المستوى الى ابعد مدى ممكن حتى نعيد لرماية الامارات قوتها وهيبتها سعيا لرفع اسم وعلم الدولة في كافة المحافل العربية والاقليمية و الدولية.

وسوف ينتهز رماتنا الفرصة خاصة خلال فترة تواجدهم في مدينة  لوناتو في ايطاليا معقل الرماية العالمية لزيارة مصانع الاسلحة هناك لضبط وتعديل وصيانة اسلحتهم ومن ثم المشاركة في بطولة كاس العالم المقامة هناك خلال الفترة من السابع وحتى السابع عشر من شهر مايو الجاري ثم الانتقال الى مدينة تودي للمشاركة في بطولة ايطاليا المفتوحة والتي يتوقع ان يشارك فيها اغلب الرماة المتواجدين في كاس العالم بايطاليا والمؤهلين الى دورة الالعاب الاولمبية بطوكيو المزمع اقامتها نهاية شهر يوليو المقبل .

وكما هو معروف فأن المشاركة في بطولتي العرب واسيا تأتي بعد توقف دام لأكثر من عام بسبب ظروف الجائحة والالتزام بالبروتوكول الصحي والتباعد الاجتماعي مما اثر بالسلب على اداء الرماة وقد ظهر هذا خلال المشاركة الاخيرة في كأس العالم بالهند كما ان البطولتين يشارك بهما مجموعة كبيرة من ابطال اللعبة في العالم لذلك كان من الطبيعي ان يتم الدفع برماتنا للمشاركة في بطولة من نفس المستوى او اقوى ويمرون بنفس الضغوط النفسية وذلك للوقوف على مستوى الرماة وتطوير مستوياتهم ويمرون بنفس الضغوط النفسية .

وكان فريق فزاع قد اعد خطط وبرامج طموحة تأجلت بسبب الجائحة تتمحور حول الاستفادة من مشروع الاولمبياد المدرسي الذي تنظمة اللجنة الاولمبية الوطنية بالتعاون مع اتحاد الرماية بانتقاء عدد من الرماة من طلاب المدارس الموهوبين وتاهيلهم وصقل مواهبهم باسلوب علمي لاعدادهم لأولمبياد لوس انحلوس عام 2028 .

 4,717 total views,  1 views today