جائزة دبي للقرآن تعلن فوز هيئة آل مكتوم الخيرية بجائزة الشخصية الاسلامية للدورة ٢٤

* *

أعلنت اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم عن اختيار هيئة آل مكتوم الخيرية، شخصية العام الإسلامية للدورة الرابعة والعشرين للجائزة “دورة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم رحمه الله واعلن المستشار ابراهيم بوملحة مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والانسانية رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقران الكريم في مؤتمر صحفي عقد بقاعة ندوة الثقافة والعلوم بمنطقة الممزر بدبي على هامش المسابقة الدولية للقرآن الكريم بحضور اعضاء اللجنة المنظمة للجائزة وجمع كبير من متابعي الفعاليات والمسابقات القرآنية أعلن ان هذا الاختيار يأتي تقديرا لدور الهيئة الريادي في المجالات الإنسانية والثقافية، منذ أن أسسها في عام 1997، المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم .

وقال بوملحه في كلمته يعد العطاء ودعم العمل الإنساني محليا وعربيا وعالميا، من أبرز سمات هيئة آل مكتوم الخيرية” ثم ألقى أحمد الزاهد عضو اللجنة المنظمة رئيس وحدة الاعلام بالجائزة كلمة اللجنة المنظمة للجائزة قال فيها ” الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء وسيد المرسلين سيدنا محمد وعلى أله وصحبه اجمعين أيها السادة الحضور السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، بفضل الله ومنته وتوفيقه ثم بجهود اسرة الجائزة من اعضاء اللجنة المنظمة والموظفين والمتطوعين أقيمت هذه الدورة الاستثنائية وهي الدورة الرابعة
و العشرون للمسابقة الدولية للقران الكريم والتي سميت بدورة الشيخ حمدان بن راشد ال مكتوم رحمه الله وكنا امام تحديات كبيرة حتى الأيام الأخيرة قبل حلول شهر رمضان المبارك لكنه بفضل الله اولا واخيرا ثم بتعاون الاخوة في لجنة الازمات و الكوارث بدبي وبالتنسيق معهم استطعنا اطلاق الدورة بمشاركة متسابقين يمثلون بلدان العالم و يقيمون في دولة الامارات العربية المتحدة وكما عودتكم الجائزة منذ الدورة الأولى باختيار شخصية إسلامية لها بصمات واضحة وجهود كبيرة في خدمة الإسلام و المسلمين ، واليوم نلتقي بكم لنعلن عن الفائز بجائزة الشخصية الإسلامية للدورة الرابعة و العشرين حيث تم اختيار (هيئة ال مكتوم الخيرية) للفوز بجائزة الشخصية الإسلامية لما لها من اياد بيضاء في جميع انحاء العالم ولجهودها الإنسانية و الخيرية الواضحة في جميع المجالات ومنها المجال التعليمي والصحي والاغاثي والثقافي منذ ان أسسها المغفور له الشيخ حمدان بن راشد ال مكتوم رحمه الله عام 1997 حيث وفرت الهيئة الغد المشرق لألاف الايتام والفقراء المحرومين في مختلف انحاء العالم وهيئت الفرص التعليمية للمحرومين من التعليم خاصة في القارة الافريقية أكثر من 50 مدرسة ثانوية وكلية جامعية في 25 دولة افريقية وجدت جميعها اقبالاً منقطع النظير من المسؤولين والأهالي هناك وأصبحت من أفضل واقوى المؤسسات التعليمية وتخرج منها طلاب تبوئوا مناصب ومراكز علمية مهمة في بلدانهم .

وانشأت الهيئة مراكز خيرية انتشرت في ارجاء الدولة وقدمت خدماتها لذوي الدخل المحدود والمحتاجين والفقراء والايتام وكانت للهيئة جهود اغاثية لإنقاذ الذين تعرضوا للمجاعات والكوارث الطبيعية كما اولت الهيئة أهمية كبيرة لبناء المساجد في العديد من الدول وتأسيس المراكز الثقافية والتعليمية متعددة الأغراض على امتداد الخريطة الجغرافية للوطن العربي.
وكانت للهيئة أياد سخية لرعاية ودمج أصحاب الهمم في المجتمع ونظمت الملتقيات الخاصة بهذه الشريحة من المجتمع ، كما كان للهيئة العديد من المشروعات في أوروبا واستراليا وغيرها
و أنشأت الهيئة المكتبة الرقمية لتمكين طلابها من أداء رسالتهم العلمية بتوجيهات من الشيخ حمدان بن راشد ال مكتوم رحمه الله ومن اهم أنشطة الهيئة داخل الامارات تقديم المساعدات المادية للأسر ذوي الدخل المحدود دعم المشاريع الخيرية وتقديم المساعدات والدعم الى المدارس المختلفة وتقديم المنح والمساعدات الدراسية لطلاب المدارس وتقديم اعانات سنوية لدعم المشاريع الخيرية التي تتبناها المؤسسات الخيرية بالدولة ، وأصدرت كتاباً جديداً لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها بعنوان (معاً نتعلم اللغة العربية).

واختتم الزاهد كلمته بتقديم التهنئة نيابة عن رئيس واعضاء اللجنة المنظمة للجائزة لأسرة هيئة آل مكتوم الخيرية لفوز الهيئة بجائزة الشخصية الاسلامية للدورة الرابعة والعشرين لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم متمنين لهم المزيد من النجاح والتوفيق في طريق العمل الانساني والخيري والاغاثي.

 151 total views,  1 views today