سفارة طاجيكستان بالدولة: دور فاعل للإمارات في مؤتمر “قلب آسيا – عملية اسطنبول” بشأن أفغانستان

أبو ظبي – الإمارات العربية المتحدة

الأحد، ١٧ أبريل ٢٠٢١

.

ضرورة تعزيز التعاون الإقليمي واعتماد الحوار لمواجهة التحديات

ثمّنت جمهورية طاجيكستان الجهود والمشاركة القوية والفاعلة لدولة الإمارات العربية المتحدة ضمن فعاليات المؤتمر الوزاري التاسع لتعزيز السلام والأمن والازدهار في أفغانستان ومنطقة وسط آسيا، والذي عُقد في العاصمة الطاجيكية دوشنبه، وذلك ضمن عملية ما أطلق عليها ‘’قلب آسيا- عملية اسطنبول”.

وأكد بيان صادر عن السفارة الطاجيكية في أبو ظبي، موقف بلادها على ضرورة تعزيز التعاون الإقليمي لدول وسط آسيا واعتماد أسلوب الحوار كوسيلة فعالة وناجعة لمواجهة التحديات المشتركة وحفظ الأمن والاستقرار والتنمية الاجتماعية والاقتصادية لدول المنطقة.

وأكد بيان السفارة على موقف بلاده من القمة الوزارية التي حضرها وزراء خارجية وممثلون رفيعو المستوى من 15 دولة مشاركة  من الأزمة الأفغانية، مشددا على مواقف الرئيس الطاجيكي إمام علي رحمان خلال المؤتمر واصراره على التزام بلاده باستعادة السلام وخلق منصة صلبة للتنمية المستدامة لأفغانستان: “إن طاجيكستان وأفغانستان تربطهما علاقات جوار عديدة ومشتركة، ويشترك شعب هذا البلد الشقيق في لغتنا وثقافتنا، وجذورنا التاريخية المشتركة تعود إلى آلاف السنين، ولذلك فهي كذلك، فكل ألم ومعاناة للشعب الأفغاني يتردد صداها في قلوب الشعب الطاجيكي”. 

وأكدت قمة دوشنبه التي عقدت في العاصمة الطاجيكية أهمية الحوار بين الدول الأعضاء وتوحيد الجهود لمواجهة الارهاب فيما تضمن الإعلان الصادر عن الاجتماع عددا من القضايا المتعلقة بتنسيق الجهود بين دول الـ “سيكا” من أجل تحقيق التنمية المستدامة في آسيا.

وتهدف القمة إلى الحفاظ على الأمن والاستقرار، وحل النزاعات، وتوطيد السلام، وتعزيز التعاون الإقليمي والعالمي، ومكافحة التطرف والإرهاب، وتعزيز التسامح والتفاهم المتبادل.

وكانت دوشنبه عاصمة جمهورية طاجيكستان استضافت الدورة التاسعة للمؤتمر الوزاري لمجموعة دول وسط آسيا، تحت شعار “تعزيز الإجماع من أجل السلام والتنمية” في 30 مارس 2021، وكان من المقرر عقد المؤتمر في عام 2020 والذي لم يكن من الممكن عقده بسبب تداعيات جائحة COVID -19. 

وحضر قمة وزراء دوشنبه، وزراء خارجية وممثلون رفيعو المستوى من 15 دولة مشاركة، ولا سيما طاجيكستان وأفغانستان وإيران وتركيا وأذربيجان وباكستان وقطر وكازاخستان والهند وأوزبكستان والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والصين وروسيا، 16 دولة داعمة وحضر المؤتمر 16 من رؤساء المنظمات الإقليمية والدولية الداعمة.

     وتعتبر عملية قلب آسيا – اسطنبول هي مبادرة إقليمية لأفغانستان وجمهورية تركيا، والتي تم إطلاقها في 2 نوفمبر 2011 في اسطنبول، تحت شعار “عملية اسطنبول بشأن الأمن الإقليمي والتعاون من أجل أفغانستان آمنة ومستقرة، وتهدف العملية إلى تعزيز الأمن الإقليمي والتعاون الاقتصادي والسياسي المتمركز حول أفغانستان من خلال الحوار وإجراءات بناء الثقة.

وتهدف قمة قلب آسيا – عملية اسطنبول إلى تعزيز وتقوية السلام والأمن والاستقرار والازدهار في أفغانستان والمنطقة من خلال بناء الثقة والتعاون الإقليمي بين 15 دولة في المنطقة. منذ بدايتها، أصبحت العملية عنصرًا أساسيًا في التعاون الإقليمي وأنشأت منبرًا لجيران أفغانستان القريبين والممتدّين والداعمين والمنظمات الدولية للمشاركة في حوار بناء والتصدي للتحديات الإقليمية القائمة والناشئة من خلال التعاون الإقليمي مع أفغانستان في وقتها.  للعملية ثلاث ركائز رئيسية تم ذكرها على النحو التالي:

  1.  الاستشارات السياسية: تم إنشاء المشاورة السياسية اعترافا بالحاجة إلى بناء وتعزيز الثقة في المنطقة. وهو جزء لا يتجزأ من HOA – IP لأنه ينشئ منصة للدول الإقليمية المشاركة، ويدعم البلدان والمنظمات الدولية للانخراط في حوار مستمر وبناء يمكن أن يؤدي إلى جهد مشترك لمعالجة الأولويات الإقليمية مع وضع أفغانستان في مركزه.
  2. تدابير بناء الثقة (CBMs): كنتيجة للمؤتمر الثاني الذي عقدته منظمة HOA – الملكية الفكرية في كابول، أعطت البلدان المشاركة في العملية الأولوية لسبعة مجالات للتعاون كتدابير لبناء الثقة: مكافحة المخدرات؛ مكافحة الإرهاب؛ الثقافة والتعليم؛ البنية التحتية الإقليمية؛ إدارة الكوارث وحماية البيئة؛ فرص التجارة والاستثمار والتنمية الزراعية. يوفر تدبير بناء الثقة (CBM) إطارًا لقضية محددة تمثل أولوية إقليمية، فلكل من تدابير بناء الثقة جهة اتصال مخصصة مسؤولة عن تنسيق الجهود الرامية إلى الوصول إلى خطة تنفيذ واعتمادها من قبل القائد ودعم تدابير بناء الثقة المحددة.
  3. التعاون مع المنظمات الإقليمية: يؤكد قلب آسيا – عملية اسطنبول على خلق تآزر مع المنظمات الإقليمية الأخرى وجهودها في مجالات الأمن والتعاون الاقتصادي والعلاقات بين الشعوب، ومع ذلك لا تهدف العملية إلى استبدال أي من المنظمات الإقليمية أو جهودهم. بل بالأحرى دعم واستكمال عملهم عند الضرورة وخاصة عندما يتعلق الأمر بأفغانستان.

 39 total views,  1 views today