جامعة دبي تنظم دورة لطلبة الثانوية العامة حول “تحفيز الدماغ من أجل حياة أفضل”

نظمت جامعة دبي كجزء من مسؤوليتها الاجتماعية دورة تدريبية لطلبة الثانوية العامة حول “تحفيز الدماغ من أجل حياة أفضل” حضرها عن بعد عبر منصة “زوم” عدد من المرشدين الأكاديميين وأكثر من سبعين طالبا وطالبة من مدارس حكومية وخاصة.

 أعد الدورة وحاضر فيها حكمت البعيني المدير التنفيذي لمجلس السعادة والإيجابية في الجامعة وأدارت النقاش خلالها سمر محمود مسؤولة قسم قبول الطلبة في جامعة دبي.

وتمحورت الدورة حول ثلاثة محاور تساهم في تحفيز الدماغ “المشاعر الإيجابية – الفكر النقدي – الغاية السامية”.

 وشرح البعيني أهمية العمل على تحفيز الدماغ وتطوير عمله وربطه بالمؤثرات الإيجابية المسؤولة عن تفعيل هرمونات السعادة عند الانسان.

 وأشار إلى أن الدماغ بحاجة للنشاط البدني والفكري المنظم ليتمكن من القيام بواجباته العديدة وأهمها مواجهة التحديات وحل الأمور العالقة والوصول الى نتائج ناجعة. 

وشدد على أهمية ممارسة الرياضة والتحلي بأسلوب تفكير إيجابي ومنفتح والتمسك بغايات سامية تجعل حياة الانسان مليئة بالعطاء والمحبة والتسامح.

 وأضاف البعيني أن الدماغ ينمو ويتطور كلما مارس صاحبه التفكير النقدي والإيجابي والمنفتح كأسلوب تفكير لحياته الشخصية والعائلية والمهنية.

 وأضاف أن تفهم الآخر وتجنب الأحكام المسبقة بحق الأشخاص والمجتمعات والشعوب الأخرى يجعل من دماغ الإنسان دماغا مسالما ومسامحا وأكثر انفتاحا وتفهما لمشاعر الناس ومواقفها ومعتقداتها. 

وكانت جامعة دبي قد شاركت مؤخرا في العديد من الأنشطة المتعلقة بالمسؤولية المجتمعية وشارك طلبتها من خلال فريق “إرسم ابتسامة” الطلابي في العديد الأعمال الخيرية والمجتمعية والتي تركز على عمل الخير ومساعدة المتعثرين منها انشاء بئر في جمهورية أندونيسيا من تبرعات الطلبة وإطعام الطيور والحيوانات وجمع الأموال لأعمال خيرية في الهند باشراف الهلال الأحمر والمشاركة في الاحتفال بيوم اليتيم وزياره مركز “مشاعر التوحد” ومبادرة “عيدكم عيدنا” لرسم البسمة علي وجوه الأيتام في العيد.

 2,950 total views,  1 views today