أعظم خطاب تحفيزي لأوبرا وينفري

ترجمة / مريم النقادي
ثلاث كلمات فقط ستحملك للمكان الذي تريد ،فقط غن سمحت لهم
أولا وقبل كل شيء معرفة من أنت ؟
القدرة على إجابة هذا السؤال : من أنا ؟ وماذا أريد ؟ وللكي تفهم ذلك يجب ان تعرف أنك متصل بمصدر من كل شيء . كل ما هو ممكن .. هو ممكن بالنسبة لي .هذا ما أنا عليه ؟ وماذا أريد ؟
لا أريد فقط أن أكون ناجحا في العالم . لاأريد فقط أن أترك علامة أو إرث . بل الإجابة على هذا السؤال : أريد أن أعبّر أعلى وأعظم تعبير عن نفسي كإنسان . أرغب بالوفاء بالوعد لله الذي خلقني في أحسن صورة .
ما الذي أريده ؟
يجب أن يكون عندك رؤية لحياتك . حتى لو لم تعرف الخطة بعد ، يجب ان يكون لديك إتجاه تختار الذهاب إليه .
ما تعلمته هو استعارة رائعة للحياة . يجب أن تكون في مقعد السائق الخاص بحياتك . لأنك لو تكن كذلك فالحياة هي التي ستقودك !
ثانياً يجب أن تجد طريقا للخدمة .
يقول مارتن لوثر كينج :” لا يمكن أن يصبح كل إنسان مشهورا . لكن كل انسان يمكن أن يكون عظيما لأن العظمة تحددها الخدمة “. نحن الأن نعيش في عالم حيث يحب الجميع ان يكون مشهورا . ونحن نعجب بالناس لمجرد كونهم من المشاهير والشخصيات المعروفة . نعتقد أن الشهرة تعطيهم قيمة . والحقيقة أن كل شيء يتلاشى مع الوقت . الحقيقة الأكيدة ان الخدمة ودلالتها ، أهميتها ومغزاها هي التي تعطيك الأهمية ما تقدمه في حياتك . واذا نظرت إلى الأشخاص الأكثر نجاحاً في العالم ـ سواء كانوا يعرفون ذلك أو لاـ ستجد أن لديهم هذا النموذج من الخدمات .
لسنوات عديدة كنت سعيدة لأنني على شاشة التلفاز . كانت الناس توقفني وتسألني : أنتٍ على شاشة التلفاز ؟ نعم ، أحب أن أكون على شاشة التلفاز لأنها وظيفة رائعة ، ولكن بعد أن استلمت الدكتوراة الفخرية من د:سيبلمان عام 1993، عدت وأخذت نظرة طويلة على ما أفعله بالتلفاز . واتخذت قرار بأنني لن أكون فقط على شاشة التلفزيون بل سأستغل التليفزيون كمنصة لتقديم الخير بدلا من أن يتم استغلالي من التليفزيون . هذا القرار الذي غير الطريقة التي أعمل بها في التليفزيون قد غير حياتي كلها وغير مسيرتي بشكل أساسي .
يجب أن تستخدم كل ما تنتجه ـأيا كان هذا المنتج ـ لفعل الخير للعالم وكوسيلة للتصدق والعطاء . عندما تقوم بالخدمة وتعطيها أهمية ومغزي سوف يتبعك النجاح دائما . أعدك بذلك .
الخدمة واهميتها تعادل النجاح .
ثالثاً أفعل دائما الصواب
سهلة ولكن صعبة التنفيذ . دائما كن ممتازا . الناس تلاحظ ذلك . تذهب لمطعم للوجبات السريعة فيعطيك احدهم اكياس صوص اكثر. أنت تلاحظ ذلك فتعود لنفس المكان ونفس الشخص لأنك وجدت الإمتياز . المميز يظهر دائما ولو في مطاعم الوجبات السريعة . اسمح للإمتياز ان يكون علامتك التجارية . افعل الصواب حتى لو يعلم أحد بذلك . الصواب سيجلب لك الصواب دائماً . أعدك بذلك . ببساطة لأنه أحد قوانين الطبيعة : القانون الثالث للحركة :”كل فعل له رد فعل مساو له ومعاكس ” هذا صحيح وفي كل حياتنا ما تفعله ينعكس هليك بشكل أو بآخر .
أوبرا وينفري

 1,363 total views,  2 views today