“جامعة الخليج الطبية” تخرّج 354 من المتخصصين في مختلف المجالات

صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان
بارك للخريجين الإماراتيين وهنأهم على إنجازهم العلمي.

الإمارات العربية المتحدة، 31 دسمبر 2020:“جامعة الخليج الطبية” الجامعة الطبية الرائدة في المنطقة والتابعة لـ “مجموعة ثومبي”، نظّمت حفل توزيع الشهادات السابع عشر للعام 2020، والذي يُعتبر أضخم حفل تخريج افتراضي جرى خلاله منح الشهادات لـ 354 من “أبطال الرعاية الصحية” الذين هم طلابٌ من 41 بلداً، والذي سينضمّون لاحقاً إلى أبطال “خط الدفاع الأول” العاملين في القطاع الصحيّ.

الدكتور ثومبي محي الدين مؤسس ورئيس مجلس الأمناء في “جامعة الخليج الطبية” شارك في حفل تكريم الخريجين الذي أقيم افتراضياً، وتولّى توزيع الشهادات عليهم بمشاركة البروفيسور حسام حمدي مدير “جامعة الخليج الطبية” وعمداء الكليات فيها.

حفل التخرّج لهذا العام شمل 354 خريجاً، من بينهم 121 طالباً من كلية الطب، و51 طالباً من كلية طب الأسنان، و40 طالباً من كلية الصيدلة، و55 طالباً من كلية العلوم الصحية، و72 من كلية التمريض، و15 طالباً من كلية إدارة الرعاية الصحية والاقتصاد.

الجدير ذكره أنّ الطلاب المتخرّجين ينتمون إلى 41 جنسية مختلفة: دولة الإمارات العربية المتحدة (34 طالباً)، دول مجلس التعاون الخليجي (13 طالباً)، دول العالم العربي الأخرى (85 طالباً)، آسيا (138 طالباً)، أفريقيا (65 طالباً)، من دول متعدّدة (19طالباً، بمن فيهم طلاب من الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة وكندا والدومينيكان وهولندا وأستراليا وهولندا وسانت كيتس ونيفيس).

وفي هذه المناسبة توجّه الدكتور ثومبي محي الدين مؤسس ورئيس مجلس أمناء “جامعة الخليج الطبية” GMU إلى الخريجين بالقول: “لقد دخلت جامعة الخليج الطبية عامها الثالث والعشرين في مجال العطاء العلمي، وباتت بين أكثر الجامعات الطبية الخاصة إقبالاً عليها في المنطقة، وتُعتبر شبكة “مستشفيات ثومبي الأكاديمية” إحدى أكبر شبكات المستشفيات الأكاديمية في دولة الإمارات، كما تشهد مسيرتنا المتواصلة بثبات ونجاح على فرادتنا وتميّزنا في الدولة، مع استقطابنا طلاباً من 86 بلداً، واحتضاننا أعضاء هيئة تدريس وموظفين من 50 بلداً، واستقبالنا مرضى من أكثر من 175 جنسية”.

وتوجّه الدكتور ثومبي محي الدين بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، على الدعم المتواصل الذي تلقاه الجامعة من حكومة عجمان. كذلك نوّه بإسهامات الفريق الأكاديمي برئاسة مدير الجامعة وأعضاء الهيئة التدريسية والموظفين الإداريين وغيرهم من العاملين في “جامعة الخليج الطبية”، مهنئاً الخريجين ومؤكداً لهم دعم الجامعة المتواصل لهم.

من جانبه أشار مدير جامعة الخليج العربي البروفيسور حسام حمدي إلى أنّ عدد الكليات في الجامعة ارتفع إلى ست كليات هي: كلية الطب، كلية طب الأسنان، كلية العلوم الصحية، كلية الصيدلة، كلية التمريض وكلية إدارة الرعاية الصحية والاقتصاد، وهذه الأخيرة هي الكلية الوحيدة التي توفّر هذا التخصص في المنطقة العربية والشرق الأوسط، وأضاف:” لقد ارتفع عدد برامج البكالوريوس والدراسات العليا في الجامعة إلى سبعةٍ وعشرين برنامجاً، بالإضافة إلى برنامج الدكتوراه في “الطب الدقيق” المتوقّع في العام 2021 مع “جامعة باريس ساكلاي” التي تُعتبر أكبر جامعة طبية فرنسية”. 

ولفت البروفيسور حمدي إلى أنّ “أكثر من ألفي طالب وطالبة من 86 بلداً يتابعون حالياً دراستهم في “جامعة الخليج الطبية”، يدرسون معاً، ويتفاعلون معاً متحدين متكافلين يعيشون في ظل قيم “التسامح” والسلام، ونحن نتطلّع لأن يصل عدد الطلاب في الجامعة خلال السنوات الثلاث المقبلة إلى نحو 3000 طالب”، مشدّداً على أنّ “جامعة الخليج الطبية” كانت أول جامعة خاصة تنشئ نظاماً متكاملاً للرعاية الصحية والأبحاث الأكاديمية، ما ساهم في رفع مستوى الخدمات الصحية والتعليم والبحث العلمي في المنطقة.


في مجال البحث العلمي أنشأت “جامعة الخليج الطبية” مختبراتٍ بحثية معترفاً بها دولياً، تتعاون مع مجموعةٍ كبيرة من مراكز الأبحاث العالمية، وتتبادل الخبرات مع كل الجامعات في دولة الإمارات العربية المتحدة، ولاسيما في مجال الأبحاث الخاصة بعلاج السرطان والأمراض المعدية، كما تجري كليات وأعضاء الهيئة التدريسية فيها أبحاثاً علمية رفيعة المستوى، وينشرون دراساتٍ في كبرى المجلات العلمية مثل Nature وغيرها.

وفي الختام نصح البروفيسور حمدي الخريجين بأن يعتمدوا على الدوام قيم التعاون والتواضع والصدق والعمل الجماعي والخير وخدمة الآخرين في حياتهم الشخصية والمهنية.

 11,443 total views,  1 views today