اختتام أعمال المؤتمر العالمي للذهب 2020

دبي، الامارات، 23 نوفمبر 2020: اختتمت اليوم أعمال المؤتمر العالمي للذهب الذي نظمته شركة “آي بي إم سي” بالتعاون مع اتحاد غرف الصناعة والتجارة، وغرفة التجارة الدولية  تحت عنوان “دبي مركز عالمي لتجارة الذهب”. وتناول المؤتمر الذي عقد في دبي بفندق أرماني ببرج خليفة بمشاركة 33 دولة، حلولاً مبتكرة وثورية لتسريع النمو في قطاع الذهب كما سلط الضوء على فرص التنويع في القطاع غير النفطي.

في كلمته الافتتاحية، رحب حميد بن سالم، الأمين العام لاتحاد غرف الصناعة والتجارة بالدولة ورئيس مجلس إدارة غرفة التجارة الدولية- الإمارات، بالحضور والدبلوماسيين الذين تسنى لهم حضور المؤتمر بشكل شخصي أوافتراضي, كما أثنى على الدور الكبير الذي يلعبه القطاع الخاص في الدولة حيث قال: “يؤكد عقد المؤتمر في ظل الظروف الاستثنائية التي تسببت بها جائحة كوفيد -19 ، على الدور الكبير الذي يلعبه القطاع الخاص في دولة الإمارات  وقدرته على مواجهة التحديات الإقليمية والدولية”. وأضاف: ” يسرنا كغرفة تجارة دولية أن نكون جزءاً من هذا المؤتمر وأن نسهل التواصل بين جميع أصحاب المصلحة المعنيين سواء في داخل  الدولة أو خارجها”.

وعن تأثير جائحة كوفيد-19 على قطاع الذهب على صعيد العالم، قال ساجيث كومار بي كي ، المدير العام والرئيس التنفيذي في شركة “آي بي إم سي انترناشيونال”: “أتاحت جائحة كوفيد-19 فرصاً جديدة لدخول قطاع الذهب. ففي ظل التطور التكنولوجي والثورة الرقمية شهدت العديد من القطاعات تحولاً كبيراً نحو الرقمنة، وينطبق ذلك على قطاع الذهب. لذا هدفنا من خلال المؤتمر تسليط الضوء على رقمنة صناعة الذهب والتي من شأنها تغيير طريقة التداول والاستثمار بالذهب بشكل جذري”.

وأضاف:” يسرنا أن نعلن من خلال هذا المؤتمر عن شراكة مع الجهة المؤسسة للعملة الذهبية الأمريكية الرقمية التي تتيح لحاملها إمكانية الاحتفاظ بالذهب في صورة رقمية ليتم استبدالها عند الحاجة بالعملية الذهبية أو بالدولار الأمريكي.  توفر المنصة الأمان والشفافية مما يعزز الثقة بين جميع الأطراف المعنية. كما ستساعدة الشركات على تفادي التحديات التي تواجهها، بما في ذلك التقلبات اليومية في أسعار الذهب والعملات، والتأخيرات الناجمة عن تحويل الأموال، بالإضافة إلى التحديات الناجمة عن نقل الذهب عبر الدول”.

وتطرق المؤتمر إلى أهمية الإمارات والدور الذي تلعبه باعتبارها مركزاً حيوياً  للتجارة حول العالم، مما يعزز من الفرص الاستثمارية في قطاع الذهب الذي أثبت استدامته خلال الفترة الأخيرة، لا سيما في ظل اللوائح التي تشجع على الاستثمار في قطاع الذهب بدبي بمختلف مجالاته، مما يخولها لأن تكون مركزاً عالمياً لتجارة الذهب.

وبهذا الخصوص أشار جيفري روديس، مؤسس ومدير استشاري بشركة رودس لاستشارات المعادن الثمينة بمركز دبي للسلع إلى أن حجم الاستثمارات بقطاع الذهب عالمياً في ازدياد. وقد بلغ حجم تجارة الذهب في الامارات خلال العام المنصرم 75  مليار دولار. وعن اختيار دبي لتكون مركزاً عالمياً للذهب قال: ” تتمتلك دبي جميع المكونات التي تخولها لتكون مركزاً عالمياً للذهب. وهي قادرة على تحقيق ذلك سواء من خلال الخدمات اللوجستية التي تقدمها والتي تمكنها من وصل دول العالم، أو من خلال التكنولوجيا المتطورة التي تدعم جميع القطاعات ومن ضمنها قطاع الذهب”.

وشهد المؤتمر مشاركة إسرائيل وحضور ممثلين من مجلس الأعمال الإماراتي الإسرائيلي ، الذين ناقشوا خلال الندوة إقامة شراكات واستشكاف فرص جديدة للاستثمار في قطاع الذهب بين كلا الجانبين. بالإضافة لحضور دبلوماسيين وشخصيات حكومية وممثلين من الجهات الناظمة للقطاع من جميع أنحاء العالم.

 7,062 total views,  1 views today