طبيب صيدلي ديلفري في دبي للمرة الأولى

عيادة الدقيقة الواحدة للتفريق بين أعراض الإنفلونزا و ” كورونا” 

عسل يرفع المناعة ويقلل فرص الإصابة بعدوى ” كورونا”

أكدت مجموعة (ام بي اف هيلث اسكوير) للرعاية الصحية في دبي، أن أبحاثها وخبراتها العملية أثبتت أن هناك أنواع من العسل الطبيعي تعزز المناعة لجسم الإنسان، مما يساعده على مقاومة الإصابة بالفيروسات، ومن بينها فيروس ” كورونا” المستجد، وبالتالي يقلل فرص الإصابة بـعدوى ” الفيروسات. 

وأشارت المجموعة في بيان صحفي، إلى أن صمغ العسل أو ما يعرف بـ ” عسل العكبر”، له دور كبير وتأثير فعال في رفع معدلات المناعة، لاحتوائه على نسبة عالية من المواد الفعالة من أهمها مادة ” الفلافونويد” وهي مادة مضادة للأكسدة.  

وذكرت المجموعة، أن تجاربها العلمية أثبتت جدوى كبيرة للعسل الطبيعي للأطفال وطلاب المدارس، من عمر عام وحتى 18 سنة، لافتة إلى أن العسل الأصلي يتميز بمحتوى غذائي كبير جدا، حيث يضم فيتامينات وأحماض أمينية وكالسيوم ونحاس، والعديد من المعادن التي يحتاج إليها الجسم. 

وكشفت المجموعة، عن تقديمها خدمة هي الأولى من نوعها للقطاع الخاص بإمارة دبي، وهي ” طبيب صيدلي ديلفري”، يقوم بتوفير الأدوية وتوصيلها إلى المنازل للمتعاملين، كنوع من توفير خدمات مميزة ومتكاملة للمتعاملين، حيث يقوم بالذهاب للمريض وشرح طريقة أخذ الدواء والجرعات ومدة أخذ الجرعة العلاجية حسب وصف الطبيب.

وذكرت المجموعة، أن الطبيب الصيدلي يقوم أيضا بإعطاء النصائح الدوائية اللازمة للمرضى والإرشادات اللازمة، وكذلك العمل على تقديم الدعم النفسي اللازم للحالة في حالة حاجتها لذلك وبث روح الطمأنينة لديها والرد على أي استفسارات في مجال اختصاص الصيدلي. 

وأعلنت المجموعة، إطلاق “عيادة الدقيقة الواحدة” في مستشفى “جي بي آر دبي”، للتفريق بين أعراض مرض الإنفلونزا الموسمية والحالات المشتبه في إصابتها بفيروس كورونا، مشيرة الى انه في حالة وجود أعراض ” كورونا” يتم توجيه هذه الحالات لأجراء فحص مخبري تأكيدي.

واشارت المجموعة، الى أنها بدأت تقديم خدمة ” عيادة الدقيقة الواحدة” في مستشفى ” جي بي آر دبي”، ويستفيد منها أصحاب الأمراض البسيطة أو الأشخاص غير المتأكدين من تصنيف وتشخيص المرض الذي يعانون منه، ويقدمها أطباء ممارسين عاميين.  

وقالت:” كما يستفيد منها الأشخاص الذي يخلطون بين مرضي الإنفلونزا الموسمية و فيروس ” كورونا” المستجد ( كوفيد 19)، حيث أظهرت الفترة الماضية أن العديد من أفراد المجتمع، اصبحوا ينظروا إلى أعراض الإصابة بنزلة البرد والزكام على أنهم مصابون بـ ” كورونا” مما يجعلهم يصابوا بحالة من الخوف والهلع الشديد التي توثر سلبا على نفسيهم مناعتهم، التي تنخفض بسبب هذا الخوف والقلق”. 

وأفات المجموعة، انه يستفيد من خدمة ” عيادة الدقيقة الواحدة”، الأشخاص الذين يطلبون “أدوية الكاونتر” وهي الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية، حيث يتم تقديم المشورة الصيدلانية بان الدواء المطلوب من قبل الشخص، يتناسب مع الأعراض التي يعاني منها فعلا. 

وأوضحت المجموعة، انه في حالة التأكد أن حالة الشخص تحتاج إلى سؤال ومتابعة من طبيب مختص، يتم تحويليه على العيادات التخصصية، الموجودة في مستشفى جي بي آر، وهي موجودة في نفس المكان. 

 126 total views,  2 views today