طباعة ” المختصر لتفسير القرآن” بـ 14 لغة ” محمد بن راشد لطباعة المصحف” يبحت التعاون مع ” ام بي اف”

طباعة مليون نسخة من ” المختصر” وترجمة معانيه في المرحلة الأولى للمشروع

بحث مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف، التعاون مع مجموعة ” ام بي اف” الوطنية، ودار المختصر للنشر والتوزيع بمكة المكرمة، وذلك لدعم نشر كتاب المختصر لتفسير القرآن الكريم عالميا وطباعته وفق أحدث التقنيات والتكنولوجيا العالمية.
حضر الاجتماع، الشيخ محمد بن فيصل القاسمي، صاحب ورئيس مجموعة ” ام بي اف” وفيصل سالم بن حيدر، المدير التنفيذي لقطاع الطباعة والتوزيع بمؤسسة دبي للإعلام، وفضيلة الشيخ، نايف بن سعيد الزهراني، المدير العام والمشرف على مشروع ” المختصر في تفسير القرآن”، ومعاذ عبدالمغني، مدير تطوير المشاريع بمركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف، وذلك في مكتب الشيخ محمد بن فيصل القاسمي، بمنطقة جي بي آر في دبي.
وقدم الزهراني للقاسمي، نسخة فاخرة من كتاب (المختصر في تفسير القرآن الكريم)، واستمع القاسمي، إلى شرح مفصل عن فكرة المشروع ومميزاته وإنجازاته ورؤيته ورسالته وأهدافه وتراجمه والمشاريع المرتبطة به وأوقافه.
وتناول الاجتماع، الخطط المستقبلية للتوسع في نشر وتوزيع المختصر لتفسير القرآن الكريم، حيث يعكف مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف في الوقت الحالي، على طباعة المختصر بنحو 14 لغة، أبرزها الفرنسية والاسبانية والصينية.
وأكد الشيخ محمد بن فيصل القاسمي، مؤسس ورئيس مجموعة” ام بي اف”، أن خدمة القرآن الكريم هو الشرف الحقيقي الذي يسعى كل مسلم لنيله، مشيرا الى أن دعم المراكز والمؤسسات المعنية بخدمة القرآن واجب لابد من القيام والوفاء به من أجل خدمة القرآن.
وقال القاسمي :إن دعم خدمة القرآن الكريم نشراً وتوزيعاً وتفسيراً ومدارسةً وتدبراً وترجمةً لمعانيه للغات الأخرى ونشر ذلك هو من أولى المصارف وأفضل أوجه الخير التي ينبغي أن يتسابق فيها المحسنون لأن القرآن الكريم لا يستغني عنه المسلم في كل حين، وكل شيء في حياة المسلم مرتبط بهذا الكتاب العظيم.

من جهته، قال فيصل سالم بن حيدر، المدير التنفيذي لقطاع الطباعة والتوزيع بمؤسسة دبي للإعلام: ” يتولى مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف التابع لمؤسسة دبي للإعلام، طباعة كتاب المختصر في تفسير القرآن”.
وأضاف: ” يستهدف طباعة هذا الكتاب بنحو 50 لغة وتوزيع في مختلف دول العالم، وذلك على مراحل ووفق جدول زمني”.
ونوه ابن حيدر، بأهمية الشراكة والتعاون مع مشروع المختصر لتفسير القرآن الكريم، حيث اختار مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف للقيام بهذه المهمة الكبيرة، لافتا الى انه تم الاتفاق على طباعة مليون نسخة من كتاب المختصر وترجمة معانيه في المرحلة الاولى من المشروع الذي سيتم التعاون فيه بين مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف، ومشروع المختصر لتفسير القرآن الكريم .
فيما أوضح الشيخ نايف الزهراني، المدير العام والمشرف على مشروع ” المختصر”، ان كتاب المختصر يستهدف تيسير فهم كتاب الله عز وجل لكافة الشرائح وهو تفسير يجمع بين وضوح العبارة وسهولتها دون الدخول في استطرادات لا يحتاجها القارئ العادي.
وذكر ان المختصر يضم شرح الكلمات الصعبة وإبرازها بلون مغاير مع تحري المعنى الصحيح والمنهج القويم في العقيدة والفهم وذكر جملة من فوائد الآيات في نهاية كل صفحة بما يعين على تدبرها وتمام الانتفاع بها والتقديم في بداية كل سورة ببيان مقصدها العام وكتابة كل ذلك على حاشية المصحف حتى يكون عوناً لقارئ القرآن على فهمه بأيسر طريق.
وذكر الزهراني، انه شارك في كتابته ومراجعته والأشراف عليه مختصون من المشهود لهم بالكفاءة والعلم بالتفسير من عدة دول في العالم الإسلامي.

51 total views, 2 views today