حاولنا كثيرا ولم ننجح (خمسة طرق كي ننجح )

عبارة كثيرا ما نقولها وكثيرا ما نسمعها . تصيبنا بالأحباط والرغبة في عدم فعل شيء على الاطلاق ما كنا نريده أو غيره . حاولنا كثبرا ولم ننجح .. بدأيات اليأس وربما اليأس كله تمكن منا . تعالوا لنعرف ماذا نفعل بعد محاولات كثيرة غير ناجحة .
(أولاً) اسأل نفسك هل ما أريده وحاولت كثيرا كي أناله مازلت أريده ؟
كثيرا من قرارتنا وقتية يتغير رأينا فيها بعد فترة من الزمن . ربما كانت مناسبة فعلا في وقت من الأوقات وربما لا تناسب الحاضر وربما لا تناسب المستقبل . اذا كانت اجابتك (لا) فكر في هدف آخر يناسبك حاليا وفي فترة زمنية قريبة وحاول تحقيقه . واذا كانت اجابتك بنعم انتقل للسؤال القادم .

(ثانيا) اسأل نفسك هل حاولات بعدة طرق أم انها نفس الطريقة كل مرة ؟
كثيرمن الخطوات التي نتخذها ولا تحقق نتائج نعيدها بدون تفكير لأنها هي المتاحة أو لأنها الأختيار الأسهل . كأن نقدم لنفس الوظيفة كل مرة . أو نسأل نفس الشخص غير المتعاون كل مرة وهكذا . حاول طرق جديدة للوصول لنفس الهدف وإن كانت اصعب أو تحتاج لصبر أطول . هل جربت طرق جديدة وفشلت ؟ اذا كانت الاجابة بنعم , انتقل للسؤال القادم

(ثالثاً) هل غيرت من نفسك أم فقط طريقة محاولاتك ؟
غالبا نحاول ونحاول الحصول على الهدف أو النجاح في شيء فشلنا الحصول عليه بنفس الانسان الذي كنا عليه قبل الفشل في المرة الأولى والثانية والعاشرة .
هل حاولت تطوير نفسك بعد الفشل الأول أو الثاني ؟ هل طورت ذاتك وحسنت مهاراتك ؟ هل حسنت من طريقة ارتداء ملابسك وشكلك العام ؟ هل استخدمت اسلوبا جديدا في الحديث ؟ هل اكتسبت لغة أو عملت على تحسين أي شيء في ذاتك مهما كان بسيطا ؟ هل حاولت تحسين نفسك وطرق المحاولة ولم تنجح بعد ؟ اذا كانت الاجابة بنعم انتقل معي للسؤال القادم

(رابعا) هل استشرت خبيرا فيما تود أن تفعل ؟
نحاول أن نفعل كل شيء وخاصة الاهداف الكبرى حسب طريقة تفكيرنا الخاصة لأنها حياتنا وهذه قرارتنا . لكن وحدنا لم نصل . طورنا من نفسنا ووضعنا اهدافا آخرى وفعلنا كل شيء لكن لم ننجح بعد . هنا عليك أن تسأل خبيرا فيما تود أن تفعل أو من سبقوك بالتجربة واسمع منهم ربما هناك شيئا لم تدركه بعد . “اسأل مجرب” و”ما خاب من اسشتار” هي أمثال واقعية فعلا لذا حاول أن تستعين بشخص يعرف أكثر أو بتجارب مماثلة كي تسير على نفس الدرب حتى لو بأسلوبك . هل حاولت ذلك أيضا ولم تنجح بعد ؟ اذا كانت الاجابة بنعم انتقل للسؤال القادم والأخير .

(خامسا) هل جربت المحاولة في هدف آخر بجوار هدفك الأصلي ؟
احيانا تفعل كل شيء فعلا كل شيء لنوال هدف معين لكن في النهاية لا تناله . ربما كان الوقت غير مناسب بعد . فالعيب ليس فيك ولا طريقتك لكنه الوقت ليس مناسبا على الاطلاق . لذا لا تضع كل جهودك في محاولات لنوال هدف واحد فقط مهما تعاظمت اهميته ومهما كانت فائدته لك . قسم جهودك على أكثر من هدف واجعل بعضها اهداف سهلة المنال حتى حينما تنالها فعلا تعطيك دفعة ايجابية لتكملة طريق الهدف الصعب الذي لم يتحقق بعد . لذا دائما ضع عدة اهداف بجوار ما تقول عنه حاولت كثيرا ولم انجح . لتسير قنوات حياتك بطرق افضل فتنجح في بعض الامور وتخفق في بعضها . مع النظر بعين الاعتبار إن ما لم تنجح فيه بعد ما زلت في الطريق لتفوز به . ولا تنسى ان نجاحك في الوصول للأهداف الصغيرة يحسن نفسيتك ويزيد ايجابيتك ويمنحك الصبر والتخطيط للوصول للهدف الاعظم . اما وضع هدف واحد لم تستطع الوصول إليه يدخل اليأس والاحباط لقلبك فلا تجتهد في أي شيء حتى لو كان هدفا صغيرا أو أمرا عاديا .

الخلاصة هدفك الأكبر الذي لم تنجح فيه هو ليس الأول والأخير لكنه هدف هذه المرحلة من حياتك . اذا لم تنجح غير الطريقة التي تنتبعها واسأل من سار في الدرب قبلك وطور من نفسك كل مرة وآخير ضع بعض الأهداف الصغيرة مع ما لم تنجح فيه واسعى للنجاح فيها بنفس الطريقة غير وأسأل وطور وعدد اهدافك .
مع الجهد والاستمرارية مع الثقة في الله والنجاح ستنجح في هدف منهم وقتها اعط نفسك فرصة للفرح وتذوق طعم النجاح . احتفل مع نفسك ومع من تحب ثم اكمل طريقك نحو الهدف الأكبر . فما أجمل النجاح في شيء ولو كان بسيطا وقل لنفسك حاولنا كثيرا وسننجح بإذن الله .
تمنياتي لكم بالنجاح
‏مريم النقادي‏ (‏‎Mariam Al Neqadi‎‏)

463 total views, 1 views today