جمعة بن عتيق ينوي إحياء المدراس الصناعية في برنامجه الانتخابي

أعلن المهندس جمعة عتيق بن درويش، المرشح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي، برنامج الانتخابي، مشيرا الى ان برنامجه يركز على تبني طموح شعب الامارات والتعبير عن آمال وتطلعات المجتمع تحت قبة البرلمان والعمل على التعاون مع الجهات المختصة على تلبية هذه الطموحات وتحويلها الى واقع. 

وقال بن درويش: ان ” برنامجي الانتخابي، يقوم على 5 محاور رئيسية، هي: تنشيط العملية الاقتصادية وخدمة المجتمع، وكذلك تطوير وتنمية راس المال البشري والتثقيف الصحي، بالإضافة الى استدامة تطوير العملية التعليمية”. 

وأضاف: ” يهتم برنامجي الانتخابي، بشكل كبير بملفي دعم السياسة الخارجية لدولة الامارات، وما حققته من نجاحات على مختلف الأصعدة وفي مختلف الملفات على المستوى العربي والإقليمي والدولي، وكذلك دعم ملف التوطين والاستفادة من الكوادر الوطنية في القطاع الخاص”. 

وأشار ابن درويش، الى ان كل محور من محاور البرنامج الانتخابي، يندرج تحته الكثير من الوسائل التي يمكن اقترحها وتبنيها، في حال الفوز بعضوية المجلس الوطني الاتحادي، في دورته المقبلة، مشيرا الى ان من اهم هذه الوسائل، تحفيز جذب المستثمرين ورؤوس الأموال الأجنبية وتحسين الوضع المعيشي للأفراد ودراسة الرسوم الحالية.

وشدد على ضرورة تبني وسائل وأدوات مكافحة الطلاق غير المبرر عبر التوعية المبكرة قبل الزواج وإعادة النظر في القوانين الخاصة بالترابط الأسري والمرأة والعمل، وأيضا إيجاد بيئة مثالية تجمع كبار المواطنين والايتام في مكان واحد لتجسيد البعد الأسري. 

وأكد أهمية ‏وضع منسقين يتبعون وزارة الموارد البشرية والتوطين للتنسيق مع مدراء الموارد البشرية في مختلف المؤسسات لضمان تطبيق خطة التوطين بفاعلية، مشيرا الى سعيه ‏إعادة إحياء المدارس الصناعية وتوفير الحوافز لتنشيط الصناعات الصغيرة والحرف اليدوية التقليدية. 

ولفت ابن درويش، الى انه سيقترح على المجلس الوطني الاتحادي، حال فوزه بعضوية المجلس عن امارة دبي، وضع خطة عشرية تهدف لإستدامة تطوير العملية التعليمية وتبنيها وصولا لأرقى مستويات التعليم، و‏تهيئة بيئة محفزة تساعد الفنانين والموهوبين على الابتكار، بالإضافة الى ‏تفعيل دور الأندية كمنارة للثقافة والوعي.

وأشار الى ضرورة ‏ربط ‏الفحص الطبي الدوري مع تجديد بطاقة التأمين الصحي والهوية وقاية من الأمراض المستعصية والمزمنة.

ويمتلك المرشح جمعة عتيق بن درويش، الكثير من الخبرات العملية والمؤهلات العلمية، أبرزها حصوله على ماجستير في الميكاترونكس من الجامعة الأمريكية في الشارقة، وبكالوريوس في الهندسة الكهربائية تخصص هندسة كومبيوتر من جامعة نورث إيسترن بالولايات المتحدة الأمريكية، وهو خريج برنامج محمد بن راشد لإعداد القادة. 

وقام بعمل بحث التخرج في الجامعة الأمريكية بالشارقة، مع مستشفى توام بالعين، حول برنامج ذكاء صناعي لتصنيف وعد خلايا الدم الحمراء والبيضاء للكشف عن مرض السرطان بفاعلية في سنه 2005. 

ويشغل ابن درويش في الوقت الراهن المدير التنفيذي الأول لشركة إجادة التابعة لدبي القابضة، وحظي في الوقت السابق بعضوية مجلس إدارة شركة دو سيرف، مجلس إدارة شركة دياري، مدير تنفيذي أول شركة دبي للتجزئة التابعة لدبي القابضة، والمدير التنفيذي الأول شركة دبي للأصول التابعة لدبي القابضة. 

كما شغل ابن درويش، منصب المدير التنفيذي في شركة إسناد التابعة لمجموعة إمداد، ومدير إدارة لتطوير الأعمال والعقود لمجموعة إمداد، نائب رئيس شركة مركز دبي التجاري العالمي، ونائب الرئيس لخدمات الأحداث في مركز دبي التجاري العالمي، بالإضافة الى عمله في بداية حياته العملية مهندس إلكترونيات مطار دبي الدولي. 

وقد حصل ابن درويش، على تقدير تفوق دراسي من المغفور له سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان من خلال سفارة الدولة في الولايات المتحدة، وترشح لجائزة الموظف الجديد المتميز في برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز سنة 2003،2004، وحصل على جائزة الموظف المميز في مركز دبي التجاري العالمي.

ولابن درويش، العديد من البحوث والدراسات في مجال العمل لبحث حالة السوق العقارية واختيار الاستثمار الأمثل، 

كذلك هو متخصص في دراسة وتطوير ووضع استراتيجيات للشركات المتعثرة لرفع مستوى الدخل وفاعلية المصروفات. 

127 total views, 1 views today