اليوم العالمي للعمل الإنساني في دبي المدينة العالمية للخدمات الإنسانية تجمع على التصويت للعاملات في مجال الإغاثة

دبي ، الإمارات العربية المتحدة – 19 أغسطس 2019: كل يوم ، يعمل أكثر من نصف مليون من العاملين في المجال الإنساني في الخطوط الأمامية للحرب والكوارث لمساعدة الناس في الأزمات. وتشكّل المرأة حوالي 40 بالمئة. وفي هذا العام ، يكرّس اليوم العالمي للعمل الإنساني لهؤلاء النساء. وفي هذه المناسبة وبالتزامن مع عام التسامح، استضافت المدينة العالمية للخدمات الإنسانية أكثر من 100 شخص يعملون في المجال الإنساني بالإضافة إلى شركاء المدينة وذلك لتسليط الضوء على الإنجازات والصفات التي تضيفها المرأة إلى العمل الإنساني.

استهلّ الحدث بدقيقة صمت لتكريم العاملين الإنسانيين الأبطال الذين فقدوا حياتهم في الخطوط الأمامية. ثمّ كانت طاولة حوار مؤلفة من ممثلات عن الشؤون الإنسانية من برنامج الأغذية العالمي ، ووكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ، ومؤسسة فريد هولوز الدولية وقد أدارت المناقشة السيّدة صوفي باربي ، رئيسة بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في دولة الإمارات العربية المتحدة. وشاركت المتحدثات قصصاً شخصية من تجاربهنّ في الميدان حيث كانت فرصة للحاضرين بالتفكير في التحديات التي تواجههم وطرق تقديم الإغاثة بشكل أفضل في خضم الحروب والصراعات والكوارث الطبيعية.

وقال جيوسيبي سابا ، المدير التنفيذي للمدينة العالمية للخدمات الإنسانية ، “إنّ اليوم العالمي للعمل الإنساني يجمعنا ، ليس فقط لرفع وعي الجمهور بعملنا في مجال الإغاثة بل أيضاً لدعم بعضنا البعض. إنها أيضًا فرصة لتكريم وتذكّر زملائنا وأصدقائنا الذين يستجبون بسرعة مرارًا وتكرارًا في الأزمات. إنهم الأبطال المجهولون الذين نحتفي بهم اليوم “.

وتعليقًا على أهمية اليوم ، قال مجيد يحيى ، مدير مكتب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في الإمارات العربية المتحدة ، وممثل برنامج الأغذية العالمي لدى مجلس التعاون الخليجي والمنسق المقيم بالنيابة للأمم المتحدة ، “كل عام  في 19 أغسطس ، يقف المجتمع الإنساني معًا لتكريم أولئك الذين يخاطرون بحياتهم من أجل خدمة المحتاجين ، وتسليط الضوء على الجهود الإنسانية العالمية لدعم المتضررين من حالات الطوارئ والأزمات في جميع أنحاء العالم. نحتفل هذا العام بالمرأة الإنسانية ونلقي الضوء على مثابرتها وتصميمها على المساهمة في الحركة الإنسانية والتنمية العالمية. “

كما تمكّن الضيوف خلال الحدث من استكشاف مواد الإغاثة المعروضة في مستودعات المدينة العالمية للخدمات الإنسانية بما في ذلك الاستوديو المتنقّل “الفلاش” ، وهو مبادرة اتصالات متنقلة تتيح للموظفين الميدانيين تبادل المعلومات في الوقت الفعلي مع وسائل الإعلام والمجتمع الإنساني من خلال روابط فيديو حية بجودة عالية أثناء الطوارئ والكوارث. وهذا المشروع هو واحد من الابتكارات التي تجعل المدينة تبرز كمركز عالمي للاستجابة الفعالة للطوارئ ، ومنصة للتقدم في مجال العمل الإنساني.

يتمّ الاحتفال باليوم العالمي للعمل الإنساني في 19 أغسطس من كل عام وذلك عرفاناً بـالعاملين في المجال الإنساني لا سيّما أولئك الذين فقدوا حياتهم في تفجير وقع في مقر الأمم المتحدة في بغداد في العراق ، في 19 أغسطس عام 2003.

أمّا المدينة العالمية للخدمات الإنسانية فهي تأسست في عام 2003 ، وهي أكبر مركز إنساني دولي في العالم. إنها سلطة منطقة حرة غير ربحية ومستقلة تضم أكثر من 85 عضوًا بما في ذلك وكالات الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية والشركات التجارية وهي تلعب دورًا محوريًا في تسهيل الإغاثة السريعة والاستجابات الأولى للأزمات في جميع أنحاء العالم.

64 total views, 2 views today