رمضان دبي ينطلق لأول مرة عبر دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري

دبي 16 أبريل 2019

أعلنت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي عن إطلاق الدورة الأولى من رمضان دبي تحت شعار”رمضان دبي تراحم وتعايش”، بهدف نشر قيم الإسلام وروح التسامح بين المواطنين والمقيمين من الجاليات، وبث وتعزيز قيم التسامح والتعايش السلمي من خلال مبادئ القرآن والسنة، والذي يستهدف كافة فئات وشرائح المجتمع من الرجال، والنساء، والأطفال، وكبار السن، والجاليات العربية والأجنبية المختلفة، والعائلات، والمؤسسات الحكومية والخاصة.

كما يتمثل رمضان دبي في برامج مختلفة وهي ملتقى راشد بن محمد الرمضاني، مجالس رمضان دبي، روحانيات رمضانية، حوار وإفطار، ساحات وليالي رمضانية، العالم في رمضان، البيت متوحد، دروب الخير، رحلة مع الرسول صلى الله عليه وسلم وأسماء الله الحسنى.

جاء ذلك خلال المؤتمر الإعلامي الذي عقد بفندق أرماني، برج خليفة بحضور سعادة الدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي رئيس اللجنة العليا المنظمة لرمضان دبي، ومدراء وروؤساء بعض الدوائر الحكومية، وممثلي وسائل الإعلام المختلفة.

وتقدم سعادة الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي رئيس اللجنة العليا المنظمة لرمضان دبي، بأسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة قرب حلول شهر رمضان الكريم إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” وإلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات وأولياء العهود ونواب الحكام وشعب الإمارات الكريم والمقيمين على أرضها الغالية والأمتين العربية والإسلامية.

وأكد الشيباني في كلمته على المكانة المرموقة التي تحظى بها دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي باعتبارها الوجهة الريادية الإسلامية والخيرية المستدامة، قائلاً “انطلاقاً من توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حفظه الله ورعاه، وبفضل رعايته الكريمة استطاعت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي منذ خمسين عاما مضت على تأسيسها وحتى يومنا هذا أن تحظى بمكانة مرموقة وحضورٍ متميزة محلياً وإقليمياً ودوليا ًفي مجال العمل الإسلامي والإنساني والخيري. حيث تواصل الدائرة باعتبارها الوجهة الريادية الإسلامية والخيرية المستدامة، رسالتها في نشر وتعزيز قيم الوسطية الإسلامية وتجسيد نهج التسامح الذي ينبع أساساً من شرع الله وسماحة الأديان، فالدين الإسلامي دين التسامح، ولا يوجد مناسبة أبهى وأسمى من شهر رمضان المبارك لتتجلى فيها أرقى مظاهر التعايش السلمي واحترام وقبول الآخرين على أرض التسامح أرض دولة الإمارات العربية المتحدة.”

كما أشار رئيس اللجنة العليا إلى أن إطلاق الدورة الأولى من رمضان دبي ما هو إلا ثمرة الجهود المتواصلة التي تبذلها الدائرة، حيث سبقها في عام 2013م إعلان الدورة الأولى من ( قراء دبي)، هذه الفعالية التي شهدت توسعاً وانتشاراً كبيراً وحققت صدىً مدوياً على الصعيدين المحلي والإقليمي، كما أصبحت تجربة ونموذجاً تحتذي به عدة دول في العالم الإسلامي، بما يتماشى مع الرؤية الحكيمة والجهود الكريمة التي تبذلها حكومة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وبحسب الشيباني تتمثل أهداف  الدورة الاولى من رمضان دبي، في نشر قيم الإسلام وروح التسامح بين المواطنين والمقيمين من الجاليات، وبث وتعزيز قيم التسامح والتعايش السلمي من خلال مبادئ القرآن والسنة، وتقديم الدروس والمحاضرات الدينية الهادفة خلال شهر رمضان، وإثراء الحياة الاجتماعية والتواصل الاجتماعي الفعال وإضفاء جو متسامح وإنشاء قناة تجري فيها مياه التسامح بين مختلف الطوائف والجنسيات والثقافات المتعددة ، وتقديم محتوى يساهم في التوعية بديننا الحنيف مع دعوة الجاليات الأجنبية المتعددة لمشاهدة هذه القناة للتعرف عن قرب على قيم وعادات ديننا الحنيف المتسامح والوسطي والذي يخلو من العنف والتطرف ولا ينبذ الآخر بل يتقبله ويتعايش معه .

كما رحّب الأستاذ أحمد درويش المهيري المدير التنفيذي لقطاع العمل الخيري في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، المنسق العام لرمضان دبي 1440هـ /2019 ، بالحضور من المدعوين للمؤتمر الإعلامي، ولاسيما الأعيان والرعاة والجهات الداعمة والمتعاونة والإعلامية.

وأشار في بداية كلمته إلى أنّ الدائرة بفضل الله تعالى، ثم بدعم وتوجيهات القيادة الرشيدة لحكومة دبي وبمتابعة سعادة المدير العام، وتكاتف اللجان المنبثقة عن قطاعاتها؛ قد أتمت إعدادها لبرامج وفعاليات رمضان دبي لهذا الموسم 2019، وإذ تعلن للجمهور برامج هذا الموسم المبارك فإنها تستثمر هذه المناسبة في ذكرى الخمسين على تأسيسها، لتؤكّد على خطها الوسطي المعتدل في ظلال عام التسامح، ولاسيما في فهم ونشر وتعزيز قيم الإسلام الوسطية، وحُسن التعامل مع الآخر، والمحافظة على الهوية الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتنمية العمل الخيري بجميع مساراته، واستدامة مشاريعه خدمة للإنسانية والوطن، ونشر ثقافة عمل الخير في ضوء بناء أواصر التعاون وتعزيزها مع الجهات ذات العلاقة، بما تمليه علينا تعاليم الإسلام الحنيف.

وقال المهيري” تسعى الدائرة باعتبارها الرائدة في خدمة ورعاية وبناء بيوت الله تعالى على مستوى إمارة دبي، إلى تعزيز دور هذه المساجد اجتماعياَ وحضارياً من خلال توفير الكوادر التشغيلية العلمية والمتمرسة في ميدانها، وتهيئة مستلزمات قيام روّاد المساجد بالعبادة فيها على أكمل وجه، ولهذا حرصت الدائرة على تجديد البرامج التوعوية وأساليبها التي تنفذ في المساجد على مدار العام، وتنشط في مضاعفتها في مواسم الخير كرمضان، الذي يشهد إقبال آلاف المصلين عليها، وتتأتى هذه الجهود ومستويات تقديم الخدمات فيها وفق أفضل الممارسات العالمية، كما تشمل ثمارها العديد من الجنسيات المقيمة على أرض الإمارات، وفي عدة لغات، وتنسجم مع ما تمتاز به دبي من تنوع الثقافات، كما تحرص الدائرة على إقامة وتنظيم الأنشطة والفعاليات التي تعنى بأبناء الإمارات، وتعزيز هويتهم وثقافتهم الإسلامية وتمكين القيم في نفوسهم، في ضوء الثوابت التي حثت عليها الشريعة الإسلامية وزرعها فينا الآباء المؤسسون.”

وأوضح داوود محمد الشيزاوي رئيس اللجنة المنظمة لرمضان دبي أنه تم الانتهاء من كافة الاستعدادات اللازمة والإلتزام بمعايير الدقة والإنضباط والوقت بما يخدم إنجاز العمل وتحقيق الأهداف، حيث قال “نجتمع اليوم لإطلاق الدورة الأولى من رمضان دبي، حيث انهينا كافة الاستعدادات اللازمة لذلك ،  يضم الحدث برامج واسعة ومتنوعة، نحرص على تنفيذها بدقة متناهية،  ونستعد لها مبكراً، ونرتب وننظم كل التفاصيل فيها، بما يحقق الأهداف المرجوة منها وهي نشر قيم الإسلام وروح التسامح بين المواطنين والمقيمين من الجاليات.”

وأضاف الشيزاوي “يستهدف رمضان دبي الرجال، والنساء، والأطفال، وكبار السن، والجاليات العربية والأجنبية المختلفة، والعائلات، والمؤسسات الحكومية والخاصة، كما يتمثل في برامج مختلفة وهي ملتقى راشد بن محمد الرمضاني، مجالس رمضان دبي، روحانيات رمضانية، حوار وإفطار، ساحات وليالي رمضانية، العالم في رمضان، البيت متوحد، دروب الخير، رحلة مع الرسول صلى الله عليه وسلم وأسماء الله الحسنى.”

وقال جاسم الخزرجي رئيس لجنة المحتوى والفعاليات “تضم مظلة رمضان دبي مجموعة من الفعاليات والبرامج  التثقيفية التفاعلية والتي تم انتقائها بحرص بما يتناسب مع روحانيات الشهر الفضيل، تتمثل في جلسات حوارية، أنشطة روحانية، توزيعات مسابقات وهدايا ينظمها عدد من الجهات الحكومية المختلفة في إمارة دبي والتي بدورها تسمو بالنفس الإنسانية فوق الغرائز الدنيوية معظمة شعائر الشهر الفضيل في النفوس. كما أرتأينا من خلال مجالس رمضان دبي إحياء هذا التقليد القديم المتجدد الذي يتوارثه الخلف عن السلف مهما ارتقت وتحدثت وتنوعت وسائل التواصل الإجتماعي الإلكترونية، حيث يبقى للتواصل المباشر والحديث وجها لوجه وقعاً خاصاً على القلوب والنفوس.”

وأكدت شيخة المري رئيس لجنة الإعلام والاتصال على الدور الحيوي الذي تلعبة وسائل الإعلام بكافة أشكالها المرئية والمسموعة والمقروءة بالإضافة إلى وسائل التواصل الاجتماعي، في الترويج لفعاليات الحدث ونشاطاته، فضلاً عن إيصال رسالته وأهدافه وما يحمله من مضامين للجمهور العام.

كما أشار محمد السويدي رئيس لجنة الشركاء والرعايات إلى إهمية التعاون والعمل المشترك مع الجهات والدوائرالحكومية والخاصة ومؤسسات وجمعيات العمل الخيري لإنجاح هذا الحدث وتحقيق الأهداف المرجوة منه في نشر وإرساء تعاليم ديننا السمحة القائمة على التعايش والتسامح والرحمة.    

وتحدث أحمد عبد الله رئيس لجنة الخدمات اللوجستية عن الدور الفاعل والداعم الذي تقدمه المؤسسات الخاصة من شركات وفنادق لخدمة ودعم ضيوف رمضان دبي.

وبدوره قال محمد مصبح رئيس لجنة التشريفات والعلاقات العامة ” لا ندخر جهداً لتوفير كافة وسائل وسبل الراحة والتسهيلات لضيوفنا الكرام والمشاركين في الحدث، ما يعكس صورة مثالية عن الدائرة وإمارة دبي على مستوى العالم أجمع”.
وأما حوار وأفطار هو برنامج تثقيفي داخل الخيم الرمضانية قبل موعد الإفطار بنصف ساعة، إلى نشرتعاليم ديننا الإسلامي السمحة بين أفراد الجاليات المختلفة التي ترتاد خيم الإفطار خصوصا فئة العمال وأصحاب الدخول البسيطة وفتح المجال امامهم لطرح الإستفسارات المختلفة المتعلقة بالقضايا الدينية عامة وفيما يخص شهر رمضان على وجه الخصوص .

وسيتم عبر العالم في رمضان تقديم عروض يومية من دول مختلفة عن العادات والطقوس التي اعتادت الشعوب ممارستها خلال شهر رمضان المبارك على اختلافها، نظرا لإختلاف ثقافاتهم وبيئاتهم وظروف حياتهم الإقتصادية والسياسية والإجتماعية.

ويضم رمضان دبي برنامج ليالي وساحات رمضانية الذي يهدف إلى إحياء ليالي شهر رمضان المبارك موزعة على مراكز تسوق كبرى في إمارة دبي، يتضمن البرنامج باقة من الفعاليات والأنشطة التي تعزز ثقافة التسامح وتقبل التنوع والتعددية واحترام الاخرمستوحاة من الروحانيات الرمضانية وتتناسب مع جميع الأعمار والقدرات والفئات المجتمعية من جاليات عربية وأجنبية، كما سيتم تنظيم ورش عمل فنية متنوعة مثل فن كتابة النص القرآني والخط الكوفي وورش للرسم وغيرها ضمن أجواء إبداعية مما يبث طاقة إيجابية وشعور بالإرتياح والطمأنينة بين المشاركين والحضور.

ويقدم رمضان دبي دروب الخير وهي عبارة عن حزمة من المشاريع الخيرية المتنوعة والتي تنظمها وتنفذها الدائرة بالشراكة مع عدد من  الجمعيات الخيرية في إمارة دبي.

كما يتم العمل حالياً على إنتاج أفلام تفاعلية لعرض أبرز أعمال الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في شهر رمضان الكريم بالإضافة إلى شرح وتفصيل معاني عدد من أسماء الله الحسنى وتأثير استشعار تلك المعاني على نفس المسلم وحياته اليومية.

178 total views, 1 views today