المركز الأسماعيلي يستضيف أسبوع الفن

دبي 2-4-2019– استضاف المركز الإسماعيلي في دبي جنباً إلى جنب مع “أسبوع الفن” (آرت ويك) (وهو تعاون يدخل عامه السادس الآن)، ومتحف الآغا خان في تورنتو، والقنصلية العامّة لكندا في دبي، الراوي المعلم والممثل المتقاعد ضيا محي الدين الذي يحتفي به النقّاد.

وقد أدّى ضيا محي الدين عرضاً بعنوان “لماذا شكسبير هو شكسبير؟” في المركز الإسماعيلي في دبي وأطرب الحضور بأدائه لمقاطع من أعمال شكسبير وأظهر إتقاناً رائعاً للأسلوب والنبرة الإيقاع.

وقد بدأ ضيا محي الدين (الحاصل على جائزة هلال الامتياز المرموقة التي يمنحها رئيس باكستان) مساره المهني في القراءة بإلقاء مقاطع قصيرة من الشعر الإنكليزي عبر الراديو والتلفزيون في المملكة المتحدة. وهو مؤسّس الأكاديمية الوطنية للفنون الأدائية في باكستان، التي يترأسها حالياً ويشغل منصب رئيسها التنفيذي. ويعتبر ضيا مؤدّياً مشهوراً على مستوى العالم، وقد قدّم عرضين أدائيين مؤخراً في متحف الآغا خان في تورنتو.

وقالت سعادة مارسي غروسمان، القنصل العام لكندا، متحدّثة خلال هذه المناسبة: “إنّ العلاقة بين المجتمعين الإسماعيليين في كل من كندا ودولة الإمارات العربية المتحدة علاقة قوية، ومعظمها يعود إلى الجهد الكبير الذي بذله شركاؤنا في بناء جسر ممتد بين أمتينا. ونحن نثني على عملهم ونتطلع قدماً إلى الاحتفاء بالوحدة، والتعدّدية المسالمة، والفن هذا المساء”.

وعلّق الرئيس أمير الدين ثاناوالا قائلاً: “يعتبر حدث اليوم القائم على الشراكة مع آرت دبي مثالاً على مدى انخراط المركز الإسماعيلي في دبي الفاعل في مهمّة ترمي إلى تعزيز المعرفة وتسهيل التبادلات والتفاهمات الثقافية”.

يمثّل هذا النموذج في التعاون شراكة فريدة بين مؤسسة مجتمع مدني، وبعثة دبلوماسية، ومتحف كندي يمتلك مهمّة عالمية. وقد أبرزت هذه الشراكة في السنوات القليلة الماضية عروضاً وأعمالاً فنية وفي هذا العام نتوجّه نحو الفنون الأدائية.
المركز الإسماعيلي في دبي هو واحد من ستة مراكز إسماعيلية أخرى موجودة في فانكوفر، ولندن، ولشبونة، ودوشنبي، وتورنتو. وهو يروّج للبرامج الثقافية والتعليمية والاجتماعية من أوسع منظوراتها. ومع دخول المركز عامه العاشر، كان قد استضاف عدداً كبيراً من النشاطات والفعاليات الفنية، والثقافية، والاجتماعية، والتعليمية بالتعاون مع مجموعة من البعثات الدبلوماسية، والمؤسسات الحكومية، ومؤسسات المجتمع المدني. ويتمثّل أحد الأهداف الأساسية للمركز الإسماعيلي في التشجيع على التبادل والتفاهم المشتركين بين مختلف الشعوب، والمجتمعات المحلية، والمؤسسات. لذلك فإن المركز هو فضاء لتوسيع الأفق الثقافية وزيادة التقدير للتعدّدية. وكان المركز الإسماعيلي في دبي قد سبق وحصل عام 2010 على جائزة مرموقة هي “جائزة راعي الفنون” من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تقديراً لإسهام المركز في المشهد الثقافي لدبي.

186 total views, 1 views today