فيليبس والاتحاد العالمي للقلب يشجعان على الإيفاء بعهود الوقاية من أمراض القلب

دبي، الإمارات العربية المتحدة: دعت رويال فيليبس الشركة العالمية الرائدة في مجال التكنولوجيا الصحية والشريك الفخري للاتحاد العالمي للقلب،و(المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز NYSE: PHG، وفي بورصة أمستردام تحت الرمز AEX: PHIA)، سكان العالم إلى تقديم العهود لأنفسهم وأحبائهم بالحفاظ على صحة قلوبهم، وذلك بالتزامن مع اليوم “العالمي للقلب”- المبادرة السنوية المخصصة لتعزيز الوعي بأمراض القلب والأوعية الدموية والمخاطر المرتبطة بها، ويصادف 29 سبتمبر الجاري.

وتشارك فيليبس في اليوم العالمي للقلب إلى جانب الاتحاد العالمي للقلب، بهدف تشجيع الجميع على الوفاء بوعودهم في الحفاظ على صحة قلوبهم. وتلزم هذه الوعود أصحابها بإجراء تغيير صغير على أسلوب حياتهم يمكن أن يؤثر بشكل كبير على صحة قلوبهم، مثل اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن أو ممارسة التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة يومياً أو الإقلاع عن التدخين، ويمكن أن تساعد هذه التغييرات في تقليل خطر تطور أمراض القلب والأوعية الدموية. ويسعى الاتحاد العالمي للقلب إلى حث الجميع على تحسين صحتهم القلبية، فضلاً عن دعمهم وتشجيعهم لمساعدة الآخرين على تبني هذه التغييرات.

وبات أسلوب الحياة العملي والسريع إلى تبني أنماط غذائية غير صحية. فالانشغال قد يدفعنا إلى تناول الطعام أثناء التنقل، وهو ما قد يؤدي استهلاك أطعمة بنسب مرتفعة من السعرات الحرارية والدهون والسكر والملح، وهذا ما تسبب بدوره في تصنيف 39% من سكان العالم البالغين والذين تزيد أعمارهم عن 18 عاماً ضمن فئة زائدي الوزن، فيما يتم تصنيف 13% منهم بين من يعانون السمنة المفرطة. ويمكن لهذه النسب أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، التي تعد السبب الأول للوفيات حول العالم، حيث تودي بحياة أكثر من 17.7 مليون شخص سنوياً.

ولا يختلف الأمر كثيراً في دولة الإمارات، التي تعد أمراض القلب والأوعية الدموية السبب الرئيسي للوفيات فيها، فضلاً عن ما تمثله هذه الأمراض من أعباء ضخمة على نظم الرعاية الصحية المحلية. وتعزى نسبة 22% من وفيات أمراض القلب والأوعية الدموية إلى احتشاء عضلة القلب الحاد، بينما تتسبب الأمراض القلبية الوعائية بما نسبته 16%، ونقص تروية القلب ما نسبته 6%، وارتفاع ضغط الدم ما نسبته 5%.

في ذات السياق، يساهم تلوث الهواء في المنزل وخارجه في الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية الأكثر انتشاراً حول العالم، حيث تعزى حالة وفاة واحدة من كل خمسة وفيات مبكرة بسبب هذه الأمراض إلى تلوث الهواء، وهذه النسبة تشكل ما مجموعه 3 ملايين حالة وفاة في العالم سنوياً. ويصنف تلوث الهواء حالياً كرابع سبب لتقدم سنوات العجز المعدلة متجاوزاً التبغ، وذلك وفقاً لدراسة حول العبء العالمي الذي تسببه هذه الأمراض.

ويعد اتباع نظام غذائي صحي ومغذ إحدى أهم الخطوات للحفاظ على صحة القلب. ومع ذلك، لا يعني أنه لا يمكننا الاستمتاع بالأطعمة اللذيذة التي نحبها. فالطعام المحضر منزلياً يوفر لنا طاقة وتغذية لا يمكن إيجادهما في أطعمة أخرى، كما يتيح لنا إمكانية التحكم بالمكونات التي نستخدمها، وبالتالي الحصول على غذاء صحي وجيد. وبالإضافة إلى ذلك، فإن طهي وتناول الطعام في المنزل يعد سبباً لتجمع العائلات والأشخاص معاً، الأمر الذي يعزز العلاقات الاجتماعية ويؤسس لأسلوب حياة صحي مدى الحياة.

وصممت أجهزة المطبخ من فيليبس لتسهيل عملية إعداد وجبات الطعام المغذية واللذيذة في المنزل، ما يساعد الجميع على اتباع نظام غذائي متوازن ومغذٍ. وأظهرت الأبحاث أن 82% من الأشخاص يتطلعون لشراء أجهزة تساعدهم على إعداد وجبات صحية. كما أكدت أن شخصين من أصل ثلاثة أشخاص بالغين يسعون لتناول الفواكه والخضروات ثلاثة أو أربعة مرات يومياً. وتدرك فيليبس أن الفواكه والخضراوات جزءٌ لا يتجزأ من النظام الغذائي المتوازن، وتقدم لعملائها مجموعة واسعة من العصارات البطيئة والخلاطات وعصارات الطرد المركزي.

وتستخدم القلايات الهوائية من فيليبس الهواء الساخن لطهي الطعام اللذيذ بسرعة وسهولة، ومع كمية قليلة من الزيت أو بدونه. وزودت أحدث قلايات فيليبس “Philips Airfryer XXL” بتقنية إزالة الدهون التي تتخلص وتبعد الدهون الموجودة في الطعام. ويساعدك الطهي مع هذه القلاية على الوفاء بوعدك تجاه قلبك والعناية بصحته والاستمتاع بالأطعمة المقلية الشهية.

وقال روي جاكوبس، مدير الأعمال في شركة فيليبس للصحة الشخصية: “يعد اتباع نظامٍ غذائي صحي ومغذٍ ومتوازن يعتمد على الأطعمة المحضرة منزلياً قليلة الدهون الخطوة الأساسية للحفاظ على صحة القلب. ومع ذلك، لا يحظى الهواء النقي والضروري لصحة القلب بالدرجة ذاتها من الاهتمام خارج المجتمعات العلمية والطبية، وهذا هو سبب دعمنا الكامل لجهود الاتحاد العالمي للقلب في اليوم العالمي للقلب لعام 2018، فنحن نسعى لزيادة الوعي بالمخاطر المتزايدة لهذا العامل على نسبة أمراض القلب والأوعية الدموية”.

 

ومن جهتها، أشارت إلفان أوزكال، مديرة قسم الصحة الشخصية في فيليبس لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا: “تمثل أمراض القلب والأوعية الدموية ما نسبته 30% من إجمالي الوفيات في دولة الإمارات، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية. تتوافق حملتنا التي أطلقناها بالتعاون مع الاتحاد العالمي للقلب مع رؤية فيليبس حول أهمية اتباع نظام غذائي متوازن والاعتماد على الأطعمة والعصائر المحضرة منزلياً، الأمر الذي يعزز علاقاتنا الاجتماعية ويساعدنا على بناء روتين صحي مدى الحياة”.

 

جدير بالذكر أن شركة فيليبس تمتلك محفظة منتجات شاملة لتنقية الهواء، بما في ذلك حلول Philips Air Purifier الذي يمكن التحكم فيه عن طريق تطبيق “Air Matters”، وتوفر معلومات مستمرة حول جودة الهواء في المنزل وخارجه، كما توفر للمستخدمين راحة البال عندما يتعلق الأمر بجودة الهواء الذي يتنفسوه هم وعائلاتهم.

 

وتشجع شركة فيليبس والاتحاد العالمي للقلب جميع سكان الدولة للوفاء بوعودهم وحماية قلوبهم خلال اليوم العالمي للقلب لعام 2018. الوعد الذي يمكن للجميع المشاركة في الحفاظ عليه لتحقيق الهدف الأسمى، وهو: “صحة القلب للجميع”. للمشاركة في هذه الحملة ودعم صحة القلب في اليوم العالمي للقلب، يرجى زيارة: http://www.worldheart.org. كما يمكنكم مشاركة وعودكم عبر مواقع التواصل الاجتماعي باستخدام الوسم #اليوم_العالمي_للقلب، ولا تنسوا ذكر صفحة الاتحاد العالمي للقلب وصفحات فيليبس على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

136 total views, 5 views today