مسؤولون بالجامعات الاماراتية يشيدون ببرنامج التعددية الثقافية ومهارات القيادة لكلية آل مكتوم باسكتلندا

دبي الامارات العربية المتحدة ـ سلام محمد 

اشاد مسؤولون بالجامعات الاماراتية التي شاركت طالباتها في الدورة  ال 26 لبرنامج التعددية الثقافية ومهارات القيادة الذي تنظمه كلية آل مكتوم للتعليم العالي بدندي باسكتلندا بتوجيهات سمو الشيخ  حمدان  بن راشد آل مكتوم  نائب حاكم دبي  وزير المالية وشهدت مشاركة 72 طالبة ومشاركة من 17 جامعة وكلية ومؤسسة من الامارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية وماليزيا

وكانت الطالبات المشاركات قد اختتمن الاسبوع الماضي زيارتهن لباريس في الاسبوع الرابع من البرنامج بعد قضاء ثلاثة اسابيع في دندي

ووجهوا الشكر والتقدير لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم على توجيه سموه للكلية بتنفيذ هذا البرنامج الذى يعكس رؤية سموه في تأهيل طالبات  الامارات  ليكنَّ قياديات في المستقبل .

من جانبه أشاد معالي سعيد الرقباني مستشار صاحب السمو حاكم الفجيرة رئيس مجلس امناء جامعة  الفجيرة بالبرنامج الفريد من نوعه والمتميز والذى اعدته كلية آل مكتوم بشكل جيد وتضمن زيارة عدد من الجامعات في اسكتلندا وفرنسا ومحاضرات صفية ولا صفية وورش عمل بالمشاركة الكبيرة لهذه الدورة من جامعات الامارات وماليزيا ومصر مشيرا الى مشاركة جامعة الفجيرة لاول مرة

و إلى اكتساب الطالبات من خلال احتكاكهن بزميلاتهن من ماليزيا ومصر وطالبات الجامعات التي زرنها وايضا بالمجتمع الاسكتلندى معرفة بثقافة وتراث  مجتمعات  اخرى منها التاريخ والتراث الاسكتلندى وخبرات  جديدة تستفيد منها في حياتهن الاكاديمية والاجتماعية في المستقبل سوف تنقلها إلى زميلاتها ومجتمعها.

كما اكتسبن مهارات وخبرات قيادية تسهم بدور كبير في حياتهن كقياديات المستقبل اضافة إلى التغير الكبير في شخصية الآلبات من حيث اكتساب الثقة بالنفس والاعتماد على الذات.

كما أشاد بفكرة الكلية وبرامجها الاكاديمية المختلفة منوهاً بالنجاح الذي حققته خاصة برنامج التعددية الثقافية ومهارات القيادة.

وقدم الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم على اتاحة سموه الفرصة لبناته الطالبات للمشاركة في البرنامج واهتمام ومتابعة سموه بالكلية والطالبات .

كما شكر سموه على دعمه للتعليم والتميز التعليمي واهتمامه  بالجوانب الانسانية والخيرية

وقدمت الشيخة هند المعلا  عضو مجلس الامناء بالجامعة البريطانية في دبي رئيس الابداع والسعادة والابتكار فى هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي  الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم على اتاحة الفرصة التي لاتتكرر للطالبات للمشاركة فى البرنامج في تجربة متميزة

وقالت أن كلية آل مكتوم تعتبر منارة الثقافة الاسلامية في اسكتلندا وتعمل على نشر الثقافة والتسامح والسلام وهى مكان مثالي لتلاقى الحضارات والثقافات

وأضافت  أن الطالبات خضعن لبرنامج مميز وتعلموا الكثير وتواصلوا مع غيرهم وكانت تجربتهم تجلب السعادة والطاقة الايجابية ودعمت  عندهم حب العطاء.

وكان البرنامج شاملاً ومنوعاً أتاح للطالبات التعرف على ثقافات جديدة عالمية اسلامية  وخبرات جديدة والتواصل مع الاخرين وثقافة الحوار مع الاخر.

كما شكرت القائمين على البرنامج وفي مقدمتهم سعادة ميرزا الصايغ رئيس مجلس أمناء كلية آل مكتوم  للتعليم العالى وفريق العمل.

من جانبه أشار سعادة الدكتور الطيب كمالي مدير عام التطوير الاكاديمى بوزارة الداخلية عضو مجلس امناء كلية شرطة ابو ظبي إلى مشاركة كلية شرطة أبو ظبي للمرة الثالثة وذلك بتوجيهات سمو الشيخ سيف بن زايد آل مكتوم وزير الداخلية وحرص سموه على الارتقاء بمستوى المهارات المطلوبة اليوم في العمل الشرطي والمجتمعي في نفس الوقت

وأضاف أن برنامج التعددية الثقافية هام جداً فيما يتعلق بتنمية المهارات القيادية لدى طالبات اليوم ، وتحرص كلية الشرطة على تنمية المهارات القيادية والتقنية والاجتماعية ، وهو مايتم التركيز عليه في الكلية  اليوم ، ويحرص فريق التطوير الاكاديمى عليه.

مشيراً إلى عملية التغيير في المناهج  . وستشهد السنوات القادمة تخرج دفعات من المنتسبين والمنتسبات بكلية شرطة أبو ظبي تتأقلم مع تحديات العصر القائمة والملوبة فى العمل الشرطي.

وقال الطيب كمالي تنفيذاً لرؤية سمو الشيخ سيف بن زايد في تطوير المنهج التدريبي والاكاديمي بالكلية :”قمنا بزيارات ميدانية للمؤسسات التدريبية والأكاديمية في العالم للاطلاع على  البرامج المطروحة بهدف الاستفادة منها وقارننا مناهج كليات الشرطة فى اسكتلندا وهولندا وفنلندا ودول اخرى . كما قمنا بوضع المنهج الذى يتناسب مع العمل الشرطي الحديث  والذي يهدف إلى جاهزية الخريج من اليوم الاول.”

واختتُم التدريب المستمر يصقل مهارات المنتسبين ومشاركة الكلية في البرنامج .

ومن جانبه وجه الدكتورمنصور العور رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم على رعايته لهذا البرنامج الفريد من نوعه  مقدما الشكر كذلك إلى سعادة ميرزا الصايغ الذي استطاع تنفيذ رؤية حمدان بن راشد آل مكتوم فيما يتعلق بالتعددية الثقافية والتعايش مع الحضارات على أرض الواقع ويوصل هذا المنهج العلمي المدروس إلى الطالبات المشاركات .

وأضاف أن طالبات جامعة حمدان بن محمد الذكية سعداء بمشاركتهم في هذا البرنامج في أول مشاركة للجامعة

منوهاً بأنشطة وفعاليات البرنامج  التي تناولت التعددية الثقافية والقيادة.

وقال بأن البرنامج يؤصل رؤية القيادة  الرشيدة في دولة الامارات العربية المتحدة فيما يتعلق بموضوع التسامح بموضوع التسامح وتقبل الآخر ،والتعددية الثقافية.

وأضاف أن سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم  استطاع أن يضع الخطوة الأولى قدوة الامارات للعالم الاسلامي وليس فقط العالم العربي

ووصف البرنامج بانه مدروس وجيد ومركز . وقال أن الطالبات نقلن  خلال فترة مشاركتهم صورة ممتازة عن المجتمع الاماراتي العربي والمرأة الاماراتيه إلى المجتمعات الآخرى في اسكتلندا وماليزيا .  واستطاعن التعرف على نقاط التلاقي والإختلاف والتعايش مع هذا الإختلاف . وكُنَّ قدوة وسفيرات لمجتمعهن الاماراتي العربي الاسلامي كما اطلعن على تراث وثقافة وتاريخ اسكتلندا .

وأضاف دكتور منصور الجانب الثانى في البرنامج هو الاهتمام بالعنصر النسائي  مؤكدا عليه بكل المعايير وأن العنصر النسائي قادر على أن يساهم في المجتمعات العربية بدور كبير في مختلف المجالات. كما يؤكد على التوازن بين الجنسين وهو القائم في الامارات منذ خمس سنوات . وأشار إلى اقتراحات لتطوير برنامج التعددية الثقافية بما يعكس نجاحاته المستمرة .

الجهات المشاركة
( جامعة أبو ظبي، كلية الدراسات الإسلامية والعربية، الجامعة البريطانية في دبي، جامعة زايد،الجامعة الامريكية في الشارقة،جامعة الإمارات، جامعة الشارقة، كليات التقنية العليا،كلية الشرطة بوزارة الداخلية، الجامعة الأمريكية في دبي، جامعة السوربون باريس في أبوظبي، مؤسسة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز، اينوك، جامعة حمدان بن محمد الذكية، جامعة الفجيرة، جامعة المالاي من ماليزيا وجامعة القاهرة ) .

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

10,432 total views, 2 views today