تحت مظلة برنامج “سفراؤنا” “التربية” و”وطني الإمارات” يطلقان برنامج قياديو 2020 بمشاركة 40 طالب وطالبة

الامارات العربية المتحدة . دبي .سلام محمد
أطلقت وزارة التربية والتعليم ومؤسسة وطني الإمارات تحت مظلة برنامج سفراؤنا 2018 ، الدورة الثالثة من برنامج “قياديو “2020  بتنظيم من مركز أوبيك للاستشارات والتدريب وبالتعاون مع مركز اليابان للتعاون الدولي ” جايس” و برعاية خدمة الأمين ويشارك بالبرنامج  40 طالبا وطالبة من طلبة  المدرسة الاماراتية  وسيقوم الطلبة خلال البرنامج بالتعرف على التجربة التنموية لليابان في مجال نهضة الانسان وبناء الدولة وما حملته في مضامينها من رسائل سامية تستهدف تطوير قدرات الإنسان باعتباره العنصر والمورد الأهم للمضي قدما في تطوير كافة القطاعات الأخرى.

وأكد سعادة ضرار بالهول الفلاسي المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات أن برنامج قيادي الإمارات وسفرائها يمثل رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وذلك في بناء جيل من القياديين المؤهلين لتحقيق طموح دولة الإمارات في أن تصبح الدولة الأولى عالميا، يحرص على الاطلاع على مختلف تجارب الدول الناجحة في مجال نهضة الانسان وبناء الدولة.

واكد ان البرنامج وبالشراكة مع وزارة التربية والتعليم يهدف إلى تنمية تفكير طلبة المدرسة الاماراتية، وإكسابهم العديد من المهارات والمعارف والسلوكيات بالإضافة إلى تأهيلهم للقدرة على القيادة من خلال مجموعة متنوعة من الأنشطة في شتى المجالات القيادية والتعليمية والثقافية والعلمية، مضيفا ان البرنامج يساعد المشاركين على تنمية مهارات العمل الجماعي وتمكينهم من تحمل المسؤولية وإبراز مهارات القيادة الكامنة بداخلهم، والتفكير الإبداعي حيث تسلحهم بالأدوات اللازمة للتغلب على كافة المشاكل المستقبلية التي قد تنشأ في مختلف جوانب الحياة، ليكون لهم تأثير واضح على مجتمعاتهم في شتى مجالات التنمية باعتبارهم أجيال المستقبل الذين يمثلون مصدر إلهام في تقدم الأمم والمجتمعات، بالإضافة إلى أن البرنامج يتضمن العديد من ورش العمل واللقاءات مع شخصيات بارزة محلية ودولية، فضلا عن الزيارات الميدانية للعديد من المؤسسات الحكومية والاهلية”.

وقال ” ان اختيار اليابان كوجهة للدفعة الثالثة باعتبارها نموذجا ومقياسا للحضارة والتقدم والاخلاق والحفاظ على الهوية والتقاليد الوطنية، وقصة ارادة شعب وقيادته لتخطي الصعاب وتحقيق المستحيل، لذلك كان من المهم ان يطلع طلابنا على هذه التجربة الرائدة والاستفادة من ايجابياتها في بناء وطنهم”.

واكد الفلاسي ان تجربة قياديو “2020  حقق نجاحا على مستوى تطوير مهارات المشاركين وتزويدهم بمختلف المهارات بعد تجربة الدورة الأولى في سنغافورة ، والدورة الثانية في مملكة البحرين، وما صاحب الزيارتين من برامج تدريبية وتطوعية اسهمت في تنمية قدراتهم القيادية.

وقال ان البرنامج سيتضمن القيام بجولات ميدانية قيمة، وزيارات متنوعة تنمي مدارك الشباب وتثريهم بالتجارب النافعة التي تصقل شخصياتهم وأفكارهم ليعودوا إلى ارض الوطن بفكر متقد وعزيمة كبيرة فيها من صفات القيادة التي تعود على الوطن بالنفع والخير والتقدم .

وقال ان البرنامج الذي صممته أوبيك للاستشارات والتدريب عضو مؤسسة محمد بن راشد سيتضمن القيام بجولات ميدانية قيمة، وزيارات متنوعة تنمي مدارك الشباب وتثريهم بالتجارب النافعة التي تصقل شخصياتهم وأفكارهم ليعودوا إلى ارض الوطن بفكر متقد وعزيمة كبيرة فيها من صفات القيادة التي تعود على الوطن بالنفع والخير والتقدم .

من جانبها قالت الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي الوكيل المساعد لقطاع الرعاية والانشطة بوزارة التربية والتعليم ، ان مشاركة طلاب المدرسة الاماراتية في هذا البرنامج تأتي ايمانا من وزارة التربية والتعليم بضرورة اطلاع الطلبة على مختلف تجارب دول العالم في مجال المبادرات الانسانية والعمل التطوعي، وتسخير كل ما يتعلموه منها في بناء وطنهم مع الحفاظ على القيم والموروث الإماراتي الذي يشكل مصدر فخر واعتزاز لكل فرد من أبناء دولة الإمارات.

وأوضحت أننا من خلال برنامج سفراء العطاء نحرص على ان يكون موجهاً للطلبة الفاعلين في مجالات التطوع والعطاء الإنساني، لتمكينهم من المساهمة في برامج ومشاريع إنسانية تطوعية خارج الدولة، مما يسهم في تنمية وتعزيز قيم التطوع والبذل والعطاء لدى طلبة المدرسة الاماراتية.

واضافت ” نعتز بشراكتنا مع مؤسسة وطني الإمارات انطلاقا من اهدافنا المشتركة في تمكين ابناءنا الطلبة من أن يكونوا سفراء يعكسون صورة فعلية عن واقع الانفتاح والتسامح والتطور والنهضة في الامارات.

وحول تفاصيل برنامج الزيارة إلى اليابان ، قالت مديرة إدارة الفعاليات والمعارض في مؤسسة وطني الإمارات، تميمة محمد النيسر ان البرنامج صمم وفق احدث المعايير العلمية والعملية في مجال تدريب الطاقات الشبابية في مجال القيادة والبناء والتغيير، حيث يضم البرنامج زيارات ميدانية وورش عمل ودورات تدريبية نظرية وعملية في اكثر من موقع ومدينة في اليابان وبالتعاون مع عدد من بيوت الخبرة اليابانية.

واضافت ان برنامج الدورة الثالثة يركز على عدة اهداف رئيسية منها إلهام ودعم الروح التطوعية من خلال فهم الافكار والممارسات اليابانية في التطوع، وتعلم واكتساب المهارات العملية التي تساعد متطوعي الامارات المستقبليين، وتحسين المهارات القيادية والأفكار اللازمة لمواجهة التحديات، والإلمام بالممارسات الدولية في العمل التطوعي، وترسيخ قيم الاخلاق والمواطنة الصالحة لنهضة الدولة، وترسيخ قيمة الأمل والعمل لإعادة البناء في حال التعرض لأي أي أزمات وكوارث  لا قدر الله، وتعزيز الإيجابية تجاه الآخرين والانفتاح على الشعوب المختلفة، وربط العمل التطوعي بتحقيق الذات في خدمة المجتمع، ترسيخ فكرة الخيرية في العمل، وتعزيز القدرة والفاعلية للمساهمة في التنمية الاجتماعية والتنمية المستدامة في الدولة، وتعزيز روح الإبداع والمبادرة الذاتية، وترسيخ قيم العمل التطوعي دينيا واجتماعيا وإنسانيا.

وذكرت ان برنامج الزيارة سيحرص على زيادة فهم العمل التطوعي والتطوع واكسابهم مهارات جديدة عبر ورش عمل متواصلة طول فترة الزيارة، واكساب المشاركين المهارات العملية للتطوع من خلال الزيارات الميدانية والاطلاع على الانشطة ، وتبادل الآراء ووجهات النظرة ومناقشة قادة الشباب الياباني، وتبادل الثقافات مع الشعب الياباني، وزيارة عدد من المدارس لتبادل الخبرات مع نظرائهم الطلبة اليابانيين.

من جهته اعرب الدكتور اكيما اوميزاوا القنصل العام الياباني لدى دبي عن سعادته باختيار برنامج سفراء العطاء للاطلاع على التجربة اليابانية في مجال نهضة الانسان وبناء الدولة.

واشاد الدكتور اوميزاوا بعمق العلاقات اليابانية الإماراتية ، وما وصلت اليه من مستوى تعاون متقدم في مجال تبادل الخبرات، مؤكدا ان دولة الامارات العربية المتحدة من الدول الرائدة في مجال برامج تدريب الكوادر الوطنية الشابة على مستوى المنطقة.

ومن جانبه اكد السيد مونيهيرو ميشيما، المدير العام لمكتب مركز اليابان للتعاون الدولي “جايس” ان البرنامج يتضمن مجموعة من المحطات واللقاءات الرسمية والاهلية مع مختلف المؤسسات اليابانية منها مكتب حكومة طوكيو، وزيارة عدد من الاسر اليابانية والاقامة معها، وعدد من المتاحف التقنية، والجامعات، والجمعيات الشبابية، والمشاركة في اعمال تطوعية تحضيرية لأحداث رياضية، كما سيلتقي الوفد بعدد من كبار المسئولين والقيادات الشبابية اليابانية والاستماع إلى تجاربهم في عدة مجالات.

واعرب عن اعتزازه بمساهمة المركز في تنظيم هذه الزيارة ، مؤكدا ان المركز سيحرص على تقديم كافة سبل الدعم لضمان نجاح المبادرة.

ويشار هنا إلى ان  برنامج قياديو 2020 يضع نصب عينيه رفد دولة الامارات العربية المتحدة بالطاقات، وبناء الذات الفردية التي تساهم في بناء الذات المجتمعية، ما يجعل العمل التطوعي مسؤولية وطنية تعزز الانتماء الوطني وتعزز روح المواطنة الصالحة.

ويهدف البرنامج إلى إعداد وتأهيل جيل قيادي قادر على القيادة في المستقبل، خاصة مع استعداد دولة الامارات لاستضافة معرض اكسبو 2020، الذي اختصر بشعاره “تواصل العقول.. وصنع المستقبل” رؤيتنا لذاتنا وللعالم

 

 

3,582 total views, 3 views today