برعاية الملك محمد السادس مهرجان الراي الدولي يبدأ فعالياته في “وجدة” المغربية

وجدة ـ المغرب / كتب محمود علام
انطلقت صباح اليوم السبت 14يوليو في مدينة وجدة المغربية عاصمة العرب الثقافية فعاليات الدورة الثانية عشرة للمهرجان الدولي للرأي والموسيقى العالمية والذي يقام تحت الرعاية السامية للعاهل المغربي صاحب الجلالة الملك محمد السادس.
وتتضمن فعاليات الدورة تنظيم الندوة الدولية لموسيقى الراي بعنوان
” الموسيقى العربية و موسيقى الراي: نقاط التشابه و نقاط الاختلاف ” الى جانب تكريم نجوم ومواهب الراي الشبابي .
وتستمر فعاليات المهرجان حتى الحادي والعشرين من الشهر الجاري بحضور عالمي وسط اهتمام متزايد بفن الرأي خصوصا مع تزامن دورته الحالية مع احتفالات وجدة باختيارها عاصمة ثقافية للعرب للعام الحالي 2018.
وقد ترسخ هذا المهرجان الذي تحتضنه وجدة جوهرة الشرق المغربي منذ عدة سنوات في المشهد الثقافي الافريقي والعربي وأصبح حدثا متميزا ومناسبة فنية تجمع نجوم وعشاق فن الراي.
و يستضيف المهرجان هذه السنة عددا من النجوم المشاهير في عالم الموسيقى كما تتميز الدورة الحالية ببرمجة فنية غنية و انتقائية تجمع بين ألمع نجوم فن الراي العالمي من العرب.
وأعدت اللجنة المنظمة للمهرجان برنامجا لتنظيم حفلات في القاعات المسرحية في المدينة وفي وقت متزامن لنشر المتعة الفنية وسط جمهور فن الراي ليكون المهرجان عرسا موسيقيا مع مشاركة الفنانة الكبيرة هويدا يوسف بفقرات للموسيقى العربية الممزوجة بنغمات من الجهة الشرقية من إبداع المنتج الكبير نبيل الخالدي.
ويتم خلال المهرجان تكريم الراي الشبابي بحضور النجم أيمن السرحاني و الشاب حسام، ميدو
.والموسيقى الشعبية مع الفنانين الستاتية، وعصام كمال ومعهم أكثر من 30 موهبة شابة من الجهة الشرقية وبخاصة من ساكنة مدينة وجدة.

وحول برامج المهرجان في دورته الحالية اشادت الدكتورة اعتماد الامراتي رئيسة المنظمة المغربية للدبلوماسية الثقافية بجهود اللجنة المنظمة للمهرجان التي تفاعلت مع اختيار مدينة وجدة عاصمة للثقافة العربية وحرصت على تقديم برامج متميزة تليق بمكانة المدينة في محيطها المحلي والإقليمي والعالمي وهو ما أكدته الفعاليات التي شهدت نقلة نوعية تعتبر اضافة إلى مأتم ترسيخه على امتداد السنوات الماضية في مجال الثقافة السمعية .
وأعربت الامراني عن سعادتها بنجاح المنظمين في استثمار الثقافة السمعية في تحقيق التواصل بين الشعوب علاوة على اهتمامهم بتعزيز مكانة الأرض التي اختاروها مقرا لمهرجانهم طوال عقد من الزمان في هذه الجهة الشرقية من المملكة المغربية التي كانت دائما مهدا لللمبدعين في الفنون والادب والشعر والفكر.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

1,906 total views, 2 views today