ضمن فاعليات “يا باغي الخير أقبل “طارق مظفر : بالتوحيد يحيا العبد حياة حقيقية ملؤها رضا الرحمن والفوز بالكرامة والإنعام

دبى الامارات  العربية المتحدة _ متابعة  سلام  محمد

تواصلت فعاليات برنامج ” يا باغي الخير اقبل” الذي تنظمه مجموعة ” ام بي اف”، بحضور الشيخ محمد بن فيصل القاسمي صاحب ورئيس مجموعة ( ام بي أف ) وحرمة الشيخة روضة بنت مكتوم بنت راشد آل مكتوم، حيث نظمت محاضره بعنوان : شهر رمضان والتوحيد

قدمها المحاضر فضيلة الشيخ  الدكتور طارق احمد مظفر ، خطيب وواعظ متعاون بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي

وقال المحاضر، في البداية  ان الإنسان بنص القرآن الكريم مأمور أن يعبد الله ، بل إن عبادة الله عز وجل هي علة وجوده على هذه الأرض وان الانسان حينما يضعف إيمانه يتراوح بين الشرك الجلي , والشرك الخفي .
والشرك أخفى من دبيب النملة السوداء على الصخرة الصماء في الليلة الظلماء ، وأدناه أن تحب على جور ، وأن تبغض على عدل ، تحب فلاناً وليس كما يريد الله عز وجل ,

واكد إذا تأملت في خلق الله  عرفت انه إله واحداً ، واحداً في ذاته واحداً في صفاته واحداً في أفعاله ، وإذا نظرت إلى أفعاله عرفت أن أفعاله تصدر عن إله واحد لا شريك له

واشار مظفر  إنّ فاقد التوحيد ميّت ولو كان يمشي على الأرض ، ومحقّق التوحيد هو الذي يحيا الحياة الحقيقية

واضاف أنت مخير أيها الإنسان ، لكن خيارُك حيال التوحيد ليس خيار قبول أو رفض ، أن تؤمن بان لهذا الكون إله واحداً أو أن لا تؤمن ، لا بل خيارك مع التوحيد خيار , وقت وليس خيار قبول أو رفض ، ووالعبد بينه وبين نفسه يحتاج إلى تقوية إيمانه وتجديد إسلامه وتقوية صلته بربِّه جلّ وعلا

واكد بالتوحيد تنـزاح عن القلب الأوهام وتنطرد الوساوس والأفكار الرديئة ، ويحصل للقلب طمأنينته وراحته وهدوؤه وسكونه, وبالتوحيد ينال العبد الخيرات كلِّها وسعادة الدنيا والآخرة ، فإن الله جلّ وعلا قضى في حكمه العظيم أنّ السعادة والنعيم إنما يكون لأهل الإيمان والتوحيد في دنياهم ، وفي قبورهم ، وفي أخراهم

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 619 total views,  1 views today