عبدالله الحمادي: السعادة الحقيقية تكون في القلب والايمان بالله سببها

دبى الامارات العربية المتحدة ـ متابعة  سلام محمد 

واصلت مجموعة ” ام بي اف” الوطنية برنامجها الثقافي، ” يا باغي الخير اقبل” الذي تقيمه بمناسبة شهر رمضان المبارك، بحضور الشيخ محمد بن فيصل القاسمي، صاحب ورئيس المجموعة، وحرمه الشيخة روضة بنت مكتوم بن راشد آل مكتوم، بمحاضرة بعنوان: ” السعادة في رمضان” قدمها فضيلة الدكتور عبدالله الحمادي، الواعظ بالهيئة العامة للشؤون الإسلامية والاوقاف بابوظبي.

وفي البداية قال المحاضر: ” الكل ينشد السعادة في دنياه، لكنها تكون قاصرة وناقصة؛ لان الدنيا ليست دار استقرار، والسعادة نوعان: ظاهرة على شكل الانسان ووجه، والثاني في داخل الانسان وذاته، وهذا النوع يكون لخاصة الناس وهو الأهم، لأنه يكون في القلب”.

وأشار الحمادي، الى ان الروح لها غذاء، وهو ليس في الطعام والشراب، وانما في ذكر الله وقرآنه والصلاة، منوها الى ان السعادة لها كثير من الأسباب، حتى يتمكن الانسان من جلب السعادة بمعناها الحقيقي، من أبرز هذه الاسباب، الايمان بالله والصبر والإحسان الى الخلق بالقول والعمل والصدقة.

وذكر الحمادي، ان الانشغال بالعلوم النافعة، واحد من مسبات السعادة للإنسان، لافتا الى ان الانسان يعيش بين شيئين: ماضي يؤلمه ومستقبل يقلقه، وبالتالي يعيش المرء بين حزن وخوف، لافتا الى ان علاج هذا الامر، هو الاستمتاع باليوم الذي نعيشه، ثقة في موعود الحق جلال وعلا، الذي قال في محكم آياته: ” كل يوم هو في شأن”، فالمقادير كلها بيد الله، فلا تحزن.

وشدد الواعظ بالهيئة العامة للشؤون الإسلامية والاوقاف في ابوظبي، على ان الحزن لن يغير من القدر شيئا، مشيرا الى أهمية الاكثار من ذكر الله في وصول الانسان للسعادة، لتحقيق وعد الله تعالى: ” آلا بذكر الله تطمئن القلوب”، فعند المداومة على ذكر الله يحقق العبد الطمأنينة، وهي معنى أعمق من الراحة.

. 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 717 total views,  1 views today