برعاية هيئة آل مكتوم روضة البراءة تحتفي بعام زايد بمسرحية «بداية الحكاية» العابرة للحدود

نطلاقاً من مقولة «الثروة ليست ثروة المال بل ثروة الرجال»

برعاية هيئة  آل مكتوم روضة البراءة تحتفي بعام زايد بمسرحية «بداية الحكاية» العابرة للحدود

هيئةآل مكتوم تقدم 50 ألف درهم لروضة البراءة   

الإمارات العربية المتحدة ـ دبي / كتب  سلام  محمد

انطلاقاً من مقولة خالدة للمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه: «الثروة ليست ثروة المال بل ثروة الرجال»، وتحت مظلة عام زايد، احتفلت روضة البراءة في دبي بهذه المناسبة الوطنية السامية، بفعاليات وأفكار مبتكرة، عبّر فيها الأطفال الصغار عن قيم الولاء والانتماء والاحتفاء بالوطنية، تأكيداً لامتداد نهج العطاء والإبداع جيلاً بعد جيل وتوارثه أباً عن جد.

أقيمت الاحتفالية برعاية كريمة من هيئة آل مكتوم الخيرية وحضور سعادة ميرزا الصايغ مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، راعى  الهيئة والمهندس خلفان المراشدة مدير إدارة تطوير المهارات في قطاع الرعاية والأنشطة في وزارة التربية والتعليم، والأستاذة غاية المهيري مديرة منطقة دبي التعليمية وأولياء أمور الطلبة.

وتميّز احتفال روضة البراءة بمناسبة عام 2018 عام زايد، بالفعاليات التربوية والوطنية الهادفة، ومن بينها عمل فني متكامل تحت عنوان: «بداية الحكاية» والتي تضمنت مسرحية «كنز العطاء» التي حملت في طياتها الكثير من الأهداف التربوية القيّمة لأطفالنا الصغار، وأهمها إبراز قيمة العطاء التي غرسها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في نفوس الجميع، والتي طالت مختلف الشعوب والبلدان.

وتمحورت فكرة المسرحية وأحداثها حول رحلة بعض الأطفال الذين يجوبون مختلف بلدان العالم للبحث عن الكنز، وفي كل بلد يجدون عملاً خيرياً يرشح بسيرة عطرة للمغفور له الشيخ زايد، ويكتشفوا في النهاية أن الكنز الذي يبحثون عنه تغلّفه مقولة الشيخ زايد رحمه الله وهيي: «الثروة ليست ثروة المال بل ثروة الرجال».

وأثارت مسرحية «كنز العطاء» الطلابية الهادفة، إعجاب الحضور وتقديرهم لفكرتها التربوية والوطنية السامية، خاصة وأنها تمس الجانب الإنساني وتعبّر عن واقع ملموس ونهج متوارث، ونهج محمود يجتاز حدود العالم تحت مظلة الخير والعطاء من الإمارات للبشرية جمعاء. والمسرحية من تأليف معلمة التربية الخاصة أسماء بو فروشة، وإخراج اختصاصية الورشة الفنية عائشة التناك ،  وتدريب معلمات روضة البراءة، وذلك تحت إشراف مديرة الروضة فرح العطار.

وفي سياق متصل، نالت روضة البراءة تكريماً خاصاً على المسرح الوطني في أبوظبي ضمن المدارس المتميزة، وذلك بعد أن قدّمت عرضاً مسرحياً متميزاً ومتكاملاً ضمن مبادرة «بداية الحكاية» التي تتواصل في الروضة احتفالاً بمناسبة عام زايد.

ومن جانبه اشار   سعادة ميرزا الصايغ  عضو  مجلس امناء  هيئة  آل مكتوم  الخيرية مديرمكتب الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم الى تبقديم هيئة آل مكتوم الخيرية  50 ألف درهم  الى روضة البراءة دعما للروضة وانشطتها وبرامجها

وقال ان رعاية هيئة   آل  مكتوم  الخيرية جاءت بتوجيهات سمو الشيخ حمدان  بن  راشد  آل مكتوم نائب حاكم  دبى  وزير المالية راعى الهيئة  والشيخ  راشد  بن  حمدان  بن راشد رئيس  مجلس ادارة الهيئة  لهذه الفعالية  مشيدا بهذه المسرحية  التى تهدف الى غرس فكر المغفور له باذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان فى مخيلة الاطفال بمناسية عام زايد ومئوية زايد الخير .

واضاف مثمنا نجاح العمل الفنى فى ايصال الفكرة الى الاهالى اولياء الامور والاطفال ، مشيدا بالجهد الذى بذلته  الهيئة التدريسية فى اخراج المسرحية ، واختتم تصريحه يسر هيئة آل مكتوم ان تكون راعية لهذا العمل الفنى الناجح.

في هذا الألبوم مشاهد من الحفل والمسرحية .

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 824 total views,  1 views today