– د.فاطمة خنجي أخصائية طب الأسرة تستعرض اهم وسائل الوقاية من أمراض العصر

عجمان ـ 2 مايو 2018
اشادت الدكتورة فاطمة حنجي بالرعاية الكبيرة التي توليها القيادة الرشيدة لصحة مواطني البلاد وقالت أن الشيخة فاطمة بنت زايد بن صقر ال نهيان قرينة صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان تولي اهتماما بالغا بالصحة العامة للمجتمع وتحرص دائما على تاكيد أهمية الوقاية من الأمراض المزمنة و اهتمام المجتمع بصحة الأفراد مع ضرورة توعية الأسرة بالأمراض التي أصبح من السهل أن يصيب بها الفرد نتيجة نمط الحياة و السلوك الغذائي غير السليم.
جاء ذلك خلال محاضرة القتها الدكتورة فاطمة خنجي أخصائية طب الأسرة في هيئة صحة دبي في جمع كبير من الطبيبات العاملات في منطقة عجمان الطبية وقالت فيها : أن الرفاهية تسببت في إصابة الأفراد بالعديد من الأمراض التي تعرف بالمزمنة و هي مجموعة من الأمراض التي يمكنها أن تُصيب الأشخاص في أي مرحلة من المراحل العمرية، وهي غير معدية لكنها مشاكل عالمية تعاني منها كل الدول ، و نسبة الإصابة بها ارتفعت بشكل واضح و يعد السلوك الغذائي أحد أهم الإصابة بها فضلا عن

د. فاطمة خنجي اخصائي طب الأسرة

مستوى النشاط الذي اصبح قليلا .
كما قدمت الدكتورة فاطمة خنجي عرضا مفصلا لأبرز الأمراض المزمنة و طرق الوقاية منها فذكرت أن داء السكري سواء كان من النوع الأول أو النوع الثاني من الممكن السيطرة على مستويات السكر في الدم، وذلك من خلال المواظبة على تناول الأدوية المخصصة لذلك، وإتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية ، و هناك أشخاص كانوا مصابين بالسكري من النوع الأول و كانت مستويات السكر في الدم لديهم عالية لكنهم تمكنوا من التخلص من هذا الداء و يحيون اليوم بلا ادوية أو عقاقير طبية و كذلك الأشخاص المُصابون بأمراض القلب يبدأ العلاج بتغيير أسلوب الحياة و نمط الغذاء الذي يتناوله فإن لم ينجح لجأ الطبيب إلى الأدوية و من بعدها يستخدم الجراحة لعلاجه .
و دعت الشخص الذي يعاني من الامراض المزمنة، أن ينتبه إلى أسلوب حياته، فليس نوع الغذاء وحده الذي يؤثر على صحته فالقلق والتوتر يضران بالمصاب بالأمراض المزمنة لأنهما يزيدان من إفراز الأدرينالين،
وشددت أخصائية طب الأسرة على ضرورة ممارسة الرياضة لأنها تساعد على تحريك الأوعية الدموية، وبالتالي تنشيط كل اعضاء الجسم، إضافة الى تناول 10 أكواب على الأقل من المياه يومياً فالكثير من الدراسات أثبتت مدى فعالية الماء في الشفاء من الكثير من الامراض،
,تطرقت الدكتورة فاطمة خنجي في محاضرتها إلى أهمية الحد من الدهون المشبعة والمتحولة و مصدرها الأكلات الدسمة والمقلية، و أوصت بالإكثار من الأكلات الغنية بالأوميجا 3 مثل السردين والسلمون لأنها تحد من تراكم الدهون بالكبد وتقلل الالتهابات، مع ضرورة الاكثار من تناول الأطعمة العضوية التي لا يتم إضافة أي كيماويات إليها ، والحد من الأطعمة المصنعة مثل الدقيق الأبيض والسكر الأبيض، وتناول الحبوب الكاملة بدلا منها، مع الإكثار من تناول الخضراوات والفواكه وأنواع المكسرات .

,وتطرقت خنجي الى اهمية دور طب الاسرة في ادارة الامراض ورعاية المراة والطفل والكشف المبكر عن الامراض وتوعية المجتمعات ومكافحة الامراض كما استعرضت أمام الحضور اخر المستجدات التشخيصية والعلاجية لبعض الامراض وكذلك اهم الدراسات , مشددة على اهمية الحملات التوعوية والتثقيفية من اجل رفع سقف الوعي بين افراد المجتمع خاصة العاملين في المجال وثم الانطلاق للمعنيين في المجتمع .
وقالت: رغم ان نمط الحياة في دولة الامارات يمتاز بالرفاهية والمستوى الراقي والمتطور في شتى المجالات الا ان هناك ارتفاع في نسب الاصابة بالامراض , متطرقة الة كيفية علاج الاطباء للامراض والى اين وصل علاجها ومكافحتها كما تم خلال المحاضرة التطرق الى مجموعة من الطرق والايلات لمكافحة الامراض والاستمتاع بصجة وعافية منها السكري وامراض العظام والضغط وغيرها .
وشددت اخصائية طب الاسرة على اهمية اتباع انماط غذائية سليمة والابتعاد بقدر كبير عن بعض الاغذية وعلى راسها الخبز والاكثار من اكل الخضرواتوشرب الماء وتناول الاعشاب,مشددة على انه لا يوجد امراض مزمنة ووراثية وان تغيير نمط الحياة وتعزيز الجهاز المناعي هما خط الدفاع الاول.
وتعد هذه المحاضرة ضمن برامج الجمعية وايمانا منها بمسؤوليتها المجتمعية تجاه افراد المجتمع واهمية التوعية الصحية في محاربة اي مرض او خطر صحي قد يصيب الانسان.
وفي نهاية المحاضرة تم فتح باب المناقشة حيث اجابت المحاضرة على جملة من الاسئلة والاستفسارات تركزت غالبيتها في كيفية الوقاية من الامراض وتعزيز مناعة الانسان بعيدا عن الادوية واللقاحات. أقيمت المحاضرة في استراحة الصفيا في عجمان .

 

 1,124 total views,  1 views today