تدشين أكبر مصنع مصابيح “أل إي دي” بالمنطقة في “حرة مطار الشارقة”

 

الشارقة – 9 أبريل 2018

أعلنت “ريكستون للتقنيات” الشركة الرائدة عالمياً في مجال تصميم وتصنيع المصابيح العاملة بتقنية الصمامات الثنائية الباعثة للضوء “أل إي دي”، عن تدشين أكبر منشأة لتصنيع المصابيح العاملة بتقنية “أل إي دي” LED على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك ضمن المنطقة الحرة بمطار الشارقة الدولي.

وتضم المنشأة الجديدة التي طوّرتها “ريكستون” باستثمارات إجمالية تجاوزت 50 مليون درهم، مصنعاً ضخماً يُعتبر وحدة صناعية متكاملة وفائقة التطور تمتد على مساحة 125 ألف قدم مربعة، ومكاتب الشركة التي تدمج أساليب التصميم الخضراء والتقنيات الذكية، بالإضافة إلى مختبر رقمي متخصص بمصابيح “ليد” هو الأحدث من نوعه في المنطقة.

وجرى إطلاق أولى عمليات مشروع “ريكستون” التي تُعتبر الذراع الصناعية لـ”كينجستون القابضة” إحدى أكبر الشركات العالمية المستثمرة في المنطقة الحرة بمطار الشارقة، خلال حفل رسمي أقيم لهذه المناسبة صباح اليوم الاثنين، حضره  كل من سعادة عبدالله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وسعادة سعود سالم المزروعي مدير هيئة المنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي وهيئة المنطقة الحرة بالحمرية، والسيد لالو صامويل رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لـ”كينجستون”، وعدد من أعضاء غرفة تجارة وصناعة الشارقة، إلى جانب عدد من القناصل والسفراء لعدد من الدول، وشخصيات رسمية وممثلي مجتمع الأعمال المحلي ووسائل الإعلام وكبار المسؤولين في الشركة.

وتجوّل الحضور في جميع أقسام المشروع الذي يمتد على مساحة إجمالية تبلغ 140 الف قدم مربع ، حيث اطلعوا على مختلف مراحل الإنتاج في المصنع الذي يُشكّل قفزة نوعية لشركة “ريكستون” في مجال تصميم وتصنيع مصابيح “أل إي دي” التي تركز على الكفاءة في استهلاك الطاقة والاستدامة وخفض تكاليف العمليات التشغيلية.

واستمع الحضور إلى شرح حول الخطط المستقبلية للشركة وقائمة المنتجات التي سيتم تطويرها في المصنع المستحدث الذي تصل طاقته الإنتاجية إلى 100 ألف قطعة من تجهيزات المصابيح التي يتم تنصيبها داخل هياكل الجدران، بالإضافة إلى 150 ألف قطعة من تجهيزات مصابيح “نيون”، إلى جانب مجموعة متنوعة من تجهيزات المصابيح التجارية المقاومة لعوامل الطقس وتجهيزات الإنارة السقفية والأضواء الكاشفة.

كما تجول الحضور في أرجاء المكتب الرئيسي الجديد للشركة الذي تم بناءه وفق أفضل المواصفات البيئية في العالم لجهة ترشيد استخدام الطاقة والمياه والمواد. وتفقدوا مختبر الشركة لتقنيات الإنارة الذي يمتد على مساحة 3 آلاف قدم مربعة والمجهز بمعدات فائقة الحداثة لاختبار مدى كفاءة مصابيح “أل إي دي” وقياس المعامل التقني للضوء ومستويات جودته وقدرته على التجسيد اللوني.

دعم المستثمرين

من جانبه، أكد سعادة عبدالله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، حرص الغرفة على تقديم أقصى درجات الدعم لمجتمع الأعمال والمستثمرين من خلال توفير المزايا والتسهيلات والاستشارات اللازمة التي تدعم الأنشطة الاقتصادية والاستثمارية الطموحة التي تتماشى مع الرؤية الاقتصادية لإمارة الشارقة، انطلاقاً من مسؤولية الغرفة كممثل للقطاع الخاص الذي يُعد شريكاً أساسياً وفاعلاً في مسيرة التنمية التي تشهدها إمارة الشارقة على كافة الأصعدة، وذلك في إطار سعي الإمارة لتعزيز مكانتها الاستراتيجية على الخارطة العالمية كمركز إقليمي جاذب وواعد وتنافسي ومتميز لتأسيس الأعمال في مختلف القطاعات والمجالات. ونوه العويس بطبيعة مشروع “ريكستون” الذي يحاكي أكثر الصناعات تطوراً واعتماداً على التقنيات الحديثة ويتميز بطابعه البيئي، مؤكداً مواصلة الغرفة جهودها الدؤوبة لمضاعفة حجم الاستثمارات في القطاع الصناعي في المناطق الصناعية التي طورتها حكومة الشارقة.

إضافة نوعية

وهنّأ سعادة سعود سالم المزروعي مدير هيئة المنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي وهيئة المنطقة الحرة بالحمرية، شركة “ريكستون” على إطلاق مشروعها الاستثماري المبتكر ضمن حرة مطار الشارقة، مؤكداً أنه يشكل إضافة نوعية إلى القطاع الصناعي في إمارة الشارقة، ومن شأنه أن يُشجع المستثمرين على إطلاق مشاريع حيوية جديدة في المستقبل، للاستفادة من المزايا والتسهيلات والخدمات المميزة التي توفرها هيئة المنطقة الحرة لمطار الشارقة وإمارة الشارقة  بشكل عام عبر مؤسساتها الحكومية للشركات الوطنية والأجنبية، وبالتالي تحقيق العوائد المجزية من الاستثمار في الشارقة التي رسخت مكانتها وأهميتها كوجهة استثمارية واقتصادية إقليمية مفضلة، نظراً لما تتمتع به من إمكانات تنافسية عالمية في ظل الرؤية الحكيمة والتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والمتابعة الحثيثة من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة.

وعلق المزروعي بأن الهيئة تعمل ضمن منظومة متكاملة لتحقيق التوازن بين استقطاب الإستثمارات الجديدة وتنمية الإستثمارات القائمة من خلال توفير مناخ محفز يساهم بشكل مباشر في نجاح المشاريع الإستثمارية، وقال ان المنطقة الحرة لمطار الشارقة حققت الكثير من الإنجازات وأضحت منطقة متميزة بصناعاتها المختلفة مؤكدا ان إنشاء مصنع ريكستون العالمي يعكس الإنجازات التي تحققت في استقطاب شركات عالمية من كافة ارجاء العالم.

وذكر المزروعي إن استضافة هذا الإستثمار، يأتي تتويجاً لجهود الهيئة في استقطاب الاستثمارات الأجنبية لإمارة الشارقة وإبرازها كمركز اقتصادي هام، مشيراً إلى أن المنطقة الحرة لمطار الشارقة تتميز بعدة عوامل تجعل منها محط اهتمام المستثمرين، اذ تضم اكثر  من 7500 شركة تعمل بمختلف القطاعات التجارية والصناعية والخدمية، معتبراً أن تدشين هذه المنشأة الأكبر من نوعها في الشرق الأوسط التي تطلع الشركة من خلالها إلى تلبية حاجة الأسواق الإقليمية من منتجات مصابيح “ليد” عالية الجودة، يحثنا على مضاعفة الجهود لاستقطاب مزيد من الاستثمارات الواعدة من مختلف أنحاء العالم إلى الشارقة، لافتاً إلى أن أهمية هذا المشروع تكمن في مواكبته مبادرات الاستدامة التي أطلقتها حكومة دولة الإمارات والمعايير البيئية المعتمدة في الشارقة، سواء على مستوى المباني والتجهيزات والتقنيات المستخدمة أو لجهة المنتجات عالية الكفاءة في استهلاك الطاقة التي ستنتجها الشركة.

وجهة مفضلة

وأثنى المزروعي على خطوة “ريكستون” نحو مضاعفة استثماراتها وخططها التوسعية لتعزيز حضورها في الأسواق الإقليمية والعالمية انطلاقاً من المنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي، معتبراً أن هذه الخطوة الطموحة تعكس ثقة المستثمرين بإمارة الشارقة كمركز اقتصادي جاذب على الساحتين الإقليمية والدولية، وتؤكد صوابية الرؤية الحكيمة التي تنتهجها الإمارة في سبيل تعزيز مكانتها المرموقة وسمعتها البارزة كوجهة مفضلة للمستثمرين ورجال الأعمال الذين يتطلعون للتوسع أو لتعزيز حضورهم في أسواق المنطقة، مؤكداً حرص “حرة مطار الشارقة” على تقديم أقصى ما يمكن من تسهيلات لكافة المستثمرين بما يدعم نمو أعمالهم ويساعدهم على تحقيق أهدافهم وتطلعاتهم ويسهم في استقطاب مزيد من الاستثمارات إلى الإمارة والدولة التي باتت من أكثر الوجهات تنوعاً وجاذبية على مستوى الشرق الأوسط.

تسهيلات ومزايا تنافسية

بدوره، أشاد السيد لالو صامويل رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لـ”كينجستون القابضة”، بمستوى الدعم والتسهيلات التي حظيت بها “ريكستون” لإطلاق مشروعها وخاصة من هيئة المنطقة الحرة لمطار الشارقة وغرفة تجارة وصناعة الشارقة، مؤكداً أن اختيار الشارقة كمركز إقليمي لتوسعة أعمال الشركة جاء بعد دراسات جدوى مستفيضة بيّنت أن الشارقة هي الوجهة الأفضل لإقامة هذا المشروع، نظراً للمزايا التنافسية الجاذبة التي تقدمها الإمارة والتي تخدم عملياتها وخططها التوسعية في الأسواق الإقليمية. وقال صامويل إن الشركة تتوقع أن يحقق المشروع قفزة نوعية في مسيرتها ويُمكّنها من توسيع آفاق الابتكار البيئي ومواكبة الطلب المتزايد على منتجات “كينجستون” الرائدة في أكثر من 100 دولة حول العالم، مشدداً على التزام “ريكستون” بدعم التوجهات الخضراء والسياسات الصديقة للبيئة المعتمدة في دولة الإمارات.

احتياجات الأسواق

وتشمل المرحلة الأولى من التصنيع في المنشأة الجديدة التي تلبي احتياجات أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا جميع المنتجات التجارية سريعة التداول بما في ذلك ألواح مصابيح “أل إي دبي” ومصابيح الإنارة السقفية المحدّثة، ومصابيح الإنارة الطرقية، والمصابيح المقاومة لعوامل الطقس، وتجهيزات مصابيح “نيون” والمصابيح الكاشفة، والمصابيح الموضعية.

أما مختبر “ريكستون” لتقنيات الإنارة” فتسعى الشركة من خلاله إلى الإسهام في تعزيز مفاهيم الإنارة والتطبيقات والتقنيات الذكية وعالية الكفاءة والصديقة للبيئة، عن طريق التعاون مع مختلف المؤسسات الأكاديمية مثل الجامعات ومعاهد البحث العلمي، مشيرة إلى المختبر حاز على شهادتي اعتماد دوليتين وجاري استكمال إجراءات الحصول على شهادة اعتماد من قبل طرف ثالث. وتم تصميم المختبر وإنشائه بهدف تزويد شبكة المقاولين والمستخدمين النهائيين التابعين للشركة بقيم خدمة مضافة وأفضل مستويات الموثوقية والجودة للمنتجات التي يتم توريدها.

وقالت الشركة أن مختبرها الجديد سيُشكّل منصة متقدمة للبحث العلمي ولاختبار مستويات الابتكار في منتجات وتقنيات وتطبيقات “ريكستون”، وسيكون بمثابة عامل تحفيز للشركة نحو تزويد متعامليها المحليين والعالميين بالمزيد من الحلول الموثوقة والمبتكرة وبأرقى حلول الإضاءة المصممة حسب الطلب والتي يتم استخدامها في مختلف التطبيقات التجارية والصناعية والخاصة، بما يسهم في الارتقاء بقطاع مصابيح “أل إي دي”. كما يتيح المختبر إمكانية إجراء الاختبارات أمام المتعاملين الخارجيين والمؤسسات الحكومية، بما يسهم في تحسين مستويات الثقة لدى المستخدمين والموزعين والمتخصصين في مجال مصابيح “ليد” داخل دولة الإمارات ومختلف دول المنطقة.

مواصفات عالمية

ويتميز مبنى مكاتب الشركة الجديد بمواصفاته التي تراعي أرقى المعايير العالمية وتُعزّز الحفاظ على سلامة البيئة وتلبية متطلبات المباني الخضراء والاستخدام الأمثل للموارد من طاقة ومياه ومواد بناء وتجهيز، فقد تم تصميم المبنى بشكل يدمج أساليب التصميم الخضراء مع التقنيات الذكية بحيث لا يحتاج إلى الكهرباء لإنارته في أثناء النهار بل يتم الاكتفاء في معظم ساعات النهار بالإضاءة الطبيعية المنبعثة من الشمس. كما اعتمد المبنى على العزل الحراري عالي الجودة واستخدام الزجاج المزدوج بهدف تقليل مرور أشعة الشمس والرخام المعاد تدويره في المساحات الخارجية والأصباغ الصديقة للبيئة، إلى جانب التقنيات التي تضمن الترشيد في استهلاك المياه باستخدام نوعية الصنابير التي تعمل بالأشعة، وهي حلول لا تعمل على خفض استهلاك الطاقة وتقليل الأثر البيئي، ولكنها تقلل أيضاً من تكاليف الإنشاء  والصيانة ومن انبعاث الكربونات وتحسن جودة البيئة الداخلية والهواء في المبنى وبالتالي تحسين صحة الموظفين والعاملين وزيادة العمر الافتراضي للمبنى والحفاظ على النظام الإيكولوجي، الأمر الذي يؤدي في النهاية إلى رفع الإنتاجية ودعم الاقتصاد في مختلف القطاعات.

ويتوسط مبنى الشركة مساحات خضراء من النباتات الصحراوية التي لا تحتاج إلى كميات كبيرة من المياه ومزودة بأنظمة ري متطورة. وتم تجهيز المبنى بأجهزة تكييف حديثة لتقليل استهلاك الكهرباء من خلال أفضل الأنظمة المتطورة، واستخدام المصابيح الموفرة للطاقة عالية الكفاءة التي تعمل فقط في حال وجود الموظفين في المكاتب بتقنية الأشعة تحت الحمراء.

يُذكر أن شركة “ريكستون” هي إحدى العلامات التجارية الرائدة التابعة لمجموعة “كينجستون القابضة”. وتتمتع “ريكستون” بخبرة واسعة تمتد لأكثر من 12 عاماً اكتسبتها من العمل في مصنعها الحالي الذي يقع ضمن المنطقة الحرة بمطار الشارقة الدولي. وقد استثمرت الشركة أكثر من 500 مليون درهم منذ تأسيسها في المنطقة الحرة لمطار الشارقة.

وتعد “كينجستون القابضة” من أكبر الشركات الاستثمارية في المنطقة الحرة بمطار الشارقة الدولي، حيث تمتد منشآتها الصناعية على مساحة مليون قدم مربعة، وتضم منشآة مخصصة للخدمات اللوجستية والتوزيع بمساحة 300 ألف قدم مربعة، ومنطقة مخصصة للتصنيع تمتد على مساحة 125 ألف قدم مربعة، فضلاً عن مكاتب الشركة الحديثة التي تمتد على مساحة 200 ألف قدم مربعة.

وتقوم الشركات المتعددة التابعة لكينجستون، التي تتخذ من المنطقة الحرة بمطار الشارقة الدولي مقراً لها، بتصنيع أكثر من 1200 منتج ضمن فئات مختلفة تشمل أجهزة تكييف الهواء والتدفئة والتهوية ومعدات إدارة الكابلات المصنوعة من مادة البولي فينيل كلورايد (P.V.C)، ومعدات إدارة الكابلات المعدنية والحاويات المعدنية للأجهزة الكهربائية وأجهزة توزيع البيانات والخزانات وصناديق لوحات التوزيع الكهربائي والأنابيب والإكسسوارات والإكسسوارات الخاصة بتمديدات الأسلاك وتجهيزات الإضاءة المنزلية والصناعية. كما تقوم المجموعة بتشغيل مشاريعها العالمية المشتركة وغيرها من وحدات الأعمال التجارية الرئيسية التابعة لها انطلاقاً من مقرها الرئيسي في المنطقة الحرة بمطار الشارقة الدولي.

وتشمل المشاريع المشتركة متعددة الجنسيات التابعة لشركة “كينجستون القابضة” كلاً من شركة “جلين ديمبليكس الشرق الأوسط” الإيرلندية، وشركة “جي بي للبطاريات” من هونج كونج، وشركة “بيرلايت” الأسترالية، وشركة “أنسيل لايتينج” البريطانية. بينما تضم قائمة أبرز العلامات التجارية التي تندرج ضمن إطار مشاريع “كينجستون” المشتركة كلاً من “ريكستون” و”إكسبلير” و”ديمبليكس” و”بيرلايت” و”جي بي للبطاريات” و”مورفي ريتشاردز” و”أنسيل” و”بوركو” و”أل إي سي” و”ريدرينج”.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 1,785 total views,  1 views today