فندق تلال ليوا يحتفل بمهرجان مزاينة الظفرة للإبل

في ظل مهرجان مزاية الظفرة للإبل، رحّب تلال ليوا، الفندق الواقع على حدود صحراء الربع الخالي في أبو ظبي، بكبار الشخصيات وممثلي القنصليات والسفارات في الإمارات العربية المتحدة الذين تمت دعوتهم من قبل ديوان الحاكم في منطقة الظفرة.

وقام باستقبال الوفد خالد شرباصي، مدير عام فندق تلال ليوا، حيث توجهوا جميعهم إلى شارع المليون ضمن موقع مهرجان الظفرة السنوي، وتعرفوا على التراث العربي الأصيل ضمن المعروضات من الحرف اليدوية والتحف الفنية العريقة والتمور، كما اطلعوا على مجريات الأنشطة والفعاليات التي حدثت في المهرجان، ثم توجهوا إلى الفندق حيث أقيم على شرفهم حفل غداء فاخر ضمّ مجموعة واسعة من المأكولات العربية الأصيلة وأيضا أركان لطهي الطعام المباشر، فضلا عن المشروبات والحلويات المتنوعة.

وقال شرباصي: ” يعكس مهرجان الظفرة الاحتفال بالتقاليد والثقافات العربية في الإمارات العربية، ونحن نتطلع إلى هذا المهرجان كل عام، لأنه يتيح للناس التعبير عن محبتهم لهذا البلد. إن الثقافة والتراث والتقاليد في الإمارات العربية المتحدة تعني الكثير لمواطنيها وهي تشكل جزء لا يتجزأ من حياتهم اليومية التي يعيشوها في منطقة الظفرة، وللتعبير عن ذلك يقوم المسؤولون في المنطقة بدعوة الأعضاء من مختلف البلدان لتجربة تلك العادات بأنفسهم، ونأمل أن يزيد هذا الحدث من تعزيز المعرفة حول تراث الإمارات الغني على الدوام.”

ويضمّ المهرجان الذي انطلق في 14 ديسمبر ويستمر لمدة 15 يوماً سلسة من الفعاليات التراثية والمنافسات وخاصة منافسة مزاينة الإبل، وسباق الإبل التراثي وسباق السلوقي العربي التراثي، ومسابقة صيد الصقور وسباق السيارات الكلاسيكي وسباق المحالب ومسابقة اللبن الحامض ومزاينة غنم النعيم وسباق الخيول العربية الأصيلة، فضلا عن مسابقة أفضل التمور ومسابقة تغليف التمور. وسيتم توزيع الجوائز التي تبلغ قيمتها 38 مليون درهم على 1,400 فائز، بما فيها السيارات.

ويشارك في مهرجان مزاينة الإبل أكثر من  20 ألف إبل قدمت معظمها من الإمارات العربية المتحدة، تلاها دول الخليج، مثل المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان والكويت. وسيوزع أكثر من 30 مليون درهماً نقداً على أصحابها الفائزين.

يبعد المهرجان ثلاث دقائق عن فندق تلال ليوا، الملاذ الفاخر للباحثين عن تجربة صحراء فريدة والشعور بالروح العربية الأصيلة. يضم الفندق 111 غرفة متميزة بألوان الصحراء والأقمشة والمفروشات الناعة التي تكمّل من جمالية المناظر الطبيعية للصحراء المحيطة.

نبذة حول فندق تلال ليوا:

فندق تلال ليوا تديره مجموعة فنادق ومنتجعات دانات، وهي فرع من المؤسسة الوطنية للسياحة والفنادق ,ويقع الفندق  على جانب صحراء الربع الخالي الساحرة. هذه الوجهة المميزة نالت استحسانا مميزا بين فنادق الأربع نجوم في دولة الأمارات العربية المتحدة. فندق تلال ليوا يقدم أفضل ما في التقاليد والثقافة العربية. يقع الفندق على حافة صحراء الربع الخالي (الربع الخالي، أكبر صحراء رملية دون انقطاع في العالم) في رمال ليوا وسط الكثبان الرملية والمناظر الطبيعية الصحراوية البكر. مع مبنى ذو طراز معماري تقليدي أنيق لتقديم تجربة صحراوية فريدة من نوعها بروح عربية حقيقية.  تخيل أن تستيقظ في غرفة او جناح فاخر على مناظر خلابة وساحرة من بعض أعلى الكثبان الرملية الأجمل في العالم. أغمر نفسك في الأجواء العربية الاصيلة “واحة الضيافة” حيث المطاعم و حوض السباحة في الهواء الطلق و مجموعة كاملة من وسائل الراحة الفاخرة والتى توفر مواكبة رائعة للصحراء المحيطة بها. إذا كنت ترغب في رحلات سفاري صحراوية مبهجة وركوب الدراجات رباعية الدفع وأكتشاف المعالم التقليدية للمنطقة الغربية أو لمجرد الهروب والعزلة لبضعة أيام تضمن لك أسرة الفندق ذي الأربع نجوم تجربة فريدة لاتنسى.

 

 830 total views,  1 views today