كيفية علاج ندبات الجلد والبشرة

غالباً ما تتسبب الجروح العميقة  في ندبات وآثار لا تختفي مع مرور الوقت، والتي تؤثر بدورها على المظهر الخارجي للجلد، حيث تُعرف الندبة بأنها منطقة مكونة من أنسجة ليفيّة رقيقة تحل محل الجلد الطبيعي بعد تعرضه لإصابة ما، وأثناء عملية الشفاء؛ تتكون طبقة سميكة على الجرح قد تؤدي إلى أعراض جانبيّة مثل الحك باستمرار والشعور بالألم و يصبح الجلد ضيقاً ومشدوداً نوعاً ما.

تتعدد أنواع الندبات ولكن الأكثرها شيوعاً هم الندبة الضخاميّة والندبة الجدوريّة، حيث تكون الندبة الضخامية حمراء، سميكة، متورمة، مؤلمة وتولّد شعور بالحكّة, كما يتناسب حجمها مع حجم المنطقة المصابة، أما الندبة الجدوريّة فتكون سميكة وتمتد لمساحة أكبر من المنطقة المصابة، ويكون لونها أحمر داكن مقارنة بلون الجلد الطبيعي.

هناك عدة طرق لعلاج الأعراض الجانبيّة للندبات المختلفة ومن أهمها والأكثرها أماناً هو منتج “الأيبسين” وهو مرطّب مصنوع من السيليكون حصراً ويساعد على ترطيب البشرة والحفاظ على الجلد كما أنه يساهم في تحفيز الكولاجين وتخفيف آثار الندبات في الجسم، والتخلص من آثار العمليّات الجراحيّة والجروح، حيث يستعمل جِل الإيبيسين فورياً بعد ظهور الندبة أو بعد خياطتها مباشرةً, وليس بالضروري أن ينتظر الشخص 3 أسابيع حتى يلتئم الجرح وهو مثبَت طبيّاً بأنه يخفف الاحمرار والخشونة والإنتفاخ, كما أنه يخفّف حكّة وألم الندبة بكافة أحجامها وأشكالها وأينما كان موقعها في الجسم ويزيل التلوّن الناتج عنها.

كما يتميز جِل إيبيسن بأنه جاهز للاستخدام دون الحاجة إلى مزجه أو تخفيفه، ويتم استخدامة ثلاث مرات يومياً وذلك بعد غسل المريض للمنطقة المصابة وتجفيفها بلطف ثم تغطيتها بطبقة رقيقة من الجِل وفركها بلطف إلى أن يتم توزيعها بالتساوي، ثم يترك المريض المنطقة المصابة حتى تجف، وبهذا يحصل على نتائج فعالة للقضاء على أثار الندبة بشكل كامل.

378 total views, 1 views today